الجغرافيامدن أثرية

أبرز المعالم الأثرية في سلوفاكيا

اقرأ في هذا المقال
  • نبذة تاريخية عن سلوفاكيا
  • أبرز المعالم الأثرية في سلوفاكيا

نبذة تاريخية عن سلوفاكيا:

 

عاش البشر في هذه المنطقة منذ أواخر العصر الحجري، وتم اكتشاف ما يسمى بالإنسان البدائي في مواقع أقدم المستوطنات من العصر الحجري القديم الأوسط في غانوفتشي، حيث ظهرت هنا مستوطنات بدوية لصيادين الماموث في العصر الحجري القديم الأعلى، ومن بين أفضل الأعمال الفنية الأوروبية التي تعود إلى عصور ما قبل التاريخ فينوس مورافاني الذي تم العثور عليه منذ 22800 عام.

 

أصبحت أراضي سلوفاكيا جزءاً من الحضارة الأوروبية المتقدمة في العصر البرونزي 1900-700 قبل الميلاد بسبب التجارة. مكّنت الرواسب الغنية من خام النحاس في منطقة وسط سلوفاكيا من صنع الأدوات البرونزية والمجوهرات والأسلحة، وتم إنشاء مراكز مهمة للتجارة والسلطة في هذه الفترة.

 

تمت تسوية أراضي سلوفاكيا من أقدم العصور وسكنت العديد من الثقافات أراضيها حتى سيطر عليها الكلت الآخذون في التوسع في القرن الرابع قبل الميلاد، تلاها التنافس الألماني الروماني في مطلع حقبة العصر.

 

أبرز المعالم الأثرية في سلوفاكيا:

 

أكاديميا إستروبوليتانا:

 

كانت منذ القرن السادس عشر في بريسبورغ براتيسلافا حالياً، وهي أول جامعة يتم تأسيسها في إقليم سلوفاكيا، حيث أسسها البابا بولس الثاني عام 1465 بناءً على طلب الملك ماتياس كورفينوس. كانت الجامعة الوحيدة في مملكة المجر في ذلك الوقت، على الرغم من أنها ليست الأولى تاريخياً في الأراضي المجرية. توقفت الجامعة عن الوجود حوالي عام 1490 بعد وفاة ماتياس كورفينوس، ولا يزال مبنى جامعة عصر النهضة قائماً في براتيسلافا، ويضم حالياً أكاديمية الفنون المسرحية في براتيسلافا.

 

دير البينديكتين:

 

يتكون دير البينديكتين من مجموعة من المباني المقدسة المحصنة، كما يعد المجمع الأثري لزواره المذهلين مع الأثار المعاصرة مزيجاً فريداً من المباني المقدسة والتحصينات، بالإضافة إلى التعايش بين أنماط البناء المختلفة العمارة القوطية وعصر النهضة والباروك، كما تم تكريس دير البينديكتين رسمياً في عام 1075 بحضور مؤسس الدير الملك المجري جيزا الأول. كما أثبتت الأبحاث الأثرية أن هذا المكان كان مأهولاً بالفعل في فترة مورافيا العظمى.

 

خلال الأعوام 1345-1350 ومنذ الأيام الأولى أصبح الدير بالإضافة إلى الكلمات الروحية مشهوراً كمركز مهم للثقافة والتعليم في العصور الوسطى، بالإضافة إلى التقدم التقني، ويعود أصل الآثار الهامة للفنون الجميلة والليتورجيا والموسيقى والأعمال اللاهوتية داخل جدران الدير البينديكتين، وهناك مخطوطة نيترا والإنجيل اللاتيني وأقدم نص مكتوب باللاتينية في سلوفاكيا من الدير، وكان الدير مكاناً لتخزين المحفوظات والأشياء الثمينة في نفس الوقت.

 

أصبح يوم 21 يوليو 1881 يوماً مأساوياً للدير عندما اشتعلت النيران في مباني الدير، ومع ذلك فإن إعادة الإعمار على الطراز القوطي الجديد كانت تدهوراً آخر حتى تم الحفاظ على جزء نسبي من الدير، ووجدت الأثار القوطية المحفوظة موقعها الجديد في متحف ايزتيرقوم الأبرشية. كما يتكون الجزء المركزي من مجمع الدير، مما يسمى محكمة الجنة المحاطة بدير به أروقة. وتقف مباني الدير حول المحكمة وتكتمل المساحة من قبل كنيسة المعبد المهيمنة للسيدة والقديس بنديكت الواقفة على الجانب الشمالي.

 

كان التاريخ الغني والعمل المعماري النادر، بالإضافة إلى الوجود المحلي لأقدم دير بندكتيني في سلوفاكيا مصدر إلهام لإدراج المجمع الرهباني في 24 أبريل 1970 في قائمة التراث الثقافي الوطني. أما في الوقت الحاضر بعد مغادرة رهبانية الساليزيان، كما يستخدم الدير كمنزل خيري بالإضافة إلى مكان للإقامة القصيرة.

 

بيت بيتا مانور:

 

قصر عصر النهضة في وسط مدينة بايتوا هو واحد من أهم المستوطنات الإقطاعية، وأكثرها إثارة للإعجاب من الناحية المعمارية في سلوفاكيا، ويتكون النصب الثقافي الوطني من قصر من عصر النهضة يسمى قصر الزفاف، بالإضافة إلى المباني الاقتصادية والسكنية.

 

في الأصل كانت هناك قلعة صغيرة بنيت في القرن الثالث عشر تابعة لأسقفية نيترا، أما في عام 1563 استولى فرانسيس تورزو على ملكية بيتا مع القلعة، وقام ببناء قلعة جديدة في موقع قلعة قوطية قديمة مجمع محصن متعدد الوظائف في 1571. يتكون مركز المجمع من مبنى من أربعة أجنحة للقلعة مع فناء مقنطر وبرج مدخل مركزي وأبراج دائرية في الزوايا، ويوجد في المبنى الرئيسي للقلعة أرشيف إقليمي للولاية وتقع مساحة معرض متحف بوفاتشي في قصر الزفاف.

 

كنيسة القديس نيكولاس في بودروزال:

 

كنيسة القديس نيكولاس هي كنيسة يونانية كاثوليكية خشبية من الطقوس الشرقية، حيث منذ 8 يوليو 2008 تم تسجيلها في قائمة التراث الثقافي العالمي من قبل اليونسكو التي يعود تاريخها إلى عام 1658، وهي أحد أقدم المباني المقدسة للطقوس الشرقية في سلوفاكيا. الكنيسة لها ثلاثة أبراج وتحتوي على بناء سجل على شكل ثلاثة مربعات مثبتة على محور واحد من الشرق إلى الغرب، أما من الخارج مبطنة بألواح خشبية، كما يرمز تصميم الأجزاء المختلفة من سيركفا إلى الثالوث المقدس.

 

كاتدرائية سانت إليزابيث:

 

كاتدرائية سانت إليزابيث هي كاتدرائية قوطية في كوشيتسه، إنها أكبر كنيسة في سلوفاكيا ويرتبط سجل وجود كوشيتسه الذي يرجع تاريخها إلى عام 1230 بوجود كنيسة القسيس، في عملية تحول المستوطنة من مجتمع ريفي إلى مدينة انعكست جميع فترات نجاحها وإخفاقاتها على كاتدرائية القديسة إليزابيث.

 

ووفقاً للبيانات التاريخية تم بناء الكاتدرائية الحالية في موقع صرح قديم تم تكريسه للقديسة إليزابيث أيضاً، وتمت الإشارة إليه في وثيقة البابا مارتن الخامس لعام 1283 وفي رسالة عام 1290، والتي تنص على أن أسقف إيجر أندرو الثاني أعفى أبرشية كوشيتسه من نطاق اختصاص العميد.

 

قلعة هاليتش:

 

تعود بدايات قلعة هاليتش إلى القرن الثاني عشر إلى عام 1612، حيث كانت ملكية قلعة هاليتش مملوكة لعائلة تومايوف، ثم عائلة لوسونزي ولاحقاً لعائلة فورغاتش، ويعتبر أقدم رب للقلعة هو مؤسس كنيسة ستاروهليس ديونيسوس من عائلة توماجوف.

 

كما تعرضت القلعة لأكبر قدر من الضرر خلال الحروب العالمية، أما في عام 1919 تم نهبها من قبل الجنود المجريين. ونجت القلعة من الحرب العالمية الثانية دون انقطاع كبير، وفي الخمسينيات من القرن الماضي كانت هناك مستودعات حبوب في منزل عائلة هاليتش في القصر، حتى إعادة الإعمار في عام 1956 والتي استمرت حتى عام 1963-1964.

 

قاعة المدينة القديمة في بارديوف:

 

النصب الثقافي الوطني هذا المبنى فريد من نوعه في سلوفاكيا، فهو يجمع بين عناصر من عصر النهضة المبكر النموذجية للمناطق الواقعة شمال جبال الألب مع تلاشي التفاصيل الفنية والمعمارية في أواخر العصر القوطي، كما تعتبر الجملونات العالية المتدرجة والأسقف المائلة، بالإضافة إلى أوارييل الدرج فريدة من نوعها، وتميز المبنى المكون من طابقين والذي يشبه الكتل من مبنى البلدية السابق الواقع في وسط الساحة.

 

كان المقر الرئيسي لمجلس المدينة وكذلك مركز الحياة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية للمواطنين المحليين، حيث بدأ بناءها في أواخر عام 1505، وقام ماستر ألكسندر ببناء الطابق الأرضي، وصنع ماستر ألكسيوس غرف نافذة حجرية من عصر النهضة وأوريل، وتم الانتهاء من قاعة المدينة من قبل سيد يناير. في غضون ثلاثة قرون (1563-1905) خضع مجلس المدينة لعدة إصلاحات، وفي السنوات 1904 – 1905 تم اعتماد مجلس المدينة لتلبية احتياجات متحف شاريش جوبا متحف البلد الذي تم إنشاؤه حديثاً.

 

القلعة القديمة بانسكا ستيافنيكا:

 

يمكن اعتبار القلعة ذات العمارة الرومانية الخاصة أقدم نصب معماري محفوظ في مدينة بانسكا ستيافنيكا التي يعود تاريخها إلى السنوات الأولى من القرن الثالث عشر عندما قام مجتمع من عمال المناجم ببناء كنيسة كبيرة من ثلاثة بلاطات هنا مكرسة لمريم العذراء، وفي نهاية القرن الخامس عشر تم توسيع الكنيسة وتحصينها بالجدران، أما في وقت الخطر التركي في منتصف القرن السادس عشر تم إجراء تجديد شامل للمبنى، في ذلك الوقت بدأت الكنيسة في العمل كحصن عسكري وكانت كذلك حتى القرن التاسع عشر.

 

 

 

 

المصدر
Brief History of SlovakiaHISTORY OF SLOVAKIA21 most remarkable historical landmarks in SlovakiaNational monuments in Slovakia

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى