أذكار وأدعيةاسلام

دعاء التعوذ من البرص

اقرأ في هذا المقال:

لكل أمر يحصل للفرد المسلم ذاك الدُعاء الذي يدعو به الله تبارك وتعالى وهذا لكي إمَّا يُزيل عنه الشدائد أو الشفاء من الأمراض المختلفة أو حتى جلب المسرات والفرح بشكل عام، أي لحل أمر دنيوي أو أمر آخروي، حيث يعتبر الدُعاء أحد العبادات سهلة التطبيق والذي بواسطته ومن خلاله أن يطلب المسلم من الله جلًّ وعلا أي شيء يُريد تحقيقه مهما كان الأمر، فالله عزَّ وجل هو فقط القادر على أن يُحقق للمسلم ما يُريد.

 

ما هو دعاء التعوذ من البرص

 

يعتبر مرض البرص أحد الأمراض التي تحصل للفرد بالوراثة، ويعتبر أيضاً من الأمراض نادرة الحدوث، حيث أنَّ هذا المرض يتمثل في ذلك الخلل الذي يكون في صبغة الميلانين في جسم الإنسان، سواء كان هذا الخلل في لون الشعر أو في لون البشرة أو حتى في لون العينين، حيث تختلف درجة هذا المرض من حالة إلى أخرى، حيث تتواجد أجسام تعمل على إنتاج القليل من صبغة الميلانين، والأجسام الأخرى لا تنتج قطعاً صبغة الميلانين في الجسم.

 

كما وكثُرت الأدعية التي يمكن للمسلم أن يدعو بها الله تبارك وتعالى لكي يُزيل عنه أحد الأمراض، ومن بين تلك الأمراض هو مرض البرص، حيث توجد العديد من الأدعية التي يستطيع المسلم أن يدعو بها الله جلَّ جلاله وهذا لكي يتعوذ به من مرض البرص، ومنها ما هو مأثور عن سيدنا محمد عليه أفضل الصلاة وأتمِّ التسليم، ومنها ما هو وارد على ألسنة الأتقياء والصحابة رضوان الله تبارك وتعالى عليهم، وفي هذا المقال سوف نتناول الحديث عن الأدعية التي يدعو بها المسلم لكي يتعوذ من مرض البرص، ونذكر أهمها على النحو الآتي:

 

  • من الممكن أن يدعو المسلم لنفسه أو لأخيه المسلم للشفاء من هذا المرض أو بُعده عنه وهذا من خلال قوله دُعاء النبي المروي عن  الصحابي أنس بن مالك رضوان الله تبارك وتعالى عليه: “اللَّهمَّ إِنِّي أَعوذ بِكَ مِنَ الْبَرَصِ، وَالْجنونِ، وَالْجذَامِ، وَمِنْ سَيِّئِ الأَسْقَامِ. تحصنت بذي العزة، واعتصمت بربِّ الملكوت، وتوكلت على الحي الذي لا يموت، اللَّهُمَّ اصرف عنّا الوباء. بلطفك يا لطيف، إنَّك على كل شيء قدير، هوَ اللَّه الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هوَ عَالِم الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ هوَ الرَّحْمَـن الرَّحِيم* هوَ اللَّه الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هوَ الْمَلِك الْقدوس. السَّلَام الْمؤْمِن الْمهَيْمِن الْعَزِيز الْجَبَّار الْمتَكَبِّر سبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يشْرِكون. هوَ اللَّه الْخَالِق الْبَارِئ الْمصَوِّر لَه الْأَسْمَاء الْحسْنَى يسَبِّح لَه مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهوَ الْعَزِيز الْحَكِيم“.

 

  • أن يدعو المسلم للتعوذ من مرض البرص وهذا من خلال قول المسلم كلمة التوحيد والدُعاء بأسماء الله تبارك وتعالى وصفاته الحُسنى: “لا إله إلّا الله الحليم الكريم، لا إله إلّا الله العليّ العظيم، لا إله إلّا الله ربّ السماوات السبع وربّ العرش العظيم. إنّي أسألك من عظيم لطفك وكرمك وسترك الجميل، أن تشفيه وتمدّه بالصحّة والعافية. يا رب إنا نسألك بأسمائك الحسنى وصفاتك العلا وبرحمتك التي وسعت كلّ شيء، أن تمنّ علينا بالشفاء العاجل“.

 

  • يمكن للمسلم الدُعاء بدُعاء الشفاء وهذا من خلال قوله: “ربِّ لا تدع فينا جرحاً إلّا داويته، ولا ألماً إلا سكنته، ولا مرضاً إلا شفيته، وألبسنا ثوب الصحة والعافية عاجلاً غير آجلاً. وشافِنا وعافِنا واعف عنها، واشملنا بعطفك ومغفرتك، وتولّنا برحمتك يا أرحم الراحمين“.

 

  • يستطيع الفرد العبد المسلم أن يدعو الله تبارك وتعالى للشفاء من مرض البرص أو بعده عنه وهذا من خلال قوله: “اللهمَّ عافِني في بدني، اللهمَّ عافِني في سمعي، اللهمَّ عافِني في بصري. اللهم إنّي أسألك من عظيم لطفك وكرمك وسترك الجميل، أن تشفي كل مريض وتمدّه بالصحّة والعافية. لا ملجأ ولا منجا منك إلّا إليك، إنّك على كلّ شيءٍ قدير“.

 

  • ويمكن للعبد المسلم أن يدعو بدُعاء الرقية الشرعية وهذا عن طريق قوله: “بسمِ اللهِ أرقيكَ من كلِّ شيٍء يؤذيكَ من شرِّ كل نفسٍ أو عينِ حاسدٍ الله يشفيكَ بسمِ اللهِ أَرْقِيكَ. يا كاشف الهم، يا مفرج الكرب، يا مجيب دعوة المضطرين. اللهمّ الشفاء، اللهمّ آمين. يا رب ألبس المريض ثوب الصحّة والعافية عاجلاً غير آجل يا أرحم الراحمين. اللهم بعدد من سجد وشكر، نسألك أن تشفي كل مريض شفاءً لا يغادر سقماً، وتعوضه خيراً عن كل لحظة وجع وألم. بسم الله أرقيك من وساوس الصّدر وشتات الأمر، من الأمراض والأوهام، ومن نزغات الشّيطان ومن الأسقام. ومن الكوابيس ومن مزعجات الأحلام“.

 

ونود التنبيه إلى أنَّه من الممكن للفرد المسلم أن يدعو الله جلَّ جلاله وهذا لكي يُبعد مرض البرص عنه وهذا من خلال قوله أي دُعاء أراد وبأي صيغة كانت وليس من الواجب عليه أن يدعو الله تبارك وتعالى بصيغة مشروطة وواجبة عليه، ويمكن أن يدعو الله تعالى للشفاء من هذا المرض أو أن يُبعده عنه وهذا بأسلوبه ولغته التي يتكلم بها.

 

المصدر
كتاب الرقية الشرعية من الكتاب والسنة النبوية، محمد بن يوسف الجوراني، 2006. أدعية وأذكار: سلسلة العلوم الإسلامية، دار المنهل ناشرون وموزعون. فقه الأدعية والأذكار: عبدالرازق بن عبد المحسن، 1999. المأثورات، حسن البنا، 2018.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى