الآدابشعر إنجليزي

قصيدة My Lost Youth

هي قصيدة بقلم الشاعر هنري وادزورث لونجفيلو، وهي غنائية تتأمل أيام الشاعر الشاب، تدور القصيدة حول الذكريات المرتبطة بشباب الشاعر، المدينة الجميلة التي ولد فيها والعديد من الأماكن في موطنه لا تزال حية في ذهنه، غالبًا ما يعيد النظر في تلك الذكريات ليحيي الماضي.

 

ما هي قصيدة My Lost Youth

 

Often I think of the beautiful town

;That is seated by the sea

Often in thought go up and down

,The pleasant streets of that dear old town

.And my youth comes back to me

And a verse of a Lapland song

:Is haunting my memory still

,A boy’s will is the wind’s will“

”.And the thoughts of youth are long, long thoughts

,I can see the shadowy lines of its trees

,And catch, in sudden gleams

,The sheen of the far-surrounding seas

And islands that were the Hesperides

.Of all my boyish dreams

,And the burden of that old song

:It murmurs and whispers still

,A boy’s will is the wind’s will“

”.And the thoughts of youth are long, long thoughts

,I remember the black wharves and the slips

;And the sea-tides tossing free

,And Spanish sailors with bearded lips

,And the beauty and mystery of the ships

.And the magic of the sea

And the voice of that wayward song

:Is singing and saying still

,A boy’s will is the wind’s will“

”.And the thoughts of youth are long, long thoughts

,I remember the bulwarks by the shore

;And the fort upon the hill

,The sunrise gun, with its hollow roar

,The drum-beat repeated o’er and o’er

.And the bugle wild and shrill

And the music of that old song

:Throbs in my memory still

,A boy’s will is the wind’s will“

”.And the thoughts of youth are long, long thoughts

,I remember the sea-fight far away

!How it thundered o’er the tide

And the dead captains, as they lay

,In their graves, o’erlooking the tranquil bay

.Where they in battle died

And the sound of that mournful song

:Goes through me with a thrill

,A boy’s will is the wind’s will“

”.And the thoughts of youth are long, long thoughts

,I can see the breezy dome of groves

;The shadows of Deering’s Woods

And the friendships old and the early loves

Come back with a Sabbath sound, as of doves

.In quiet neighborhoods

,And the verse of that sweet old song

:It flutters and murmurs still

,A boy’s will is the wind’s will“

”.And the thoughts of youth are long, long thoughts

I remember the gleams and glooms that dart

;Across the school-boy’s brain

,The song and the silence in the heart

That in part are prophecies, and in part

.Are longings wild and vain

And the voice of that fitful song

:Sings on, and is never still

,A boy’s will is the wind’s will“

”.And the thoughts of youth are long, long thoughts

;There are things of which I may not speak

;There are dreams that cannot die

,There are thoughts that make the strong heart weak

,And bring a pallor into the cheek

.And a mist before the eye

And the words of that fatal song

:Come over me like a chill

,A boy’s will is the wind’s will“

”.And the thoughts of youth are long, long thoughts

Strange to me now are the forms I meet

;When I visit the dear old town

,But the native air is pure and sweet

,And the trees that o’ershadow each well-known street

,As they balance up and down

,Are singing the beautiful song

:Are sighing and whispering still

,A boy’s will is the wind’s will“

”.And the thoughts of youth are long, long thoughts

,And Deering’s Woods are fresh and fair

And with joy that is almost pain

,My heart goes back to wander there

,And among the dreams of the days that were

.I find my lost youth again

,And the strange and beautiful song

:The groves are repeating it still

,A boy’s will is the wind’s will“

”.And the thoughts of youth are long, long thoughts

 

ملخص قصيدة My Lost Youth

 

تدور القصيدة حول الذكريات المرتبطة بشباب الشاعر، المدينة الجميلة التي ولد فيها والعديد من الأماكن في موطنه لا تزال حية في ذهنه، غالبًا ما يعيد النظر في تلك الذكريات ليحيي الماضي، لكن هناك بعض الحلقات في ذاكرته تجعله حزينًا، في حين أنّ بعضها جميل جدًا لدرجة أنه يضيء عقله، ومع ذلك بين هذه الأفكار يتردد صدى بعض سطور (Lapland Song) بداخلها، يذكره أنّ أفكار الشباب هي أفكار طويلة وطويلة.

 

القصيدة عبارة عن تلخيص لأيام شباب الشاعر ويحتوي على وصف حي للموطن الأصلي للشاعر بولاية بورتلاند مين، تبدأ الشخصية الشعرية للقصيدة بوصف البلدة القديمة التي عاش فيها ذات يوم، شوارع المدينة تقذف أمواج البحر والغابات المحيطة بالبلدة، هي ما يراه في مخيلته.

 

يصبح صبيًا مرة أخرى ويلتقط تلك الذكريات، يمكن للشاعر أن يتذكر كيف جعل خياله الصبياني كل شيء يلمع خلال شبابه، أكثر من ذلك هناك الكثير من الذكريات الأخرى التي تظهر في هذه القصيدة، وأخيراً يتحدث الشاعر عن شكل بلدته عندما يزورها هذه الأيام، لا تزال نضارة المدينة والأوراق المتلألئة لغابة (Deering) تأسر قلبه، لكن الأغنية القديمة ترن بطريقة ما في ذهنه، ايام الشباب تمضي كالريح، ما تبقى هو تلخيص فاتر للذكريات.

 

يشير عنوان القصيدة وهو شبابي المفقود إلى شباب لونجفيلو، كان الشاعر في يوم من الأيام صبيًا مليئًا بقوة الشباب، لكن في الوقت الحاضر بينما يفكر في أيامه الصبيانية، لا يرى سوى الذكريات الشاغرة، كان هو الذي جعل تلك الأماكن الموصوفة في القصيدة ملونة، عندما يفكر في تلك الأيام، يمكنه رؤية الأماكن، لكن الصبي غائب في تلك الذكريات، ومن هنا يقول الشاعر من خلال العنوان أن ذكرياته الشابة ما زالت موجودة ولكن الصبي وافته المنية، وبعيدًا عن ذلك يتضح من العنوان أن الشاعر يشير إلى مرحلة الشباب، مع تقدمه في السن فقد شبابه طريقه في أزقة الزمن.

 

في القصيدة هناك بعض المواضيع الهامة مثل الشباب، البلوغ مقابل الشباب، الذكريات، الوقت، الحب، الألم، والشوق، أهم موضوع في القصيدة هو الشباب، وهنا يتحدث الشاعر عن أيام شبابه عندما كان صغيراً جسدياً وذهنياً، ثم بدا كل شيء مبتهجًا وغامضًا للشاعر.

 

لكن عندما يتخيل تلك الذكريات، يمكنه فقط أن يشعر بالتيار، وليس بدفء الشباب، بعد ذلك هناك موضوع ذكريات الطفولة، يستخدم الشاعر تقنية تيار الوعي لتقديم سلسلة الأفكار المتعلقة بشبابه، علاوة على ذلك فإنّ موضوعات الحب والألم والشوق موجودة في جميع أنحاء القصيدة، بصرف النظر عن ذلك تشكل الطبيعة أساس تصوره، ومن ثم فإنّ موضوع الجمال الطبيعي موجود أيضًا في قصيدة لونجفيلو.

 

تبدأ القصيدة بوصف البلدة القديمة للشاعر في بورتلاند بولاية مين، الشاعر يفكر في المدينة الجميلة التي يجلس عليها البحر، غالبًا ما يعيد زيارة المدينة في خياله، في تفكيره كان يتنقل صعودًا وهبوطًا في الشوارع الممتعة لتلك البلدة القديمة، الشوارع أغلى على الشاعر، بعد ذلك يقول إنه في الأفكار يستعيد شبابه، إلى جانب ذلك بيت من أغنية لابلاند يطارد ذكراه، بعد ذلك اقتبس سطرين من تلك الأغنية، يخلق ارتباط هذه السطور في القصيدة تباينًا بين خياله والواقع.

 

ومع ذلك تقول السطور أنّ إرادة الصبي هي إرادة الريح، هذا يعني أنّ الصبي مثل الريح في التفكير، لا يتوقف أبدا أو يتقطع مثل الريح، يمهد الطريق من خلال كل الصعوبات ويتقدم للأمام دون أي اهتمام بالماضي، بعد ذلك تقول الأغنية إنّ أفكار الشباب طويلة، إنّ تكرار كلمة طويل مهم هنا، هذا يعني أنه عند رحيل الشخص الشاب، يترك الشخص بعد ذلك بأفكار مطولة، إنّ الشعور بالشوق إلى أيام الشباب يجعل المرء منغمسًا في مثل هذه الأفكار.

المصدر
the jinn and other poems, by amira el-zein, copyright 2006 by amira el-zein, cover: hippocrene spring by gail boyajian.POEMS OF 1890 A SELECTION, TRANSLATED BY PAUL VINCENT, First published in 2015 by UCL Press, University College London, Gower Street, London WC1E 6BT.GOLDEN BOOK ON MODERN ENGLISH POETRY, by TH OMAS CALDWE LL, first published 1922, revised edition 1923.a text book for the study of poetry, by f.m.connell, copyright 1913

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى