الانترنتالتقنية

عنوان الإنترنت Internet Address

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو عنوان الإنترنت؟
  • أساسيات عنوان الإنترنت
  • أنواع عنونة الإنترنت
  • مبدأ عمل عنوان الإنترنت
  • خصائص إدارة اسم الإنترنت والعنوان

هناك نوعان رئيسيان من العناوين على الإنترنت، أحدهما هو عنوان البريد الإلكتروني للشخص والآخر هو عنوان موقع الويب والذي يُعرف باسم “URL”، ويختلف عنونة الإنترنت بين “IPv4” و”IPv6“.

 

ما هو عنوان الإنترنت؟

 

عنوان الإنترنت: هو تعيين عنوان فريد واحد على الأقل لكل مضيف إنترنت، كما يتم استخدام هذا العنوان بواسطة “IP” وبروتوكولات أخرى ذات مستوى أعلى، حيث عند استخدام مضيفي البوابة قد يتطلب الأمر أكثر من عنوان واحد، كما يتم تخصيص عنوان فريد لكل واجهة للإنترنت وتُستخدم عناوين الإنترنت لتوجيه الحزم عبر الشبكة.

 

  • “IPv” هي اختصار لـ “Internet Protocol version”.

 

  • “URL” هي اختصار لـ “Uniform Resource Locator”.

 

أساسيات عنوان الإنترنت:

 

1- تنسيق عنوان البريد الإلكتروني:

 

تنسيق توجيه رسالة إلى مستخدم الإنترنت هو “USER NAME @ DOMAIN NAME”، وعلى سبيل المثال عنوان مؤلف قاعدة البيانات، كما لا توجد مسافات بين أي من الكلمات، كما يرمز “.COM” مثلاً إلى فئة نطاق المستوى الأعلى التجاري.

 

2- الحصول على عناوين البريد الإلكتروني من مزود خدمة الإنترنت:

 

يتم الحصول على عناوين البريد الإلكتروني من مزود خدمة الإنترنت “ISP”، ويمكنك اختيار أي اسم للجزء الأول من العنوان طالما لم يتم استعماله بالفعل، الجزء الثاني هو اسم المجال الخاص بـ “ISP”، ومع ذلك إذا تم تغيير الخدمة الخاصة يتغير عنوان الإنترنت الخاص بك، وللحصول على عنوان بريد إلكتروني دائم يمكن تسجيل اسم المجال الخاص بك أو يمكن استخدام خدمة البريد الإلكتروني.

 

  • “ISP” هي اختصار لـ “Internet Service Provider”.

 

أنواع عنونة الإنترنت:

 

الهدف من الإنترنت هو السماح للمضيفين المتصلين بالاتصال أينما كانوا، من أجل تحقيق ذلك بكفاءة تم إدخال أنواع مختلفة من العنونة:

 

  • العنونة المادية “MAC” التي تحدد الأجهزة وتحدد المُنشئ وسلسلة المنتج، وإنّه فريد ويمكن استخدامه نظرياً للتواصل، ولكن نظراً لأنّه لا يتضمن أي معلومات للشبكات فإنّ الاتصالات التي تعتمد فقط على عناوين “MAC” ستكون غير قابلة للتطوير، وهذا هو سبب اختيار نوع آخر من العناوين المنطقية.

 

  • العنونة المنطقية “IP” التي تحدد مضيفاً منطقياً وليس دائماً نفس الأجهزة لشبكة معينة، كما يتم إنشاء كل عنوان من خلال تسلسل معرف الشبكة “netid” ومعرف المضيف “hosted” وبالتالي يمكن تقليل جداول التوجيه بدرجة كبيرة أي إدخال واحد لكل شبكة بدلاً من إدخال واحد لكل مضيف.

 

  • العنونة الودية “DNS” المقدمة لمساعدة المستخدمين على تذكر اسم المضيف، وفي حين أنّ العناوين السابقة كانت رقمية، فإنّ “DNS” هو رقم ألفا رقمي، وتبدو عناوين “DNS” كأسماء مفهومة وتم إنشاؤها من خلال التسلسل الهرمي للمجالات المختلفة واسم المضيف.

 

ملاحظة: “DNS” هي اختصار لـ “Domain Name System”.

 

ملاحظة: “IP” هي اختصار لـ “Internet Protocol”.

 

مبدأ عمل عنوان الإنترنت:

 

إنّ العنوانين الأولين إلزاميان للاتصالات عبر الإنترنت، وتستخدم عناوين “IP” للتواصل بين الشبكات، وداخل الشبكات المحلية يتم تحويلها إلى عناوين “MAC” بفضل “ARP” لـ “IPv4″، وإدارة أسماء وعناوين الإنترنت هي نظام إدارة قائم على الدليل يمكّن مزودي الخدمة من إنشاء خدمات مستخدم نهائي متمايزة من خلال دمج معلومات المشترك والخدمة، وإنّه يوفر تطبيقاً مبتكراً وقابل للتطوير ومتعدد المستأجرين على مستوى شركات النقل يتضمن المكونات التالية التي يمكن استخدامها بشكل فردي أو جماعي:

 

  • إدارة اسم وعنوان “IP” أي خدمات “DNS” و”DHCP“، ممّا يتيح إدارة الاسم ومساحة الأرقام للشبكات الداخلية أو الداخلية.

 

  • حزمة تطوير “cartridge” التي تستفيد من المخطط المفتوح والقابل للتوسيع لإدارة الخدمة أو ملحقات وتخصيصات المخزون، وتوفر واجهة برمجة تطبيقات جافا قابلة للتوسيع وإمكانيات إعداد تقارير قابلة للتوسيع.

