اضغط ESC للإغلاق

العائد الحقيقي للقيم وتقدير الذات

عندما نقوم بوضع معايير عالية ﻷنفسنا، يزداد تقديرنا لذاتنا واحترامنا لها، وعندما نقرّر العيش وفقاً لقيمنا العليا وقناعاتنا، ينتابنا شعور رائع حيال أنفسنا، وعندما نصبح أمناء أمانةً تامة، ونتوقّف عن المساومة، والتنازل عن علاقاتنا مع الآخرين، فإَّننا نتحدّث بصراحة مع جميع من نعيش ونعمل معهم، أي نمارس المصداقية المطلقة مع أنفسنا ومع الآخرين.

الاتصال في العلاج الأسري الخبراتي عند العالمة ساتير

إنَّ الأساليب التي يتفاعل ويتصل بها الأعضاء داخل العائلة تعكس ما يشعرون به حول ذواتهم، فالأعضاء الذين يملكون تقدير ذات مرتفع يتفاعلون بشكل فعال أكثر، حيث يتسم تواصلهم بأنَّه مباشر وواضح، منفتح مع غيره، أمَّا الأعضاء الذين يملكون مفهوم ذات متدني عن أنفسهم وتقدير ذات منخفض، يكون تواصلهم غير ناجح حيث يستخدمون طرق غير فعالة في التواصل، منغلقين على أنفسهم، تواصلهم غير واضح وغير مباشر.

مجالات التفوق لتحديد الهوية الشخصية والنجاح

تتمثّل نقطة الانطلاق نحو الإنجاز الكبير، في تحررنا من القيود العقلية، التي تعيقنا عن التقدم إلى الأمام، فتحديد الأهداف، والأحلام الكبرى، يُشكّلان نقطة الانطلاق للتفكير، والرؤية والشعور بأنفسنا، كأشخاص قادرين على تحقيق ما هو أكبر كثيراً ممَّا حققناه قبل ذلك.

بناء شخصية طفل الروضة

تُعَدُّ الروضة من أهم المراحل في حياة الطفل، فهي بداية الطريق في تعليم الطفل وتطوير قدراته المختلفة، كما يرغب الأهل بأن يكون لطفلهم شخصيّة مُتميّزة تتصف بالتنظيم والقياديّة والقوّة؛ ليتمكَّن الطفل من الدّفاع عن نفسه.