اضغط ESC للإغلاق

الفرق بين الوسواس القهري والفصام

غالباً ما يختلط الأمر على الكثيرين من الأششخاص في القدرة على التمييز بين الوسواس القهري والفصام أثناء المراحل الآولى من الإصابة، حيث من الممكن أن يكون الشخص مريض بالفصام، لكن تظهر عليه أعراض وسواسية ترافقه، لذلك يجب معرفة الفرق بين هذين الاضطرابين من أجل التشخيص والعلاج المناسب

متلازمة الفصام الوجداني

غالباً ما تظهر الذهانات وتقلبات الحياة المزاجية عند الشخص الذي يعاني من متلازمة الفصام الوجداني، حيث يشعر المريض بأنه مُرتبك وغير قادر على التحكم بنفسه، فقد يؤدي لحدوث مخاطر كبيرة إذا لم تتم السيطرة على المرض، كما قد يسبب المرض لظهور إعاقات ويخلّف آثاراً عميقة في تقديره لذاته، في هذه الحالة يجب اللجوء إلى جهات الرعاية من أجل الحصول على المساعدة اللازمة.

الفصام المصحوب بجنون العظمة

يحدث الفُصام بنسبة 10% حول العالم، في حين آخر يُعتبر الفصام الاضطهادي النوع الفرعي الأكثر انتشاراً لهذا الاضطراب المزمن، متوسط عُمر بداية المرض هو سن المراهقة المتأخرة وصولاً إلى مرحلة البلوغ المبكر، تقريباً ما بين عمر 18 إلى 30، كما يحدث عند الذكور عادة في وقت مبكر أكثر من الإناث.

الفرق بين الفصام وثنائي القطب في العلاج

يجري الطبيب الفحوصات البدنية والنفسية من أجل الحصول على التشخيص المناسب، كذلك لمعرفة الفرق بين الفصام وثنائي القطب، خلال الفحص يطرح الطبيب أسئلة عن التاريخ العائلي للاضطرابات العقلية والأعراض، قد يجري الطبيب فحص دم كامل؛ لأنّ ذلك يساعد في استبعاد الحالات الأخرى.

علاج اضطراب الفصام العاطفي

تكون استجابة الأشخاص المصابين بالاضطراب الفصامي العاطفي كبيرة عندما نجمع بين الأدوية والعلاج النفسي، كذلك التدريب على المهارات الحياتية، غالباً ما يتنوع العلاج حسب نوع الأعراض وشدتها، إلا إذا كان الاضطراب من النوع الاكتئابي أو ثنائي القطب من حيث النوع، في بعض الحالات يحتاج المصابين للعلاج بالمستشفى، كما يساعد العلاج الطويل في السيطرة على الأعراض والحد منها.

مضادات الذهان وآثارها الجانبية

لا يوجد مضاعفات طبيّة كثيرة لمرض الذهان ، مع ذلك إذا تم تجاهله فقد يكون صعب على الأشخاص الذين يعانون منه الاعتناء بأنفسهم، كما أنه قد يؤدي لظهور أمراض أخرى لا يمكن علاجها، معظم الناس المصابون بالذهان يتعالجون عند استخدام العلاج المناسب، حتى في الحالات الشديدة، يمكن أن تساعد مضادات الذهان والعلاج النفسي في ذلك.

كيف يمكن منع حدوث انتكاسة مرض الذهان؟

قد يكون من السهل الاعتقاد أن مرض الذهان أصبح من الماضي، إلا أنّ الانتكاسات من الممكن أن تحدث، هذا يعني أن الأعراض قد تعود؛ يمكن للمصاب أن يساعد في منعها من خلال الانتباه على علامات الإنذار المبكرة، تحدث مع طبيبك بسرعة إذا لاحظت أنت أو أسرتك وأصدقائك وجود علامات انتكاسة مرض الذهان، فقد يكون الطبيب قادر على ضبط جرعة علاج مناسبة لك أو مساعدتك على العودة إلى المسار الصحيح إذا توقفت عن أخذ الأدوية.

مضادات الذهان

يجب استعمال الأدوية المضادة للذهان بشكل حذر عند الأشخاص المصابين بأمراض القلب والشرايين، فقد تكون هناك حاجة إلى تخطيط القلب في بعض الحالات، لا سيما إذا ظهرت عوامل الخطر القلبية الوعائية في الفحص البدني، إذا كان يوجد تاريخ شخصي من أمراض القلب والشرايين أو إذا كان يتم قبول المريض للحجز في المستشفى، غالباً ما تكون هناك حاجة إلى صورة الدماغ الكهربائية.

علاج الذهان

إن الحصول على العلاج المبكر أمر مهم جداً بالنسبة للأشخاص المصابين بمرض الذهان، حيث يجب أن يبدأ العلاج بعد أن تظهر أول نوبة من الذهان، يهدف ذلك إلى منع المرض من التأثير في علاقات الشخص في مكان العمل أو المدرسة ومنع تطور الحالة، أيضاً ظهور أعراض أكثر شدة في النوبات القادمة، يرتكز علاج مرض الذهان على الأدوية والعلاج السلوكي، أغلب المرضى يُظهرون تحسن ملحوظ مع هذا العلاج.