 

  • تم بناء إدارة أسماء وعناوين الإنترنت على بنية متسقة للمنتج تعتمد على التقنيات السائدة للشبكة الحديثة والدلائل وخوادم التطبيقات، واستغلال تقنيات البرامج القياسية في الصناعة مثل “J2EE” و”JSPs” و”LDAP” وإدارة اسم الإنترنت والعنوان، وقابلة للتكيف مع البنى التحتية الحديثة لـ “OSS” وتوفر بنية ذكية للاستجابة إلى متطلبات العملاء.

 

  • توفر إدارة أسماء وعناوين الإنترنت واجهة مستخدم تستند إلى “HTML” تدعم نموذج بحث قوياً لإدارة الشبكات الكبيرة بشكل فعال، ويتم دعم “SSL” لتفاعلات واجهة المستخدم الرسومية.

 

  • تُستخدم تقنية الدليل كمستودع للبيانات، ممّا يوفر إمكانات بسيطة لتوزيع البيانات دون التضحية بالقوة وقابلية التوسع.

 

  • توفر “Java API” الشاملة لإدارة اسم الإنترنت والعنوان إمكانية الوصول إلى الوظائف الكاملة المتاحة من واجهة المستخدم الرسومية التي توفر فرص التخصيص والتكامل والأتمتة.

 

ملاحظة: “J2EE” هي اختصار لـ “Java 2 Enterprise Edition”.

 

ملاحظة: “JSPs” هي اختصار لـ “Java Server Pages”.

 

ملاحظة: “LDAP” هي اختصار لـ “Lightweight Directory Access Protocol” و”MAC” هي اختصار لـ “Media Access Control”.

 

ملاحظة: “ARP” هي اختصار لـ “Address Resolution Protocol” و”DHCP” هي اختصار لـ “Dynamic Host Configuration Protocol”.

 

ملاحظة: “HTML” هي اختصار لـ “hypertext markup language” و”SSL” هي اختصار لـ “Secure Sockets Layer”.

 

ملاحظة: “OSS” هي اختصار لـ “Open Source Software”.

 

خصائص إدارة اسم الإنترنت والعنوان:

 

تعتمد إدارة اسم الإنترنت والعنوان على نموذج بيانات متعدد المستأجرين يقوم بتجميع المستخدمين وتعريفات الخدمة في أقسام خاصة بالعميل، كما يوفر نموذج البيانات هذا والنموذج الإداري المرتبط به قدرة متأصلة لكل مؤسسة لإدارة مستخدميها وخدماتها وبياناتها، وكذلك لمزود الخدمة لإدارة المؤسسات بنفسه. يستخدم كل من موفر الخدمة ومسؤولي المؤسسة نفس تطبيق إدارة اسم الإنترنت والعنوان من خلال واجهته المستندة إلى الويب.

 

ومع ذلك نظراً للامتيازات الإدارية المختلفة المرتبطة بمزود الخدمة والمؤسسة فإنّ للمسؤولين نطاقات مختلفة تماماً للوصول إلى البيانات، ومستخدمو مزود الخدمة المعينون كمسؤولين للخدمة لديهم القدرة على عرض وتحديث جميع البيانات في النظام، ومع ذلك قد يتم تعيين مسؤولي المؤسسة كمسؤولين عن المجال من قبل مسؤولي مزود الخدمة ممّا يمنحهم القدرة على عرض وتحديث كافة البيانات الخاصة بمؤسستهم.

 

إلى جانب مجموعات المسؤولين يتم تحديد المجموعات القياسية الأخرى ذات الامتيازات الأقل افتراضياً ويتم استخدامها عادةً من قبل مسؤولي مكتب المساعدة، وعلى مستوى مزود الخدمة أو مستوى المؤسسة وبالإضافة إلى المجموعات القياسية يمكن تعريف المجموعات المخصصة لتعيين مجموعة محدودة من الامتيازات الإدارية للمستخدمين.

 

يسمح نموذج المسؤول هذا للمؤسسة بتولي مسؤولية إدارة المستخدمين والخدمات الخاصة بها وإعادة تعيين كلمات المرور وتحديث ملفات تعريف خدمة المستخدم عبر طلب الهاتف، وإدارة تعيينات العناوين للمضيفين أو خوادم “DHCP” وإضافة المجالات اعتمادًا على الامتيازات التي يفوضها مزود الخدمة، كما توفر إدارة أسماء وعناوين الإنترنت مجموعة أدوات تطوير برامج لمتكامل النظام أو تخصيص طرف ثالث.

 

يسمح نموذج القابلية للتوسعة هذا للأطراف الثالثة بعمل امتدادات للمنتج بعدة طرق مهمة:

 

  • يمكن إضافة مخطط دليل جديد إلى نموذج البيانات الحالي للسماح بمفاهيم وخدمات جديدة.

 

  • يمكن تعديل مخطط الدليل الحالي لتوسيع المفاهيم الموجودة حالياً في المنتج.

 

  • يمكن إضافة منطق عمل جديد إلى المنتج في شكل “Enterprise Java Beans” جديدة لإضافة قواعد جديدة للمفاهيم والخدمات الجديدة.

 

  • يمكن توسيع واجهة “Java API” و”LDAP” للتكامل مع التخصيصات الأخرى.

 

  • يمكن أن تحتوي واجهة “WEB” على إضافات بسبب إضافة “JSPs” الجديدة للاستفادة من منطق الأعمال الجديد والموسع.

 

  • باستخدام هذه الإمكانات يمكن إضافة حقول “مخصصة” جديدة قابلة للبحث إلى الشاشات المرتبطة بأشياء معينة.

 

ملاحظة: “WEB” هي اختصار لـ “World wide web”.

المصدر
Internet addressingInternet AddressInternet addressInternet Addressing

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى