التربية المهنيةالسلامة العامة

مخاطر ضعف السمع المرتبطة بالمذيبات الكيميائية

اقرأ في هذا المقال
  • أهمية تحديد مخاطر المذيبات الكيميائية المسببة لضعف السمع
  • الدراسات التي ساهمت في الحد من مخاطر ضعف السمع

أهمية تحديد مخاطر المذيبات الكيميائية المسببة لضعف السمع:

 

لاحقاً تم توثيق ضعف السمع بسبب سمية القوقعة للعديد من الأدوية، ولكن حتى العقد الأخير لم يكن هناك سوى القليل من الاهتمام للتأثيرات السمعية للمواد الكيميائية الصناعية، حيث ركزت الأبحاث الحديثة حول اضطرابات السمع الناتجة عن المواد الكيميائية على المذيبات والمعادن الثقيلة والمواد الكيميائية المسببة لنقص الأكسجين.

 

وبالنسبة الى المذيبات في الدراسات التي أجريت على القوارض؛ فقد ظهر انخفاض دائم في الحساسية السمعية للنغمات عالية التردد بعد أسابيع من التعرض عالي المستوى للتولوين، حيث أشارت الدراسات النسيجية المرضية ودراسات استجابة جذع الدماغ السمعي إلى وجود تأثير كبير على القوقعة مع تلف خلايا الشعر الخارجية.

 

كما تم العثور على تأثيرات مماثلة في التعرض للستيرين أو الزايلين أو ثلاثي كلورو إيثيلين، والتي قد يؤثر ثاني كبريتيد الكربون و (n-hexane) فيها أيضاً على الوظائف السمعية، بينما يبدو أن تأثيرهما الرئيسي يكون على مسارات أكثر مركزية.

 

أيضاً فقد تم الإبلاغ عن العديد من الحالات البشرية مع تلف في الجهاز السمعي مع تشوهات عصبية شديدة بعد استنشاق المذيبات، وفي حالة سلسلة من الأشخاص الذين تعرضوا مهنياً لمخاليط المذيبات  (n-hexane) أو ثاني كبريتيد الكربون، حيث تم الإبلاغ عن تأثيرات قوقعة صناعية وتأثيرات مركزية على الوظائف السمعية، كما كان التعرض للضوضاء سائداً في هذه المجموعات، ولكن تم اعتبار التأثير على السمع أكبر من المتوقع من الضوضاء.

 

الدراسات التي ساهمت في الحد من مخاطر ضعف السمع:

 

القليل فقط من الدراسات المضبوطة قد عالجت حتى الآن مشكلة ضعف السمع لدى البشر المعرضين للمذيبات دون التعرض للضوضاء بشكل كبير، وفي دراسة دنماركية تم العثور على خطر مرتفع ذي دلالة إحصائية لضعف السمع المبلغ عنه ذاتياً عند 1.4 (95٪ CI: 1.1-1.9)، وذلك بعد التعرض للمذيبات لمدة خمس سنوات أو أكثر.

 

وفي مجموعة تعرضت لكل من المذيبات والضوضاء، لم يتم العثور على تأثير إضافي من التعرض للمذيبات. حيث تم العثور على اتفاق جيد بين الإبلاغ عن مشاكل السمع ومعايير قياس السمع لضعف السمع في عينة فرعية من مجتمع الدراسة.

 

في دراسة أخرى من البرازيل، تم فحص التأثير السمعي الناجم عن التعرض للضوضاء والتولوين المقترن بالضوضاء والمذيبات المختلطة في العاملين في صناعات الطباعة والطلاء، وذلك مقارنة بمجموعة تحكم غير معرّضة، حيث تم العثور على مخاطر مرتفعة بشكل ملحوظ لفقدان السمع عالي التردد في قياس السمع لجميع مجموعات التعرض الثلاث.

 

وبالنسبة الى المعادن، فقد تمت دراسة تأثير الرصاص على السمع في الدراسات الاستقصائية للأطفال والمراهقين من الولايات المتحدة، كما تم العثور على ارتباط كبير للاستجابة للجرعة بين الرصاص في الدم وعتبات السمع عند ترددات من 0.5 إلى 4 كيلو هرتز بعد التحكم في العديد من الإرباكات المحتملة.

 

كما كان تأثير الرصاص موجوداً عبر النطاق الكامل للتعرض، ويمكن اكتشافه عند مستويات الرصاص في الدم أقل من 10 ميكروغرام / 100 مل، كذلك تم العثور على علاقة خطية بين الرصاص في الدم وفترات اختفاء الموجات الثالثة والخامسة في الإمكانات السمعية لجذع الدماغ في الأطفال الذين ليس لديهم علامات سريرية لسمية الرصاص، مما يشير إلى موقع عمل مركزي لنواة القوقعة.

 

كما يوصف فقدان السمع بأنه جزء شائع من الصورة السريرية للتسمم الحاد والمزمن بميثيل الزئبق، حيث تم تضمين كل من آفات القوقعة الصناعية وما بعد القوقعة، لذلك قد يؤثر الزئبق غير العضوي أيضاً على الجهاز السمعي، وذلك ربما من خلال الأضرار التي لحقت بهياكل القوقعة.

 

كما قد يكون التعرض للزرنيخ غير العضوي ضمناً في اضطرابات السمع عند الأطفال، حيث لوحظ تواتر عالٍ لفقدان السمع الشديد (> 30 ديسيبل) لدى الأطفال الذين يتغذون على حليب مجفف ملوث بالزرنيخ غير العضوي في سن العاشرة، وفي التجارب على الحيوانات؛ فقد تسببت مركبات الزرنيخ غير العضوية في أضرار قوقعة واسعة النطاق.

 

وفي حالات التسمم الحاد بثلاثي ميثيل القصدير، كان ضعف السمع وطنين الأذن من الأعراض المبكرة، حيث أظهر قياس السمع فقدان سمع البنكرياس بين 15 و30 ديسيبل عند التقديم. ليس من الواضح ما إذا كانت التشوهات يمكن عكسها، وفي التجارب على الحيوانات، تسببت مركبات ثلاثي ميثيل القصدير وثلاثي إيثيل القصدير في تلف قوقعة قابل للعكس جزئياً.

 

حيث تُعرّف الخانقات في التقارير المتعلقة بالتسمم البشري الحاد بأول أكسيد الكربون أو كبريتيد الهيدروجين، كما أنه غالباً ما لوحظ اضطرابات السمع جنباً إلى جنب مع مرض الجهاز العصبي المركزي، وفي التجارب التي أجريت على القوارض، كان للتعرض لأول أكسيد الكربون تأثير تآزري مع الضوضاء على العتبات السمعية وهياكل القوقعة، حيث لم يلاحظ أي تأثير بعد التعرض لأول أكسيد الكربون وحده.

المصدر
Ruth, JH. 1986. Odor thresholds and irritation levels of several chemical substances: A review. Am Ind Hyg Assoc J 47:142-151.Rusznak, C, JL Devalia, and RJ Davies. 1994. The impact of pollution on allergic disease. Allergy 49:21-27.1994. Changes in taste and smell: Drug interactions and food preferences. Nutr Rev 52(II):S11-S14.Schiffman, SS. 1994. Changes in taste and smell: Drug interactions and food preferences. Nutr Rev 52(II): S11-S14.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى