العلوم التربويةعلم النفس

دور العقل اللاواعي في تنمية الإحباط في علم النفس

لقد أدرك فرويد أهمية اللاوعي الذي يشمل مجال علم النفس الفرويدي بأكمله فيما يتعلق بالدور الذي يلعبه في الإحباط، ففي المجتمع الأكثر تعقيدًا وتعقيدًا في الوقت الحاضر، هناك الكثير من المناسبات التي تكون فيها الاحتياجات كثيرة، لكن منافذ تلبية هذه الاحتياجات قليلة جدًا، وبالتالي هناك مجال هائل للإحباط من أي نوع جسديًا وشخصيًا واجتماعيًا ونفسيًا.

 

دور العقل اللاواعي في تنمية الإحباط في علم النفس

 

لقد جعل فرويد الناس يدركون حقيقة كيفية تنفيذ الإحباطات التي لم يتم حلها لفترات طويلة من السنوات بوعي أو بغير وعي منذ الطفولة أو الطفولة المبكرة، في رأي أوتو رانك إن عملية الولادة تسبب أكبر إحباط في حياة الإنسان، ولأول مرة يشعر المولود الجديد بالإحباط خلال عملية الولادة وما بعدها، وهكذا فإن الإحباط الذي لا ينتهي في الحياة يبدأ بلا شك مع صرخة الولادة.

 

يجب أن يؤخذ في الاعتبار أن الإحباط ليس شيئًا نادر الحدوث ولا يجب اعتباره علامة على سوء الحظ، ويجب أن يواجه المولود الجديد مشاكل مختلفة منذ لحظة الولادة وبعد ذلك تشتمل الحياة على سلسلة من الاحتياجات والأنشطة الموجهة نحو تلبيتها، وفي هذه العملية عندما يتم إعاقة تلبية الاحتياجات ويشعر الشخص بالإحباط، حيث أن الإنسان كائن اجتماعي، ولد في المجتمع ويعيش وينمو ويموت في المجتمع، خلال حياته يواجه عدة مشاكل ويحتاج إلى حلها، ويقابل العديد من الإخفاقات في العملية ويتعلم منها.

 

لذلك يجب قبول الإحباط باعتباره مسارًا معتادًا للحياة وهو أمر لا مفر منه، أعطى ميلر ودولارد مثالًا كلاسيكيًا للغاية على الإحباط، أراد شخص أن يأكل الآيس كريم في فترة الظهيرة الحارة  لكنه مُنع من تناوله، يسمى هذا التدخل في حدوث استجابة الهدف المحرض بالإحباط، الرجل الذي يفشل في الزواج من شخص معين بسبب القيود الاجتماعية، هو حالة من الإحباط الاجتماعي، والإحباط الناجم عن القيود الاجتماعية.

 

قبل الحديث عن الإحباط الاجتماعي بالتفصيل قد يكون من الضروري معرفة ما هو الإحباط في الواقع، يمكن تعريف الإحباط على أنه منع أو تدخل في إشباع الحاجة المثارة من خلال بعض العوائق، وقد لا يكون منع تحقيق الهدف المتوقع ناتجًا عن حاجز فعلي، ولكن بسبب حدث يعمل كإشارة إلى احتمال توقع وجود عائق، على سبيل المثال قد تؤدي الإشارة إلى مزاج الأم الغاضب إلى عامل محبط بدلاً من عائق حقيقي، مثل رفض إعطاء المال لشراء الآيس كريم، وفقًا لعلم النفس فإن الإحباط هو الحجب والتدخل في إشباع حاجة مثارة من خلال بعض العوائق.

 

الموقف الذي يمكن للشخص أن يتكيف معه بسهولة، لا يمكن أبدًا أن يسبب الإحباط، في المواقف المحبطة عادة ما يتوقف التعلم وهناك الكثير من التوتر والقلق، حيث رأى العديد من المحققين أن الإحباط يمكن أن يكون ناتجًا عن الحاجز الداخلي والانسداد في البيئة الخارجية، والتجارب المحبطة هي بمثابة عائق أكبر لتنمية الشخصية الطبيعية للفرد، تتضمن حالة الإحباط تهديدًا للشخصية.

 

يتضرر الشعور بالأمان وتنشأ مثل هذه المناسبات المختلفة في الحياة الأسرية والاجتماعية حيث تعاني الاستجابة نحو هدف يعتقد أنه مهم ويمكن تحقيقه من قبل شخص معين، مما يؤدي إلى تغيير في خصائص السلوك الإنساني لهذا الشخص والموقف، ويصبح الموقف سواء كان اجتماعيًا أو شخصيًا محبطًا، فقط عندما يكون في مجال تطلعات الفرد، وفقًا للبعض فإن الإحباط من الأمل هو عامل بناء في الحياة وبدون أمل يكون مدمرًا.

 

في المجتمع من الطبيعي أن يواجه أي فرد أي عقبة في أي وقت أثناء محاولة إشباع حاجة حيوية، تخلق هذه العوائق إحباطًا قد يكون داخليًا أو خارجيًا أو سلبيًا ونشطًا، ولكن بعد هذه الحوادث، لم يكن لدى صاحب أي حادثة أو موقف للإحباط أي فرصة ولو لمرة واحدة للتورط، بدلاً من ذلك ربطت هذه المواقف بالعداء اللاواعي المكبوت تجاه ما تم بها من أحداث.

 

من الواضح جيدًا أن مثل هذه الإحباطات اللاواعية تؤثر باستمرار على الحياة النفسية للكائن الحي والتي تعمل كعامل مهيأ لرد الفعل المفرط لأي إحباط بسيط، وبالتالي فإن ردود الفعل على مثل هذه الإحباطات تكون في أغلب الأحيان عائمة بحرية، الأشخاص الذين يعانون من إحباطات شديدة في مرحلة الطفولة وخاصة أولئك الذين تراكمت لديهم عدد من الإحباطات التي لم يتم حلها في عقولهم اللاواعية، ومن المؤكد أنهم سيستجيبون للإحباط الجديد بشكل أقل ملاءمة من أولئك الذين حلوا إحباطهم بشكل مرض.

 

بتعبير أدق فإن الشخص الذي يعتني جيدًا بإحباطه يتم تعديله بشكل أفضل من الشخص الذي قام بقمعه إلى اللاوعي، وربما تتميز الإحباطات اللاواعية بشعورها بالنقص والعدوانية والعصابية، لذلك يلعب اللاوعي دورًا بالغ الأهمية في تطوير الإحباط وكذلك في تحديد طبيعة ردود الفعل على الإحباطات المستقبلية.

 

تطور الإحباط في علم النفس

 

الإحباط الأول الذي يواجهه الكائن الحي يكون أثناء عملية الولادة وبعد ذلك يكون قد فقد الدفء والأمان المريح في بطن الأم، لذلك يتنبأ علماء النفس أن صدمة الولادة تعطي الطفل صدمة عميقة على المستويين النفسي والفسيولوجي، وتخلق هذه الصدمة خزانًا من القلق لدى الطفل، وبالتالي يُنظر إلى أن الطفل يجلب معه القلق وقت الولادة ويتراكم القلق أيضًا بعد ذلك.

 

يؤكد سيغموند فرويد على وجهة النظر القائلة بأن العوامل البيولوجية للعجز تؤدي إلى أن تكون الحالة الأولى للخطر وتخلق الحاجة إلى المحبة التي لا يتخلى عنها الإنسان أبدًا، والسنوات الخمس الأولى من حياة أي فرد لها دور هائل في تنمية الإحباط، ويرى أن المعرفة تنقص والفهم لم يبدأ بعد، لكن الرغبات والحاجات والمخاوف والغضب، والحب والكراهية هنا منذ البداية.

 

في عملية التنمية الاجتماعية والشخصية في تطور الإحباط في علم النفس، يتم فرض درجات مختلفة من الإحباطات على الطفل خاصة في مراحل الفم من خلال عملية التغذية والقضاء والرضاعة والتدريب على استخدام المرحاض والعناية الشاملة بالطفل بما في ذلك عملية التنشئة الاجتماعية، وتشير الدراسات إلى أن الإحباط ينشأ من الرضاعة الصناعية وأن الرضاعة الصناعية لا ترضي أبدًا وتعوض الرضاعة الطبيعية، ربما تكون عملية الفطام هي أكبر إحباط يعاني منه الطفل الصغير.

 

موقف الوالدين وعملية التنشئة الاجتماعية، والطريقة التي يعتنون بها بالطفل، كل هذه العوامل تتفاعل مع بعضها البعض وتحدد مقدار الإحباط الذي يجب أن يمر به كل فرد في تطور الإحباط في علم النفس، إذا سمح للطفل بالبكاء لفترة طويلة وفي كثير من الأحيان، إذا كان لديه انطباع بأنه وحده في هذا العالم، إذا تم إهماله في تلبية الاحتياجات الأساسية، مثل الطعام والرعاية والحب، فإنه يعاني من خيبة أمل شديدة و الكرب الذي ينتج عنه القلق.

 

المصدر
مبادئ علم النفس الحيوي، محمد أحمد يوسف.الإنسان وعلم النفس، د.عبد الستار ابراهيم.علم النفس العام، هاني يحيى نصري.علم النفس، محمد حسن غانم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى