الآدابعلم اللغة الاجتماعي

اللغة العبرية – Hebrew Language

اقرأ في هذا المقال
  • نبذة عن اللغة العبرية
  • المكانة الدينية للغة العبرية
  • تاريخ اللغة العبرية
  • اللغة العبرية في العصور الوسطى
  • صمود اللغة العبرية
  • اللغة العبرية في العصر الحديث
  • مساهمات اللغوي إليعيزر بن يهودا للغة العبرية

نبذة عن اللغة العبرية:

 

تعد اللغة العبرية لغة مستخدمة من قبل يهود فلسطين، وهي أحد أفرع اللغة السامية. وفي عام 2013م، تحدث أكثر من تسعة ملايين شخص حول العالم بالعبرية الحديثة. حيث تعود أصول اللغة العبرية إلى بني إسرائيل ويهودا وأسلافهم.

 

وتوقفت اللغة العبرية عن كونها لغة منطوقة ما بين أعوام 200م و400م، وانخفضت في أعقاب ثورة بار كوخبا. ولكن نجت اللغة العبرية في العصور الوسطى كلغة للأدب اليهودي والأدب الحاخامي والتجارة والشعر بين اليهود. ومع صعود الحركة الصهيونية في القرن التاسع عشر، تم إحياؤها كلغة منطوقة وأدبية، وأصبحت اللغة الرئيسية للييشوف وبعض أجزاء من دولة فلسطين. وفي عام 1998م، كانت اللغة العبرية هي لغة خمسة ملايين شخص حول العالم.

 

يتحدث اللغة العبرية عدد كبير في الولايات المتحدة الأمريكية، فأكثر من يتحدث بها هم يهود فلسطين ومن ثم تأتي في المرتبة الثانية الولايات المتحدة الأمريكية، فيبلغ عدد المتحدثين بها بطلاقة ما يقارب 220,000 شخص.

 

تعد اللغة العبرية الحديثة هي اللغة الرسمية ولغة القانون لبعض أجزاء دولة فلسطين. وكانت تستخدم اللغة العبرية قبل الحداثة للصلاة أو الدراسة في المجتمعات اليهودية حول العالم.

 

المكانة الدينية للغة العبرية:

 

تقريبا كل الكتاب المقدس العبري مكتوب باللغة العبرية التوراتية، ويستخدم فيه الكثير من الشكل الحديث والحالي للغة العبرية، والتي يعتقد العلماء أنها ازدهرت في القرن السادس قبل الميلاد. وكون العبرية هي لغة مقدسة أو ما يسمى بلغة القداسة، كان لفكرة استخدامها في الحياة اليومية أمر منتقد من قبل العديد من رجال الدين وعلماء اللغة أيضًا.

 

تاريخ اللغة العبرية:

 

تنتمي اللغة العبرية إلى مجموعة اللغات الكنعانية. ووفقًا لأبراهام بن يوسف، ازدهرت اللغة العبرية كلغة منطوقة في خلال الفترة من حوالي 1200 إلى 586 قبل الميلاد. ويناقش العلماء الدرجة التي كانت تُتحدث بها اللغة العبرية في اللغة العامية في العصور القديمة بعد المنفى البابلي عندما كانت اللغة العالمية السائدة في المنطقة هي الآرامية القديمة.

 

انقرضت اللغة العبرية كلغة عامية في أواخر العصور القديمة، لكنها استمرت في استخدامها كلغة أدبية وكلغة طقسية لليهودية. كما تطورت لهجات مختلفة من العبرية الأدبية في العصور الوسطى، حتى إحيائها كلغة منطوقة في أواخر القرن التاسع عشر.

 

اللغة العبرية في العصور الوسطى:

 

تطورت اللهجات الأدبية الإقليمية المختلفة للعبرية في العصور الوسطى، فكانت اللهجة الأكثر أهمية هي العبرية الطبرية أو العبرية الماسورية، وهي لهجة محلية لطبريا في الجليل والتي أصبحت معيارًا لنطق الكتاب المقدس العبري وبالتالي لا تزال تؤثر على جميع اللهجات الإقليمية الأخرى للعبرية.

 

كما يُطلق على هذه اللغة العبرية الطبرية من القرن السابع إلى العاشر الميلادي أحيانًا باسم العبرية التوراتية؛ وذلك لأنها تُستخدم لنطق الكتاب المقدس العبري. ومع ذلك، يجب تمييزها بشكل صحيح عن العبرية التوراتية التاريخية في القرن السادس قبل الميلاد، والتي يجب إعادة بناء نطقها الأصلي.

 

وخلال العصر الذهبي للثقافة اليهودية في إسبانيا، قام النحويون بعمل مهم في شرح قواعد ومفردات اللغة العبرية التوراتية، واعتمد الكثير من علماء اللغة في عملهم هذا على أعمال علماء النحو في اللغة العربية الفصحى. وكان من أهم النحاة العبرانيون المهمون هم يهوذا بن دافيد هايوج ويونان بن جنة وإبراهيم بن عزرا وديفيد كيمحي.

 

كتب الكثير من الشعراء مثل دوناش بن لابرات وسليمان بن جابيرول ويهوذا هاليفي وموسى بن عزرا وإبراهيم بن عزرا، الشعر باللغة العبرية المطهرة بناءً على أعمال هؤلاء النحاة.

 

صمدت اللغة العبرية عبر العصور باعتبارها اللغة الرئيسية للأغراض المكتوبة من قبل جميع الجاليات اليهودية في جميع أنحاء العالم لمجموعة كبيرة من الاستخدامات، سواء الشعر والفلسفة والعلوم والطب والتجارة والمراسلات اليومية والعقود.

 

صمود اللغة العبرية:

 

تم إحياء اللغة العبرية عدة مرات كلغة أدبية، وأهمها حركة الحسكلة أو ما يسمى بحركة التنوير في ألمانيا في أوائل القرن التاسع عشر ومنتصفه. وفي أوائل القرن التاسع عشر، ظهر شكل من اللغة العبرية المنطوقة في أسواق القدس بين يهود من خلفيات لغوية مختلفة للتواصل لأغراض تجارية.

 

وكانت هذه اللهجة العبرية إلى حد ما لهجة مبسطة. وقرب نهاية ذلك القرن، قام اللغوي اليهودي الناشط إليعيز بن يهودا نظرا لفكر النهضة الوطنية، بإحياء اللغة العبرية كلغة محكية حديثة. كانت النتيجة الرئيسية للعمل الأدبي للمثقفين العبريين طوال القرن التاسع عشر تحديثًا معجميًا للعبرية.

 

كما تم تكييف الكلمات والتعبيرات الجديدة باعتبارها مصطلحات جديدة من مجموعة كبيرة من الكتابات العبرية منذ الكتاب المقدس العبري، أو كلمات مستعارة من اللغة العربية، وكانت جميع هذه الاستعارات بشكل رئيسي بواسطة اللغوي إليعيزر بن يهودا. وتم استعارة العديد من الكلمات الجديدة أو صياغتها بعد اللغات الأوروبية، وخاصة الإنجليزية والروسية والألمانية والفرنسية.

 

أصبحت اللغة العبرية الحديثة لغة رسمية في فلسطين الخاضعة للحكم البريطاني في عام 1921م إلى جانب الإنجليزية والعربية، ثم في عام 1948م، أصبحت لغة رسمية لبعض المناطق الفلسطينية.

 

اللغة العبرية في العصر الحديث:

 

في العصر الحديث، أي من القرن التاسع عشر فصاعدًا، تم إحياء التقليد العبري الأدبي كلغة منطوقة في فلسطين بالعبرية القياسية.

 

مساهمات اللغوي إليعيزر بن يهودا للغة العبرية:

 

تم إحياء الاستخدام الأدبي والسردي للغة العبرية في البداية من حركة الحسكلة أو حركة التنوير. وكانت أول حركة إعلامية علمانية باللغة العبرية، تم نشرها بواسطة مسكيليم في كونيجسبيرج (كالينينجراد في يومنا هذا) في عام 1783م.

 

وفي منتصف القرن التاسع عشر، تضاعفت منشورات العديد من الصحف الصادرة باللغة العبرية في أوروبا الشرقية مثل، (Hamagid)، التي تأسست في عام 1856م. ومن الشعراء البارزين في اللغة العبرية هايم نحمان بياليك وشاؤول تشيرنيتشوفسكي، قاموا بكتابة العديد من الروايات والقصص والمؤلفات الأدبية والشعرية.

 

بدأ إحياء اللغة العبرية كلغة أم في أواخر القرن التاسع عشر بجهود اللغوي إليعيزر بن يهودا. فانضم إلى الحركة القومية اليهودية وهاجر عام 1881م، إلى فلسطين التي كانت آنذاك جزءًا من الإمبراطورية العثمانية. وبدافع من المُثُل المحيطة بالتجديد ورفض نمط حياة الشتات، شرع اللغوي إليعيزر بن يهودا في تطوير أدوات لتحويل اللغة الأدبية والليتورجية إلى لغة منطوقة بالحياة اليومية.

 

أدت جهود اللغوي إليعيزر بن يهودا التنظيمية ومشاركته في إنشاء المدارس وكتابة الكتب المدرسية، إلى دفع النشاط اللغوي العامي إلى حركة مقبولة تدريجياً. ومع ذلك، لم تكن اللغة العبرية قد اكتسبت زخمًا حقيقيًا في فلسطين العثمانية من عام 1904م وحتى عام 1914م، أي حتى الهجرة الثانية إلى فلسطين، مع المؤسسات الأكثر تنظيماً التي أنشأتها المجموعة الجديدة من المهاجرين.

 

وعندما اعترف الانتداب البريطاني لفلسطين باللغة العبرية كواحدة من اللغات الرسمية الثلاث للبلاد (الإنجليزية والعربية والعبرية في عام 1922م)، ساهم وضعها الرسمي الجديد في انتشارها بشكل واسع في البلاد. وأصبحت في وقتها اللغة العبرية، لغة حديثة مبنية مع مفردات سامية ومظهر مكتوب، على الرغم من أنها غالبًا لغة تبدو بأنها لغة أوروبية من منظور علماء الأصوات.

المصدر
The Ancient Hebrew Language and Alphabet: Understanding the Ancient Hebrew Language of the Bible Based on Ancient Hebrew Culture and Thought Jeff A. Benner, 2004A history of the Hebrew language Angel Sáenz-Badillos, 1988Learn Biblical Hebrew: A Guide to Learning the Hebrew Alphabet, Vocabulary and Sentence Structure of the Hebrew Bible Jeff A. Benner, 2004Hebrew Grammar Wilhelm Gesenius, 1813

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى