التربية المهنيةالسلامة العامة

التجربة البريطانية في مجال السلامة المهنية والزراعية

اقرأ في هذا المقال
  • مقدمة حول التجربة البريطانية في المجال الزراعي
  • الطرق والحلول حسب التجربة البريطانية

مقدمة حول التجربة البريطانية في المجال الزراعي:

 

يمكن أن يثير استخدام مبيدات الآفات قلق الجمهور، حيث نشرت الهيئة الملكية للتلوث البيئي (RCEP) تقريراً عن تعرض المارة والمقيمين لمبيدات الآفات وأدركت أن الدراسات الوبائية التي تظهر الارتباط بين متلازمة التعب المزمن والحساسية الكيميائية المتعددة والتعرض لمبيدات الآفات كانت معقولة ولكنها ملتبسة، وذلك حسب تقرير (RCEP) والردود لضمان بقاء القضية في نظر الجمهور.

 

في المملكة المتحدة، كان يجب على وزراء الحكومة الموافقة على جميع مبيدات الآفات قبل تسويقها أو استخدامها، بما في ذلك تلك المستخدمة في الزراعة والبستنة والغابات وتخزين الأغذية والمنزل أو الحديقة، وللتأكد من أنها لا تشكل مخاطر صحية لعامة الناس والمستهلكين، وهناك الأشخاص الذين يطبقونها أو يعملون في أو بالقرب من المناطق التي عولجت بالمبيدات والبيئة والحيوانات.

 

تعمل مديرية تنظيم المواد الكيميائية التابعة لإدارة الصحة والسلامة بالمملكة المتحدة كمنظم لمنتجات مبيدات الآفات وترخص ببيعها وتوريدها واستخدامها وتخزينها في المملكة المتحدة وتمثل المملكة المتحدة في عملية الاتحاد الأوروبي لتسجيل المواد الفعالة الجديدة ولتجديد (مراجعة) المواد الفعالة المعتمدة بالفعل، حيث يتضمن تقييم المخاطر التنظيمية الصحية (RRA) الذي تستند إليه الموافقة على مبيدات الآفات مقارنة التعرضات البشرية التقديرية المحتملة مع مستويات القيم المرجعية السمية.

 

على سبيل المثال، مستوى التعرض المقبول للمشغل والمتناول اليومي المقبول (ADI)، وأن تكون على ثقة كبيرة بأنه لن تكون هناك آثار صحية ضارة، ولذلك يعتبر تقدير مخاطر المخاطر بشكل عام بمثابة تقدير متحفظ للتعرض.

 

لا توجد دراسات محددة حول تعرض الأشخاص الذين يعيشون بالقرب من الأراضي الزراعية لمبيدات الآفات في المملكة المتحدة، وهناك عدد من الدراسات التي تم الإبلاغ عنها من أماكن أخرى في العالم والتي استكشفت تعرض السكان، وعلى سبيل المثال، لم يجد (Koureas) وزملاؤه، حيث تكون فرق في ثنائي ألكيل فوسفات البول (المؤشرات الحيوية العامة لمبيدات الآفات الفوسفاتية العضوية) بين سكان المناطق الحضرية والريفية في ثيساليا، اليونان، وفي حين زادت مرشات المبيدات بشكل ملحوظ.

 

أظهرت دراسة كندية 6 فرقاً كبيراً بين سكان الحضر والريف فيما يتعلق بالتعرض للبيريثرويدات، بينما في اليابان لم تُلاحظ فروقاً بين سكان الريف والضواحي.

 

أظهر سكان الريف في نيكاراغوا نشاط أسيتيل كولينستراز أقل بشكل ملحوظ والذي ارتبط برش المبيدات من الطائرات، استخدم وارد وآخرون خرائط المحاصيل للتنبؤ بزيادة مساحة حقول الذرة وفول الصويا ضمن 750 متراً من المنازل في ولاية آيوا، الولايات المتحدة الأمريكية، حيث ارتبطت باحتمالات مرتفعة بشكل ملحوظ للكشف عن مبيدات الأعشاب الزراعية داخل المنازل مقارنة بالمنازل التي لا توجد بها محاصيل في نطاق 750 متراً، تقدم هذه الدراسات صورة غير واضحة عن التعرض لمبيدات الآفات لدى سكان الريف ويصعب ترجمتها إلى الوضع في المملكة المتحدة.

 

تشير هذه المخطوطة إلى دراسة “المراقبة البيولوجية لتعرض السكان لمبيدات الآفات”، بتمويل من وزارة البيئة والغذاء والشؤون الريفية التابعة لحكومة المملكة المتحدة (DEFRA)، والتي تهدف إلى تقييم التعرض لمبيدات الآفات للبالغين والأطفال الذين يعيشون على بعد 100 متر حافة الأرض الزراعية وللتحقق مما إذا كانت التعرضات قد ارتفعت بعد أحداث الرش.

 

الطرق والحلول حسب التجربة البريطانية:

 

تلقت الدراسة الموافقة الأخلاقية من لجنة أخلاقيات البحث في جنوب شرق اسكتلندا (رقم الدراسة 10 / S1103 / 63)، حيث يوفر بروتوكول دراستنا تفاصيل عن المنهجية المستخدمة ويتم تلخيصها بإيجاز أدناه وللحصول على تقدير لعدد الموضوعات المطلوبة للدراسة، تم إجراء مجموعة من حسابات القوة المحافظة مسبقًا لعدد من مبيدات الآفات التي تم تحديدها على أنها الأكثر من المحتمل أن يطبق خلال مواسم الرش في المناطق المستهدفة.

 

توظيف المشاركين في الدراسة:

 

تم جمع العينات والبيانات في ثلاثة مواقع في المملكة المتحدة: إيست لوثيان وكينت ونورفولك، كما تم جمع البيانات في إيست لوثيان وكينت في عامي 2011م و2012م، بينما تم جمع البيانات في نورفولك في عام 2012م فقط، كذلك شرق لوثيان ونورفولك من المناطق الرئيسية لزراعة المحاصيل الصالحة للزراعة، بينما تقع معظم البساتين في المملكة المتحدة في كنت.

 

تم تجنيد المزارعين والمقيمين المشاركين في الدراسة والاتصال بهم من قبل الباحثين المجتمعيين الذين لديهم معرفة محلية بمناطق ومجتمعات الدراسة. تم تحديد المزارعين من خلال الموارد المتاحة للجمهور والاتصال بهم عبر رسالة تشرح أهداف الدراسة وأهدافها، ثم تبع ذلك اتصال هاتفي، حيث تمت مناقشة مبيدات الآفات ذات الأهمية والمحاصيل التي من المحتمل أن يتم تطبيقها عليها خلال هذا الاتصال وكذلك قرب المناطق السكنية من هذه الحقول، حيث أنه إذا كان المزارع على استعداد للمشاركة واعتبر مرشحاً مناسباً لإدراجه في الدراسة، فقد تم ترتيب لقاء شخصي في المزرعة.

 

قام الباحثون المجتمعيون بتعيين مالكي ومديري المزارع والبساتين (يشار إليهما فيما بعد بالمزارع) الذين أفادوا عندما كان من المحتمل أن يرشوا محاصيلهم الزراعية بمبيدات حشرية محددة والتي كانت بها مناطق سكنية على بعد 100 متر من هذه الحقول، حيث طُلب من المزارعين الموافقين عن علم تقديم تفاصيل عن استخدامهم لمبيدات الآفات طوال موسم الرش، كما تضمنت معلومات الرش معلومات عن أوقات البدء والانتهاء للرش والمنتج والمكونات النشطة المستخدمة وطريقة الرش والظروف الجوية.

 

في الحالات التي أظهر فيها المزارعون أنهم يحتفظون بالفعل بسجلات شاملة لاستخدامهم لمبيدات الآفات طلب الباحث توفير نسخ منها، أما في حالة عدم الاحتفاظ بالسجلات التفصيلية بالفعل، طُلب من المزارعين المشاركين تسجيل المعلومات ذات الصلة باستخدام تعديل نموذج سجل الرش الذي أوصت به وزارة البيئة والأغذية والشؤون الريفية.

 

استبيان جمع العينات والنشاط المصاحب:

 

بعد الاعتبار الواجب للنمذجة الأولية (لم يتم تقديمه)، والدراسات التي راجعها النظراء والحاجة إلى الحصول على عينات على مدى فترة زمنية طويلة، حيث تم اختيار عينات الفراغ في الصباح الأول باعتبارها أنسب عينة بول لطلبها من المشاركين، كما تم جمع عينات بول الفراغ في الصباح الأول والاستبيانات المصاحبة لها باستخدام استراتيجيتين وهما:

 

  • طُلب من السكان تقديم عينات بول فارغة في الصباح الأول واستكمال الاستبيان المصاحب مرة واحدة في الأسبوع في يوم محدد خلال موسم الرش وأيضاً لمدة 3 أسابيع بعد موسم الرش.

 

  • في الحالات التي تم فيها إخطار باحث مجتمعي بحدث رش ذي صلة في حقل معين، تم الاتصال بالمشاركين الذين يعيشون على بعد 100 متر من الحقل وطُلب منهم جمع عينات بول إضافية في الصباح الأول بعد يوم أو يومين من يوم الرش الحدث وكذلك إكمال نموذج الاستبيانات ذات الصلة في كلا اليومين.

 

طلب كل استبيان متعلق بالعينة أكمله المشاركون البالغون معلومات عن كيفية قضاء أوقاتهم وعن الاستخدام المنزلي والتعرض شبه المهني لمبيدات الآفات، بالإضافة إلى استهلاكهم الغذائي للمنتجات المزروعة محلياً، كان الاستبيان المتعلق بالعينة الذي أكمله الشخص البالغ نيابة عن الطفل المشارك أقصر وشمل أسئلة تتعلق بالوقت الذي يقضيه الطفل في كل من البيئات الخارجية والداخلية.

 

اعتبر موسم الرش بين شهري مارس وأغسطس، وذلك بالتزامن مع الموسم الرئيسي لزراعة المحاصيل، ويتوقف قبل الحصاد، حيث تم طلب عينات الفراغ في الصباح الأول ووقت تسجيل عينة البول من قبل المشارك.

 

تم جمع عينات البول (~ 70 مل) في حاويات البولي بروبلين (Starplex Scientific، كندا)، وذلك جنباً إلى جنب مع الاستبيان المتعلق بالعينة المكتملة في أوقات متفق عليها من قبل الباحث المجتمعي في يوم تقديم العينة، كما تم تخزين عينات البول في كيس بارد قبل جمعها بواسطة باحث المجتمع، وتم تجميد العينات في أقرب وقت ممكن (أقل من 6 ساعات بعد التجميع) وإرسالها بالبريد إلى المختبر.

 

حيث يتم تخزينها في درجة حرارة تتراوح من (-15 إلى -20) درجة مئوية قبل التحليل، كما قام باحثو المجتمع بالتحقق من اكتمال الاستبيانات المتعلقة بالعينة، وتمت مراجعة سجلات الرش الخاصة بالمزارعين جنباً إلى جنب مع تواريخ تقديم عينات بول المشاركين.

 

تحليل عينة البول:

 

تم اختيار عينات البول لتحليلها على النحو التالي، ومع حدث رش ذي صلة يشير إلى تلك التي تنطوي على استخدام مبيدات الآفات بما في ذلك المكونات النشطة كابتان وكلورميكوات وكلوربيريفوس وسيبرمثرين:

 

  • عينات البول التي تم جمعها في غضون يومين من أحداث رش المبيدات ذات الصلة التي تحدث في الحقول على بعد 100 متر من مكان إقامة المشارك (عينات مرتبطة بحدث الرش).

 

  • لكل مشارك يقدم على الأقل عينة واحدة لحدث رش مبيدات الآفات ذات الصلة، حيث تم الحصول على ما يصل إلى ثلاث عينات خلفية تم اختيارها عشوائياً خلال موسم الرش والتي لم تتزامن مع حدث الرش ذي الصلة (ضمن عينات خلفية موسم الرش).

 

  • لكل مشارك قدم على الأقل عينة واحدة مناسبة لحدث الرش، كما تم جمع ما يصل إلى ثلاث عينات خلفية تم اختيارها عشوائياً خارج موسم الرش (خلال نوفمبر – ديسمبر) (مع عينات خلفية موسم الرش).

المصدر
RCEPCrop Spraying and The Health of Residents and Bystanders. Royal Commission on Environmental Pollution: London, UK. 2005.ACPCrop Spraying and the Health of Residents and Bystanders. A Commentary on the Report Published by the Royal Commission on Environmental Pollution in September 2005. Advisory Committee on Pesticides: York, UK. 2005.Committees on toxicity and carcinogenicity of chemicals in food, consumer products and the environment. Statement on Royal Commission on Environmental Pollution: Crop spraying and the health of residents and bystanders. Available at:DEFRA. The Royal Commission on Environmental Pollution report on Crop Spraying and the Health of Residents and Bystanders–Government Response. Department for Environment, Food and Rural Affairs: UK. 2006

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى