الآدابشعر إنجليزي

قصيدة Movement Song

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي قصيدة (Movement Song)؟
  • ملخص قصيدة (Movement Song)

ما هي قصيدة (Movement Song)؟

 

I have studied the tight curls on the back of your neck
moving away from me
beyond anger or failure
your face in the evening schools of longing
through mornings of wish and ripen
we were always saying goodbye
in the blood in the bone over coffee
before dashing for elevators going
in opposite directions
.without goodbyes
Do not remember me as a bridge nor a roof
as the maker of legends
nor as a trap
door to that world
where black and white clericals
hang on the edge of beauty in five oclock elevators
twitching their shoulders to avoid other flesh
and now
there is someone to speak for them
moving away from me into tomorrows
morning of wish and ripen
your goodbye is a promise of lightning
in the last angels hand
unwelcome and warning
the sands have run out against us
we were rewarded by journeys
away from each other
into desire
into mornings alone
where excuse and endurance mingle
.conceiving decision
Do not remember me
as disaster
nor as the keeper of secrets
I am a fellow rider in the cattle cars
watching
you move slowly out of my bed
saying we cannot waste time
.only ourselves

 

ملخص قصيدة (Movement Song):

 

تستكشف هذه القصيدة للشاعرة أودري لورد عملية الانفصال والانتقال من الحب الضائع، تقدم لورد نهاية العلاقة والأحداث اللاحقة التي خرجت من تلك اللحظة المصيرية، تعتمد الشاعرة على حسرة القلب ولكنها تعد أيضًا برؤية كلاهما يبدآن رحلات جديدة من فراقهما، وتستكشف حسرة القلب واللحظات التي أعقبت الانفصال، كلاهما يسيران في طريقهما المنفصل.

 

تعتمد لورد على دلالات الحركة لتصف كيف لم يكن الزوجان مناسبين لبعضهما البعض، حيث كانا يسيران في اتجاهات مختلفة، يستكشف المقطع الأول لحظة الانفصال وكلاهما يترك الآخر، بعد ذلك تحرك لورد القصيدة في اتجاه استكشاف ما يأتي بعد الانفصال، ينظر المقطع الثاني في كيفية تذكرهم لبعضهم البعض والأحداث التي أعقبت الانفصال، نهاية القصيدة عاكسة، استنتجت لورد أنه لا يمكنك إضاعة الوقت عندما تعلم أن العلاقة ليست صحيحة.

 

الموضوع الرئيسي الذي ناقشته لورد في القصيدة هو الحسرة، تناقش لورد الابتعاد عن العلاقة، والابتعاد عن الراحة التي كانت توفرها في السابق، هذا الشعور الكئيب ينبع من نهاية علاقتهما، تتعامل لورد مع مشاعر الحزن تلك، وتوضح كيفية التغلب عليها بمرور الوقت.

 

موضوع آخر تتطرق إليه لورد هو الذاكرة، تريد لورد أن يتذكرها حبيبها السابق في ضوء معين، هذا التركيز على الذاكرة هو الآن كل ما تبقى من علاقتهم، على الرغم من أنهم لن يسترجعوا تلك اللحظات أبدًا، يمكنهم استخدام الذاكرة للمشاركة في الماضي، بالنسبة للورد يجب أن يكون هذا كافيًا.

 

تقسم أودري لورد هذه القصيدة إلى مقطعين، يقيس المقطعان أطوال مختلفة الأول به 10 أسطر والثاني 29،  يمكن فهم هيكل المقطعين على أنهما تمثيل للزوجين لقد انفصلا الآن، ولورد تستخدم التقسيم بين المقاطع كرمز لتفككهما، يعكس هذا محتوى القصيدة يحدث الانفصال في المقطع الأول بينما تحدث العواقب في المقطع الثاني.

 

تبدأ القصيدة بالتركيز على الضمير الشخصي أنا، يركز هذا على الفور القصيدة على الداخل وستناقش لورد مشاعرها الخاصة، حقيقة أن الشاعرة تقرر بدء القصيدة بهذه الطريقة يشير إلى الاستقلال القادم، على الرغم من أن هذه قصيدة علاقة إلا أنها تدور حول الانفصال لذلك تركز لورد على نفسها، ويتضح هذا بشكل أكبر من خلال وضع (your) في نهاية هذا السطر، يتم فصل (I) و (your) بشكل نحوي، وتعكس بنية الخط حقيقة وضعهم.

 

تركز الشاعرة على وصف رقبته، من الواضح أن لورد تعرف هذا الشخص جيدًا، بعد أن درست تجعيد شَعَره جيداً، في الواقع الإشارة إلى المساء والصباح بصيغة الجمع تشير إلى أنهم قضوا الكثير من الوقت معًا، ومع ذلك فإن استخدام الأمر يفصل بمهارة بين رقبته والابتعاد، على الرغم من أنه بمجرد أن ترى لورد شريكها عن قرب إلا أنهم الآن يبتعدون، يستمر هذا الشعور بالحركة خلال القصيدة بأكملها تراقب لورد وهم يغادرون، يتم استخدام النحو مرة أخرى ووضع (I) في نهاية السطر الثاني وعزل الضمير الشخصي مكانيًا.

 

ينفصل أحدهما عن الآخر كلاهما يندفع للمصاعد التي تسير في اتجاهين متعاكسين، يتم وصف الإحساس بالحركة في الأضداد، بينما يتحرك أحدهما يكون دائمًا بعيدًا عن الآخر، تتحرك المصاعد في اتجاهات معاكسة وكلاهما يتحرك بعيدًا عن الآخر، السطر الأخير هو الأقصر في المقطع الأول، هناك نبرة حداد هذه اللحظة تؤكدها المحطة النهائية القاسية، نهايتهم مفاجئة ولا أحد يقول وداعاً.

 

تناقش لورد كيف تريد أن يتذكرها حبيبها، لا تريد أن تكون جسراً ولا سقفاً وربما تبتعد عن رموز الأمن، هذا ينذر بنهاية القصيدة وتقول لا يمكننا إضاعة الوقت، في إظهار أن الزوجين لم يكن مناسبًا لبعضهما البعض، لا تريد لورد أن ينظر شريكها إلى الوراء ويعتقد أن علاقتهما كانت آمنة وصلبة للغاية، ربما يأتي الرفض المباشر لهذا من خلال الهيكل الحر، الذي يتدفق عبر القصيدة لخلق شعور بالحرية.

 

على الرغم من الابتعاد المكاني عن بعضنا البعض تقدم لورد أيضًا صفة زمنية، ترى حبها يبتعد عنها إلى الغد، والوعد بيوم جديد يكون حزينًا، على الرغم من أنهما لم يعودا معًا إلا أن حياة كليهما تستمر، تفحص لورد هذه الفكرة تراقب وتعرف أن حياتهم ستستمر، يُظهر تكرار كلمات التمني والنضج من المقطع الأول كيف انتقل الحبيب في حياته، يمكنهم القيام بنفس المهام بدون لورد وكلاهما يصبح مستقلاً، وتقول انتهى الوقت ونفذت الرمال ضدنا وكلاهما يعلم أنهما لن يعودوا أبدًا.

 

ومع ذلك تستكشف لورد عملية التغلب على شخص ما، إنها تقر بالمكافأة التي يمكن أن تمنحها لها عند الانفصال، كلاهما لديه خبرات جديدة ورحلات جديدة بينما يبتعدان عن بعضهما البعض، تجربة الأشياء مرة أخرى والتمني والصباح وحدها أشياء تذكرها بأنها سعيدة بأن تكون بمفردها.

 

وفوق كل شيء  لا تريد أن تُذكر بأنها مصيبة أو كارثة، على الرغم من أنهم لم ينتهوا معًا، إلا أنهم يدركون أنه لم يكن من المفترض أن يكون الأمر كذلك، لا يمكن للمرء أن يضيع الوقت مع شخص ليس مناسبًا له، عند القيام بذلك نضيع أنفسنا فقط، لا بأس أن تضيع حياتك لكن لا تضيع حياة شخص آخر، يعود هيكل المقطع النهائي المكون من سطرين، وتنتهي لورد بملاحظة حزينة للغاية لكنها تعكس الملاحظة.

المصدر
Movement Song by Audre LordeMovement SongAudre LordeABOUT AUDRE LORDE

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى