الآدابشعر إنجليزي

قصيدة Dharma

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي قصيدة (Dharma )؟
  • ملخص قصيدة (Dharma )

ما هي قصيدة (Dharma )؟

 

The way the dog trots out the front door
every morning
,without a hat or an umbrella
without any money
or the keys to her doghouse
never fails to fill the saucer of my heart
.with milky admiration

Who provides a finer example
—of a life without encumbrance
Thoreau in his curtainless hut
?with a single plate, a single spoon
?Gandhi with his staff and his holy diapers

Off she goes into the material world
with nothing but her brown coat
,and her modest blue collar
,following only her wet nose
,the twin portals of her steady breathing
.followed only by the plume of her tail

If only she did not shove the cat aside
every morning
and eat all his food
what a model of self-containment she
,would be
.what a paragon of earthly detachment
If only she were not so eager
,for a rub behind the ears
,so acrobatic in her welcomes
.if only I were not her god

 

ملخص قصيدة (Dharma ):

 

في هذه القصيدة يتطرق كولينز إلى موضوعات الحرية، والغرض من الحياة، والعلاقات بين الحيوان والإنسان، تجتمع هذه الموضوعات معًا بينما يتعامل المتحدث مع معنى الحياة وكيف تختلف عن الإنسان والحيوان، وقرر في الأخير خاصة الكلاب أفضل بكثير في العيش دون عائق من البشر.

 

وُلِد بيلي كولينز في مدينة نيويورك في 22 مارس 1941، وهو مؤلف لعدة كتب شعرية، بما في ذلك (Random House, 2013)، يُطلق على بيلي كولينز لقب الشاعر الأكثر شعبية في أمريكا من قبل بروس ويبر في صحيفة نيويورك تايمز، ويشتهر بقصائده الحوارية والرائعة التي ترحب بالقراء بروح الدعابة ولكنها غالبًا ما تتطرق إلى الملاحظات الملتوية أو الرقيقة أو العميقة في الحياة اليومية والقراءة والكتابة والشعر نفسه.

 

حصل على بكالوريوس من كلية هولي كروس، وشهادة ماجستير ودكتوراه من جامعة كاليفورنيا ريفرسايد، في عام 1975 شارك في تأسيس مجلة (Mid-Atlantic Review) مع مايكل شانون، حصل على زمالات من الصندوق الوطني للفنون، ومؤسسة غوغنهايم، ومؤسسة نيويورك للفنون، ودرّس في جامعة كولومبيا، وسارة لورانس، وكلية ليمان بجامعة سيتي في نيويورك، حيث يعمل أستاذًا متميزًا، وهو أيضًا زميل بارز متميز في معهد وينتر بارك في فلوريدا، وعضو هيئة التدريس في جامعة ولاية نيويورك ستونيبروك.

 

هي قصيدة مؤثرة حول امتلاك كلب، وحياة كلب، وكيف يعيشون حياة أفضل وأكثر امتلاءً وحرية من البشر، تعبر القصيدة عن اعتقاد المتحدث بأنّ الكلاب تعيش حياة أفضل وأقل عبئًا مما يعيشه أفضل البشر، ويستخدم غاندي وثورو كأمثلة، ما هي الصفات التي يمتلكونها، والتي لا يمتلكها كلبه؟ في السطور الأخيرة يحدد بعض الأشياء الصعبة قليلاً بشأن كلبه، ثم ينهي القصيدة ببيان قوي حول مكانته في حياة كلبه.

 

في المقطع الأول من القصيدة يبدأ المتحدث بوصف تصرفات الكلب بكل بساطة، يتحدث عن حركات المخلوق بأنها مرحة وغير مضطربة، إنها تهرول إلى الباب كل صباح، ليس عليها حمل قبعة أو مظلة، هذه الأشياء لا تقلق عليها، بل إنها في الواقع لا تلمس عقلها، لا توجد مفاتيح لبيت الكلب.

 

تم استخدام استعارة في آخر سطرين من هذا المقطع لوصف تفاعل المتحدث مع الكلب في هذه اللحظات، إنها دائمًا تملأ قلبه بإعجاب حليبي، الذي يُقارن بصحن أو وعاء، صورة وعاء مليء بالحليب تُقارن بالقلب الدافئ والسعادة، في المقطع الثاني من القصيدة يسأل المتحدث بشكل بلاغي ما إذا كان هناك أي شخص أو أي شيء يقدم مثالاً على حياة بدون أعباء.

 

لا يوجد مثال أفضل أو أجمل من الحياة الخالية من العبء، لا يعتبر كل من ثورو وغاندي اللذين تمت الإشارة إليهما في هذا المقطع مثالين أفضل من هذا الكلب، يستخدم كولينز الفكاهة، كما هو الحال غالبًا في قصائده، للتحدث عن غاندي وحفاضاته الرهيبة والملعقة الوحيدة لثورو.

 

يشرح المقطع الثالث للقارئ لماذا يرى المتحدث هذا الكلب على أنه أفضل مثال لحياة جيدة، الكلبة تذهب إلى العالم بلا شيء سوى معطفها البني وطوقها الأزرق المتواضع، لا تبحث عن ممتلكات، ولا تريد أكثر من أن تتبع أنفها الرطب، يقودونها ويتبعونها وراء ذيلها.

 

يصف كولينز بمرارة كيف أنها غالبًا ما تدفع القطة جانبًا، هذه سمة شخصية يعتقد أنه يمكن الاستغناء عنها، بصرف النظر عن هذا، وحرصها على فرك خلف الأذنين فإنها ستكون مثالية، السطر الأخير من القصيدة يتحرك ويدخل في صميم ما يعنيه أن تمتلك وتُحِب وتُحَب من قبل كلب، إنه يتحدث عن وضعه كالقائد في حياة كلبه كأحد الأشياء التي أعاقتها عن التمتع بحياة حرة لا حدود لها حقًا.

المصدر
Dharma by Billy CollinsDharma by Billy CollinsBilly CollinsBilly Collins

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى