تسمح لك أدوات مراقبة الوسائط بتتبع الموضوعات عبر مخرجات الوسائط المطبوعة والإلكترونية والبث، حيث أنه في العلاقات العامة والتواصل، من المهم قياس نجاح حملاتك، والتعامل مع الأزمات بسرعة، والاستماع إلى الدعاية السلبية، كل هذا يمكن تحقيقه من خلال المراقبة الإعلامية الفعالة.

 

بماذا يمكن أن يساعدك برنامج مراقبة الوسائط

 

بالنسبة لمهنيي العلاقات العامة والاتصالات، تعتبر أدوات مراقبة وسائل الإعلام بمثابة نفقات جديرة بالاهتمام، حيث إنها توفر وقتًا وطاقة ثمينين يمكن توجيههما نحو مهام أكثر أهمية وإبداعًا. فيما يلي أهمية برامج المراقبة في الوسائط المتعددة:

 

1. توفير الوقت مع الأتمتة

 

حيث أنه سواء كانت العلاقات العامة داخلية أو جزءًا من وكالة، فإن الوقت مهم، وفي النهاية، الوقت هو المال، فلماذا لا تزال السلاسل المنطقية المعقدة والمستهلكة للوقت أو خدمات مراقبة الوسائط البطيئة لنتائج اليوم التالي هي الوضع الراهن؟ ومع التقدم المستمر في التكنولوجيا، أصبح من الممكن الآن أتمتة مراقبة الوسائط، وهناك أدوات مراقبة وسائط متاحة يمكنها تقديم المعلومات التي تريدها في أسرع وقت ممكن، كما يمكن القيام بذلك من خلال نظام تنبيه مدمج، مما يسمح لك بزيادة جهود مراقبة الوسائط الخاصة بك.

 

2. تقديم رؤى قابلة للتنفيذ

 

حيث أنك لا تريد فقط مراقبة التغطية الإعلامية التي تتلقاها، بل يجب عليك أيضًا البحث عن رؤى حول التغطية، حيث أن البصيرة هي المفتاح، لأنها توفر فرصة لتحسين العلاقات العامة الخاصة بك وإثبات القيمة بطريقة قابلة للقياس للتقارير.

 

كما توفر بعض أدوات مراقبة الوسائط رسومًا بيانية توضح عدد المقالات خلال فترة زمنية محددة، وتحليل المشاعر للمقالات الفردية أو التغطية العامة، والخرائط التي تعرض الأصول الجغرافية للتغطية، إن امتلاك أداة مراقبة الوسائط التي توفر رؤى البيانات سيوفر الوقت وإدخال البيانات غير الضرورية.

 

3. معلومات إعلامية في الوقت الحقيقي

 

حيث أنه في دورة الأخبار الرقمية على مدار (24) ساعة اليوم، يتم إغلاق النافذة الزمنية التي تكون فيها التغطية الإعلامية ذات صلة، حيث أنه يحدث أن شيء ما حدث الليلة الماضية، تم تسليمه في الساعة 9 صباحًا، هو خبر قديم، إذا كنت في خضم أزمة، فلن تكون التغطية الإعلامية مفيدة في اليوم التالي ومن المحتمل أن الموقف قد انتشر بالفعل خارج نطاق سيطرتك.

 

حيث أن هناك أدوات لمراقبة الوسائط تقدم تنبيهات في الوقت الفعلي، كما تتيح لك هذه أن تكون في مقدمة الحزمة والحصول على المعلومات التي تحتاجها لفرص التسويق اللحظية أو لتحطيم الأزمة قبل أن تبدأ.

 

4. المراقبة عبر المنصات

 

يستهلك الجمهور وسائل الإعلام بشكل مختلف عما كان عليه قبل عقد من الزمان، هذا يعني أنك بحاجة إلى أن تكون قادرًا على مراقبة أكبر عدد ممكن من مصادر الوسائط المختلفة، عبر منصات الوسائط، حيث تشمل هذه الوسائط الاجتماعية والمدونات والأخبار عبر الإنترنت والبث.

 

كما أنه عند البحث عن أداة مراقبة الوسائط، تحتاج إلى العثور على أداة يوجد فيها مصادر الوسائط المناسبة المتاحة، كما أنه إذا كانت هناك منشورات محددة تحتاج إلى مراقبتها غير متوفرة، يمكنك غالبًا طلب إضافة المصادر، ولكن إذا لم يكن الأمر كذلك، فيمكنك البحث في مكان آخر عن الأداة التي تناسب متطلباتك.

 

ما أهمية مراقبة عملك باستخدام الوسائط المتعددة

 

إذا كنت ترغب في ضمان نجاح العلامة التجارية على المدى الطويل وترغب في أن تصبح اسمًا مألوفًا في مجال عملك، فأنت بحاجة إلى تتبع ما يحدث من حولك، حيث يمكن أن تساعدك المراقبة الذكية لوسائل الإعلام على تجاوز الأزمة أو مراقبة منافسيك، فيما يلي بعض الطرق العديدة التي يمكن أن تساعد بها مراقبة الوسائط الذكية شركتك على الازدهار:

 

1. إدارة سمعة علامتك التجارية

 

أهم مورد للعلامة التجارية هو سمعتها وتساعدك المراقبة الجيدة لوسائل الإعلام على حمايتها، كما تمكنك مراقبة الوسائط من البقاء على اطلاع دائم بالتهديدات التي تهدد سمعة علامتك التجارية، يمكن أن تساعدك على تطوير سمعتك بشكل أكبر من خلال إبقائك على اطلاع دائم بما يُقال عن علامتك التجارية ومن يقولها.

 

2. مراقبة منافسيك

 

يمكن أن تساعدك المراقبة الفعالة لوسائل الإعلام على تتبع البيانات الصحفية لمنافسك وإطلاق المنتجات وأحداث الشركة والتغطية الإعلامية، مما يتيح لك اتخاذ قرارات مستنيرة فيما يتعلق بكيفية وأين تنافس.

 

3. كن على اطلاع على إدارة الأزمات

 

يستغرق بناء سمعة جيدة لعلامة تجارية سنوات، لكن تدميرها لا يستغرق سوى لحظات، لذلك، من الضروري أن تتفاعل بسرعة وأن تكون استباقيًا في تصرفاتك عندما تواجه أزمة، حيث تتيح لك مراقبة الوسائط في الوقت الفعلي متابعة الصحافة وإدارة العلاقات العامة دون أي مفاجآت سيئة، نتيجة لذلك، قد تكون قادرًا على منع أزمة محتملة أو صياغة استجابة مثالية للخروج منها سالمة.

 

4. رسم رؤى وقياس فعالية الحملة

 

حيث إن إثبات قيمة عملك ليس بالأمر السهل، في مجال العلاقات العامة والاتصالات، قد يكون من الصعب قياس مدى فعالية حملتك،من خلال مراقبة الوسائط، يمكنك مراقبة حملتك وتوفير بيانات قابلة للقياس لإثبات قيمتها، سيعزز هذا فهمًا أكبر للتأثير الإيجابي للحملات ونجاحها.

 

5. تتبع النجاح والمشاعر

 

تعتبر المشاعر مقياسًا مهمًا عند تحسين العلاقات العامة الخاصة بك، لأنها تتيح لك رؤية النتائج المباشرة والقابلة للقياس لحملتك على إدراك العلامة التجارية، علاوة على ذلك، فهي تمكنك من الشعور بنبض الجمهور، من الضروري الوصول إلى المعلومات المحدثة أو تلقيها إذا كنت تتابع النجاح، تُعد التنبيهات في الوقت الفعلي موردًا رائعًا لمنحك تعليقات فورية على جهودك.

 

6. فهم الاتجاهات والعملاء الخاص بك

 

من خلال القدرة على متابعة الاتجاهات في وسائل الإعلام في الوقت الفعلي، يمكنك إعلام حملاتك ومحتواك ووسائل التواصل الاجتماعي بشكل أفضل، سيضمن هذا أنك دائمًا في طليعة أكبر اتجاه أو آخر الأخبار العاجلة، كما يمكن أن تساعدك مراقبة وسائل التواصل الاجتماعي على فهم ما يجذب عملائك حقًا، وإعلامك بكيفية رفع نسبة النقر إلى الظهور (CTR) على صفحاتك الاجتماعية، ستعمل مراقبة الاتجاهات الفيروسية أيضًا على تسهيل فرص التسويق الذكية في الوقت الحالي و الاستجابات السريعة لما يحدث في العالم من حولك.

 

وفي النهاية تعد مراقبة الوسائط، عملية قراءة الأخبار ومشاهدتها والاستماع إليها، ثم تحديد وتحليل المحتوى الذي يحتوي على كلمات رئيسية محددة أو موضوعات ذات صلة بك، مكونًا مهمًا في أي استراتيجية علاقات عامة شاملة، كما أن مراقبة وسائل الإعلام هي فهم ما يقال عن علامتك التجارية؛ وإلا فأنت تتخلى عن إدارة مفهوم علامتك التجارية.