الآدابشعر إنجليزي

قصيدة World I Have Not Made

اقرأ في هذا المقال:

هي قصيدة للشاعرة إليزابيث جينينغز، في القصيدة تتمنى الشاعرة أن يكون لها عالمها الخاص الذي يمكنها تصميمه وفقًا لإرادتها ورغبتها

 

ملخص قصيدة World I Have Not Made

 

بعد مجموعة عام 1961 كتبت جينينغز هذه القصيدة، حيث تظهر المعاناة الحادة لكل من الآخرين والنفس مباشرة في الوجه، ترقمت المجموعتان كما هو الحال دائمًا بتشجيع القصائد التي ترمز إلى استجابة استكشافية لشيء يتجاوز السياق المادي المباشر للشاعرة.

 

تتبع هذه المجموعات بدورها ثلاثة مجلدات صغيرة من القصائد التي جاءت بعد مجموعة القصائد عام 1967، والتي كتبت في أعقاب هذه التجربة، في قصيده لها تتعلق أيضًا بالتأملات والقرارات بعد وفاة صديق مقرب، ولكن بالإضافة إلى شغل المنصب الذي جعل رحلتها عبر جحيم وطهر المعاناة الشخصية، هي الحالة التي تستند إليها هذه المعاناة، وليس أقل من الإحساس المحتمل بالقوة والمجد، الاعتراف بعالم متجسد، التي لم أفعلها وما يترتب على ذلك من ضعف.

 

تُظهر القصيدة رغبة الشاعرة في أن يكون لها عالمها الخاص الذي يمكنها تصميمه وفقًا لإرادتها ورغبتها، في القصيدة تقول إنّ العالم الذي تعيش فيه الآن مليء بالمعاناة، لكن العالم الذي ستخلقه بنفسها سيكون له أفكاره الخاصة، والأشياء التي ستكون قادرة على إدارتها، ومع ذلك في نفس العالم تريد أن يكون لديها بعض الأشياء التي لا تستطيع أن تخلقها بمفردها، لكنها مع ذلك تتمنى أن يكون لها عالم لن يكون فيه معاناة بل حلاوة في الاستسلام الطوعي.

 

حاولت من خلال هذه القصيدة التمييز بين عالم خيالي وعالم واقعي، في العالم الخيالي، ستكون كل الأشياء وفقًا لرغبتها، لكن العالم الحقيقي قاسٍ ومليء بالمعاناة من الكثير من التوترات حوله، والناس لا يؤمنون ببعضهم البعض، هذا هو العالم الذي تريد التخلص منه، وترغب في إنشاء عالمها من الأشياء والأشياء والأفكار، ولكن مع بعض الأشياء التي لا تستطيع خلقها، مثل الحيوانات والنجوم والمد والجزر تتجاذب ضدي، والقمر غير مكترث.

 

I have sometimes thought how it would have been
-If I had had to create the whole thing myself
;My life certainly but also something else
,I mean a world which I could inhabit freely
;Ideas, objects, everything prepared
,Not ideas simply as Plato knew them
,Shadows of shadows, but more like furniture
,Something to move around and live in
.Something I had made

 

كما هو معروف لجميع محبي جينينغز أنها كانت في مستشفى للأمراض العقلية لبعض الوقت، لكن هذا لا يعني أبدًا أن كل ما تقدمه في شعرها يعتمد فقط على الخيال، هناك العديد من القصائد التي حاولت بواسطتها لمس الحقائق التي ربما لم يستطع الشعراء الآخرون في عصرها القيام بها، ومع ذلك في الأسطر التسعة أعلاه من القصيدة، الي عنوانها عالم لم أصنعه، تتحدث عن إرادتها على الرغم من أنها تبدو في عالمها الخاص في هذا الشعر، إلا أنها تأخذ قرائها إلى خيال مختلف تمامًا.

 

في السطور أعلاه ترغب في إنشاء عالم خاص بها حيث يمكنها إنشاء أشياء حسب رغبتها وأمنيتها، في الواقع إنها تريد أن تخلق عالماً يمكن أن تمتلك فيه الأفكار والأشياء التي لم تكن معروفة حتى لأفلاطون، الشاعر العظيم، في العالم لا تريد الأفكار البسيطة التي عرفها أفلاطون، ولكن الأفكار التي لم تكن معروفة حتى للروح العظيمة للعالم الشعري، تعني العالم الذي يمكنها أن تعيش فيه بحرية، من الأفكار، الأشياء، كل شيء جاهز؛ ليست الأفكار ببساطة كما عرفها أفلاطون، الشاعرة تتمنى أن يكون لها عالم تستطيع فيه بسهولة التحرك والعيش بحرية.

 

But still there would be
,All that I hadn’t made –animals, stars
,Tides tugging against me, moon uncaring
.And the trying to love with reciprocity

 

في السطور أعلاه تقول الشاعرة نعم إنها تريد أن يكون لها عالمها الخاص، ولكن يجب أن يحتوي العالم أيضًا على أشياء لم تصنعها، مثل الحيوانات والنجوم والمد والجزر التي تجر ضده، والقمر غير مكترث، ومحاولة الحب مع المعاملة بالمثل، حيث في الجزء الأول من القصيدة، تتمنى الشاعرة أن يكون لها عالم خاص بها من الأشياء التي تم إنشاؤها وفقًا لرغبتها الخاصة، في هذه الأسطر الأربعة، ترغب أيضًا في أن يكون لديها الأشياء في نفس العالم والأشياء التي لم تخلقها.

 

,All this is here still. It is hard, hard
,Even with free faith out looking boundaries
.To come to terms with obvious suffering

 

في هذه الأسطر من القصيدة قد تعني الشاعرة أن العالم على الرغم من وجود كل تلك الأشياء التي لم تخلقها؛ هذا العالم لا يعيش، إنها مليئة بالمعاناة، من الصعب حتى مع الإيمان الحر أن ننظر إلى الحدود، أن نتصالح مع معاناة واضحة، ربما تتحدث الشاعرة هنا عن أشياء لا يمكن المساومة عليها بسهولة، سواء كان لديك إيمان حر خارج حدود النظر، فمن الصعب حقًا أن تتصالح مع المعاناة الواضحة.

 

I live in a world I have not created
.Inward or outward
There is a sweetness
In willing surrender: I trail my ideas
.Behind great truths

 

في هذه السطور تقول الشاعرة على الرغم من أن عالمي التخيلي أو العالم الذي أرغب في وجوده هو أقرب إلى المستحيل فإنّ العالم الذي أعيش فيه اليوم ليس عالمي، هناك حلاوة في استسلام راغب، أتتبع أفكاري وراء الحقائق العظيمة، بمعنى أن هذا ليس العالم الذي أنشأته، في هذا العالم، لا بد لي من تتبع أفكاري وراء الحقائق العظيمة.

 

My ideas are like shadows
And sometimes I consider how it would have been
To create a credo, objects, ideas
.And then to live with them

 

تقول كذلك إنّ أفكاري مثل الظلال التي لن تبقى معي لفترة طويلة، لكن في بعض الأحيان ما زلت أتمنى كيف كان من الممكن التوصل إلى عقيدة، وأشياء وأفكار ثم التعايش معها، تتمنى الشاعرة أنه في حين أن كل أفكارها وخيالها لا أساس لها من الصحة، إلا أنها ما زلت تتمنى أن يكون لديها عالم يمكنها أن تعيش فيه مع الأشياء التي خلقتها بنفسها، على سبيل المثال؛ عقيدة، أشياء، أفكار.

 

I can understand
When tides most tug and the moon is remote
,And the trapped wild beast is one with its shadow
How even great faith leaves room for abysses
.And the taut mind turns to its own requirings

 

في هذه الأسطر الخمسة الأخيرة تعطينا الشاعرة جوهر رغبتها، وتقول إنها تعرف وتفهم جيدًا أن الإيمان العظيم يترك مجالًا للهاوية، ويتحول العقل المشدود إلى مقتضياته الخاصة عندما يكون المد والجزر أكثر جاذبية والقمر البعيد والوحش البري المحاصر واحد بظلها.

المصدر
the jinn and other poems, by amira el-zein, copyright 2006 by amira el-zein, cover: hippocrene spring by gail boyajian.POEMS OF 1890 A SELECTION, TRANSLATED BY PAUL VINCENT, First published in 2015 by UCL Press, University College London, Gower Street, London WC1E 6BT.GOLDEN BOOK ON MODERN ENGLISH POETRY, by TH OMAS CALDWE LL, first published 1922, revised edition 1923.a text book for the study of poetry, by f.m.connell, copyright 1913

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى