الآدابشعر إنجليزي

قصيدة Mrs Midas

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي قصيدة (Mrs Midas)؟
  • الفكرة الرئيسية في قصيدة (Mrs Midas)
  • ملخص قصيدة (Mrs Midas)

ما هي قصيدة (Mrs Midas)؟

 

It was late September. I’d just poured a glass of wine, begun
to unwind, while the vegetables cooked. The kitchen
filled with the smell of itself, relaxed, its steamy breath
,gently blanching the windows. So I opened one
.then with my fingers wiped the other’s glass like a brow
.He was standing under the pear tree snapping a twig

Now the garden was long and the visibility poor, the way
,the dark of the ground seems to drink the light of the sky
but that twig in his hand was gold. And then he plucked
–a pear from a branch. – we grew Fondante d’Automne
.and it sat in his palm, like a lightbulb. On
?I thought to myself, Is he putting fairy lights in the tree

.He came into the house. The doorknobs gleamed
He drew the blinds. You know the mind; I thought of
.the Field of the Cloth of Gold and of Miss Macready
.He sat in that chair like a king on a burnished throne
,The look on his face was strange, wild, vain. I said
.What in the name of God is going on? He started to laugh

.I served up the meal. For starters, corn on the cob
.Within seconds he was spitting out the teeth of the rich
.He toyed with his spoon, then mine, then with the knives, the forks
,He asked where was the wine. I poured with a shaking hand
a fragrant, bone-dry white from Italy, then watched
.as he picked up the glass, goblet, golden chalice, drank

.It was then that I started to scream. He sank to his knees
After we’d both calmed down, I finished the wine
on my own, hearing him out. I made him sit
.on the other side of the room and keep his hands to himself
.I locked the cat in the cellar. I moved the phone
:The toilet I didn’t mind. I couldn’t believe my ears

.how he’d had a wish. Look, we all have wishes; granted
?But who has wishes granted? Him. Do you know about gold
It feeds no one; aurum, soft, untarnishable; slakes
,no thirst. He tried to light a cigarette; I gazed, entranced
,as the blue flame played on its luteous stem. At least
.I said, you’ll be able to give up smoking for good

,Separate beds. in fact, I put a chair against my door
near petrified. He was below, turning the spare room
,into the tomb of Tutankhamun. You see, we were passionate then
,in those halcyon days; unwrapping each other, rapidly
,like presents, fast food. But now I feared his honeyed embrace
.the kiss that would turn my lips to a work of art

And who, when it comes to the crunch, can live
with a heart of gold? That night, I dreamt I bore
his child, its perfect ore limbs, its little tongue
like a precious latch, its amber eyes
holding their pupils like flies. My dream milk
.burned in my breasts. I woke to the streaming sun

So he had to move out. We’d a caravan
in the wilds, in a glade of its own. I drove him up
.under the cover of dark. He sat in the back
And then I came home, the woman who married the fool
,who wished for gold. At first, I visited, odd times
.parking the car a good way off, then walking

You knew you were getting close. Golden trout
,on the grass. One day, a hare hung from a larch
…,a beautiful lemon mistake. And then his footprints

 

الفكرة الرئيسية في قصيدة (Mrs Midas):

 

  • محو تجارب النساء.

 

 

  • العلاقات والوحدة.

 

ملخص قصيدة (Mrs Midas):

 

هي قصيدة كتبتها الشاعرة الاسكتلندية المعاصرة كارول آن دافي (Carol Ann Duffy)، الحائزة على جائزة الشاعرة السابقة للمملكة المتحدة، وتلمح إلى الأسطورة اليونانية للملك ميداس، الذي مُنح رغبة في تحويل كل شيء يلمسه إلى ذهب، ومع ذلك تحكي هذه القصة المعروفة من منظور زوجة ميداس، مستخدمة الفكاهة والذكاء لاستكشاف الطبيعة الحمقاء للجشع، والمحو التاريخي لتجارب النساء، وعواقب الأنانية في العلاقة، وأدرجت هذه القصيدة في مجموعة (Duffy’s 1999 collection The World’s Wife) وأعيد طبعها في قصائدها المختارة الجديدة 1984-2004.

 

تبدأ المتحدثة بإخبار القارئ أن كل شيء بدأ قرب نهاية سبتمبر، وكانت قد بدأت في الاسترخاء في نهاية يوم طويل، بينما كانت الخضار التي كانت تعدها لتناول العشاء تُطبَخ، وعندما أصبح المطبخ بأكمله مليئًا برائحة طعام الطهي، بدا الأمر كما لو أنّ الغرفة نفسها بدت أيضًا مريحة، وبدا البخار يتصاعد من خضروات الطهي.

 

وبدأ الضباب في الظهور على النوافذ، ومن أجل رؤيتها فتحت نافذة واحدة، واستخدمت أصابعها لمسح البخار من النافذة الأخرى كما لو كانت تمسح العرق عن جبين الشخص، وفي ذلك الوقت رأت زوجها يقف تحت شجرة إجاص في الفناء يكسر عصا صغيرة إلى نصفين.

 

تلاحظ أن الحديقة التي تحتوي على شجرة الكمثرى تمتد بعيدًا عن المنزل، وبالتالي كان من الصعب عليها أن ترى جيدًا، وكان ذلك وقت المساء عندما كانت الأرض المظلمة بالفعل تمتص أو تستهلك كل ضوء السماء، ومع ذلك حتى من هذه المسافة كان بإمكانها رؤية الغصين الذي كان زوجها يحمله مصنوعًا من الذهب.

 

وبعد ذلك قطف زوجها حبة كمثرى من الشجرة لقد كان نوعًا فرنسيًا معينًا من الكمثرى قاموا بزراعته، وعلى وجه الدقة وهذه الكمثرى في يده بدت وكأنها مصباح كهربائي تم تشغيله، في حيرة من أمرها تسأل نفسها ما إذا كان زوجها يعلق أضواء سلسلة صغيرة على الشجرة.

 

ثم عاد زوجها إلى الداخل وأثناء قيامه بذلك أضاءت مقابض الأبواب التي لمسها، وأغلق الستائر ممّا دفع عقلها بشكل غير مفاجئ إلى تكوين روابط جديدة، وظهور الستائر جعلها تفكر في قماش الذهب وهي إشارة تاريخية إلى اجتماع ملوك إنجلترا وفرنسا حيث جلب كل منهما كمية هائلة من القماش الذهبي لإثارة إعجاب الآخر، وملكة جمال ماكريدي، وهي شخصية في مسلسل تلفزيوني بريطاني لها شعر بارز ذهبي اللون، وبعد ذلك جلس زوجها على كرسي وكأنه ملك يجلس على عرش ذهبي مصقول، وكان على وجهه تعبير غريب وجامع ومتغطرس، وعندما سألته عما يحدث ضحك فقط.

 

قدمت لهما العشاء بداية من الذرة على قطعة خبز، وتقول إن زوجها بصق حبات الذرة التي بدت الآن مثل الأسنان الذهبية التي قد تملأ أفواه الأثرياء في الحال تقريبًا، ثم حمل زوجها جميع الأواني الفضية الخاصة به وبيدها قلبها قبل أن يسألها عن أي شيء، وراقبت زوجها وهو يرفع الزجاج الذي تحول إلى ذهب.

 

عند هذه النقطة بدأت بالصراخ ممّا دفع زوجها للسقوط على ركبتيه على الأرض، واستعاد كلاهما رباطة جأشه وبدأت تستمع إلى شرح زوجها، وأجبرته على الجلوس في الغرفة وعدم لمس أي شيء، كما أغلقت على القطة في القبو لإبقائها في مأمن منه وأبعدت الهاتف عنه أيضًا، ولكنها لم تحتج عندما حول المرحاض إلى ذهب، وعلى الرغم من ذلك لم تصدق ما قاله لها إنه قد تمنى أمنية.

 

ما يزعجها هذه الأيام كما تقول ليس غباء زوجها أو جشعه بل حقيقة أنه لم يفكر بها على الإطلاق عندما صنع رغبته، لقد كانت كما تقول أنانية تمامًا، وباعت في النهاية جميع الأشياء الذهبية في المنزل ووصلت إلى المكان الذي توجد فيه الآن، ومع ذلك فإنها تتذكر زوجها أحيانًا وهو يفكر فيه في أوقات معينة من اليوم عندما يكون الضوء بطريقة معينة.

 

كما هو الحال في الصباح الباكر أو في وقت متأخر بعد الظهر، وفي إحدى المرات كما تقول أوقفتها رؤية وعاء من التفاح في مساراتها بسبب الذكريات والمشاعر التي أثارتها، وتقول إن أكثر ما تفتقده هو يدي زوجها، شعور يديه الدافئتين على بشرتها، ولمساته الحية.

المصدر
Mrs Midas Summary & AnalysisMrs MidasMrs MidasMrs. Midas by Carol Ann Duffy

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى