الجغرافياالجغرافيا الطبيعية

تاريخ نهر المسيسيبي

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو تاريخ نهر المسيسيبي
  • التجارة في نهر المسيسيبي

ما هو تاريخ نهر المسيسيبي؟

كما يشير اسمها الهندي المحترم، لعبت المسيسيبي دوراً مهماً في حياة الشعوب الأصلية التي استقرت على ضفافها، فبالنسبة لشعوب النهر الأمريكية الأصلية، كان نهر المسيسيبي عبارة عن طريق سريع وسطح مخبأ، حيث قاموا بتجديف مخابئهم المصنوعة من خشب القطن وزوارقهم من اللحاء، ومنه أخذوا الأسماك التي كانت عماد نظامهم الغذائي.


كما توجد تحولات مستمرة في الهجرة، محلية أو واسعة النطاق، تتشابك مع اللغات والثقافات القبلية، وبحلول الوقت الذي وصل فيه الأوروبيون انسحب سيوكس، الذين عاشوا في الأصل على النهر العلوي، غرباً لإعطاء مكان لأوجيبوا، وهو تشانك (وينيباغو) فوكس وساوك، وقد أسست قبيلة إلينوي في (Downriver) مجتمعات زراعية مزدهرة.


وفي الوادي السفلي نفسه عاشت عشائر تشوكتاو وكورو وتينسا وتشيكاسو وتونيكا ويازو وباسكاجولا وناتشيز وبيلوكسي وأليبامو، حيث كان المستكشف الإسباني هيرناندو دي سوتو، قائد أول رحلة استكشافية أوروبية للتوغل إلى النهر، لديه آمال كبيرة في نهب القبائل الجنوبية، ففي مايو 1541 وصلت قوته المداهمة إلى النهر في نقطة جنوب ما يعرف الآن بممفيس بولاية تينيسي.


لكن (ريو غراندي) كما أطلق عليها الإسبان، زودت القادمين الجدد بأرباح صغيرة وكثير من الحزن، شن هنود النهر هجمات متكررة كانت قد فاجأت فيضانات المسيسيبي الإسبان، ومن المفارقات أن دي سوتو المكتشف الأوروبي للنهر قد دفن في مياهه، وبعد ذلك تراجعت بقية بعثته المحبطة إلى البحر، وقواربهم محلية الصنع تحت نيران الهنود.


ظهر المستكشفون الأوروبيون التاليون للنهر في عام 1673 من كندا الفرنسية حمولتا زورق من الرحلات بقيادة لويس جولييت وكيل الحكومة الفرنسية وجاك ماركيت القس اليسوعي، حيث نقلوا من نهر فوكس إلى ويسكونسن، وجدفوا أسفل نهر المسيسيبي حتى مصب نهر أركنساس، وبعد تسع سنوات وصل المستكشف الفرنسي رينيه روبرت كافيلير سيور (لورد) دي لا سال إلى الدلتا نفسها، بعد أن فتح النقل الأسهل من البحيرات العظمى عبر نهر إلينوي.


ولقد أدرك في الحال الأهمية الاستراتيجية لنظام الصرف الضخم وطالب على الفور بحوض المسيسيبي بالكامل لفرنسا، وفي غضون جيل واحد أصبحت المسيسيبي رابطاً حيوياً بين مستوطنات خليج المكسيك في فرنسا وكندا، وتم تصنيف مطالبة (La Salle) بشكل غامض باسم (لويزيانا)، لكن سيطرة فرنسا على نهر المسيسيبي لم تكن أبداً ثابتة، حيث استقر التجار الفرنسيون على النهر العلوي، وأنشأوا بلدات مثل سانت لويس وبريري دو شين (الآن في ويسكونسن)، والتي ظلت أسماؤها قائمة حتى يومنا هذا.


لكن النهر السفلي مر إلى الأسبان في عام 1769، حيث أعلن سلام باريس (1783) بتفاؤل أن النهر هو الحدود الغربية للولايات المتحدة، واستعادت فرنسا الجمهورية الحصول على التيار الذي تمت مقايضته كثيراً لفترة كافية فقط لبيعه إلى الولايات المتحدة كجزء من صفقة شراء لويزيانا (1803)، وأدركت هذه الخطوة الأخيرة ما كان واضحاً لربع قرن الهيمنة المتزايدة على النهر من قبل الأمريكيين.


ولقد أتوا بواسطة طوافة وزورق مسطح وسفينة (طوافة ذات حافة)، تم بناؤها وتحميلها على روافد الضفة اليسرى التي كانت في مقدمة التوسع الغربي للولايات المتحدة، وكانت هذه المركبات غير عملية وقابلة للاستهلاك، تطفو في اتجاه مجرى النهر لتترك حمولتها وركابها كحراس متقدمين للتوسع السياسي والاقتصادي الأمريكي.


فقط القوارب الطويلة النحيفة هي التي قامت برحلة العودة، حيث تم عملهم عند المنبع تحت عمود أو مجداف أو شراع أو عن طريق (كورديل) الخلفي، وهو نظام ذهب بموجبه الطاقم إلى الشاطئ بعربة طويلة القوس وسحب السفينة بقوة غاشمة، وانتقلت شعلة الاستكشاف أيضاً إلى الأمريكيين بعد شراء لويزيانا.


وفي 1805–06 كافحت الحملة الرائدة لضابط الجيش الأمريكي زيبولون مونتغومري بايك للوصول إلى مسافة 80 ميلاً (130 كم) من مصدر النهر، وفي عام 1832، حدد هنري رو سكولكرافت، الوكيل الهندي للحكومة الأمريكية، بحيرة إتاسكا (من the Latin veritas caput ،true head) كنقطة انطلاق لميسيسيبي.

التجارة في نهر المسيسيبي:

بني نيو أورلينز في بيتسبرغ وبنسلفانيا في عام 1811، وكان أول باخرة تظهر على النهر، مثل بعض الفأل المخيف، تزامنت رحلتها الأولى مع سلسلة الهزات الأرضية القوية التي تركزت في ولاية ميسوري جنوب سانت لويس مباشرة (تُسمَّى زلزال نيو مدريد) والتي تسببت في حدوث فيضانات كثيرة ونقل مفاجئ لأجزاء من القناة الرئيسية، ولكن نيو أورلينز انتصر، وفي غضون عقد من الزمن أحدث خلفاؤها ثورة في نهر المسيسيبي.


وفي عام 1814 تم استدعاء 21 باخرة فقط في نيو أورلينز، في حين وصلت 191 سفينة خلال عام 1819، وبعد 14 عاماً تم تفريغ أكثر من 1200 سفينة شحن خلال العام، ومع انخفاض أسعار الشحن بواسطة سفينة بخارية على نهري أوهايو والميسيسيبي، أصبح من الأرخص إرسال الشحن من سينسيناتي أوهايو، إلى الساحل الشرقي للولايات المتحدة عبر نهر المسيسيبي والممر البحري الطويل من نيو أورلينز بدلاً من نقلها عبر جبال الأبلاش، هذا كان أقصر بـ 10 مرات.


ومع إدخال محركات أكبر ذات ضغط عالٍ وأجسام أكثر انسيابية، وسعت القوارب البخارية مداها، وأصبحت المسيسيبي أفرلورد اقتصادياً إلى نصف البلاد، وفي عام 1820 حقق المهندس الغربي في ولاية ميسوري، وفي عام 1823، شقت فرجينيا طريقها إلى (Fort Snelling) عند تقاطع نهر المسيسيبي مع نهر مينيسوتا، حيث جلبت القوارب البخارية حقبة من الازدهار غير المسبوق إلى النهر.


نشأت مدينة بعد بلدة اعتماداً على الوصول المنتظم للقوارب المعبأة التي تجلب البريد والركاب أو قوارب الشحن التي تحمل المنتجات المحلية وتركت البضائع المصنعة، وحافظت مزارع ضفاف النهر على عمليات الإنزال الخاصة بها حتى تتمكن من شحن المحاصيل مباشرة، وتتنافس المدن الواقعة على ضفاف النهر مع بعضها البعض لتوفير خدمات مثل التزويد بالوقود والتخزين.


وكانت الواجهة البحرية في نيو أورليانز، مع خطها المزدوج من البواخر المزدوجة المكدسة والمختلطة مع السفن العابرة للمحيطات، من بين أكثر المناطق ازدحامًا في البلاد، وفي عام 1861، جاءت الحرب الأهلية وتلا ذلك صراع حاد للسيطرة على هذا الممر المائي الحيوي، والذي بلغ ذروته في حصار أوليسيس، جرانت لفيكسبيرغ، بمساعدة الزوارق الحربية المحصنة والبواخر المدرعة التابعة للاتحاد.


وعندما سقطت فيكسبيرغ والنهر في أيدي الاتحاد، تعرضت الكونفدرالية لضربة تجارية واستراتيجية ثقيلة، واستطاع أبراهام لنكولن الذي كان هو نفسه أحد عمال القوارب المسطحة في ولاية ميسيسيبي أن يذكر أن (والد المياه يتدفق بلا تقلب إلى البحر)، وخلال السنوات التي أعقبت الحرب الأهلية مباشرة، كان هناك انتعاش قصير ولكنه مجيد في حركة المرور النهرية.


وتم بناء وتشغيل زوارق بخارية جديدة وأسرع غالباً في التنافس مع بعضها البعض، وهو التنافس الذي اشتهر به السباق الذي استمر ثلاثة أيام، والذي بدأ في 30 يونيو 1870، بين (Natchez و Robert E. Lee)، وفاز الأخير بفضل تجريد جميع الهياكل الفوقية غير الضرورية والحصول على إمدادات وقود إضافية من المناقصات أثناء تبخير النهر بأقصى سرعة.


ومع ذلك ، حتى عندما كان النهر في أكثر حالاته توهجاً، فإن نفس التوسع باتجاه الغرب الذي أدى إلى تطوره مر عليه الآن، ومع إنشاء خطوط السكك الحديدية والقنوات بين الشرق والغرب، أصبح محاذاة المسيسيبي بين الشمال والجنوب مصدر إزعاج، كما أن المدن التي سعت في السابق إلى أن تصبح مراكز انطلاق أعلى وأسفل النهر تنافست الآن لتصبح نقاط عبور.


وتضاءلت حركة المرور التجارية وأفسحت عربات الدفع الفاخرة الكبيرة المجال لقوارب القطر الكئيبة والأكثر روعة مع كتل من الصنادل، حيث أنتجت الحرب العالمية الأولى انتعاشاً كبيراً في التجارة النهرية، ومع ازدحام خطوط النقل الأخرى تم الاعتراف بالنهر كأصل ذو قيمة متزايدة، وبمبادرة فدرالية تم تنظيم خطوط جديدة للصندل، وبحلول عام 1931 كانت حركة البارجة السنوية التي تتحرك على طول النهر ضعف الحجم الذي تم نقله في أي عام واحد خلال القرن السابق.


وفي عام 1907، على سبيل المثال أسست الباخرة (Sprague) رقماً قياسياً عالميًا جديداً لحجم السحب، وتزن طوافتها المكونة من 60 صندل فحم 67307 أطنان وتغطي مساحة 6.5 فدان (2.6 هكتار)، فمن غير المحتمل أن يقابل سجل (Sprague) أي عجلة مجداف أخرى؛ لأن الزوارق البخارية المتبقية هي في الغالب من القطع الفنية، وزورق السحب الحديث في (Mississippi) مختلف تماماً عن أسلافه.


يتم تشغيل القارب الحديث الذي يعمل بالبراغي والمحرك بالديزل بسرعة حتى مؤخرة قوته، تمتد إلى الأمام منصة صلبة من الصنادل يصل طولها إلى 1500 قدم (460 متراً) وبغاطس مصمم 9 أقدام أي (2.75 متر) تم تصميم معظم الصنادل لشحنات معينة، وبالنسبة للبضائع الجافة، يبلغ متوسط ​​سعة حمولتها 1500 طن ويبلغ طولها 195 قدماً (60 متراً) وعرضها 35 قدماً أي (10 أمتار)، وبالنسبة للبضائع السائلة، تبلغ السعة حوالي 2500 طن و 295 قدماً (90 متراً) في 50 قدمًا (15 متراً).


للمساعدة في الملاحة، يوجد تحت تصرف قباطنة الزورق أجهزة تحديد عمق إلكترونية، رادار، دفات توجيهية، أنظمة تحديد المواقع العالمية، نظام متطور لأضواء وعلامات ضفة النهر وهاتف لاسلكي لتحذير مستخدمي النهر الآخرين من نهجهم في ممرات ضيقة، ومن بين الشحنات التي سيتم نقلها على طول النهر بهذه الطريقة منذ حوالي عام 1960، الصواريخ المعززة لأبحاث الفضاء، وهي ضخمة جداً لدرجة أنها غير مناسبة لأي وسيلة نقل أخرى.


أظهر الاستخدام التجاري لممر المسيسيبي المائي نمواً قوياً، والشحنات الرئيسية بكميات كبيرة هي البترول والمنتجات المشتقة، الفحم وفحم الكوك، الحديد والصلب، المواد الكيميائية، الرمل والحصى، الصخور المكسرة والكبريت، حيث كان التركيز المتزايد على المناولة بالجملة يعني حتماً النمو السريع لعدد قليل من مدن الموانئ الرئيسية على حساب منافسيها.

المصدر
محمد صبرى محسوب/مبادئ الجغرافيا المناخية والحيوية/2007.يحيى الحكمي/الجغرافيا الطبيعية/2012.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى