الجغرافيادول العالممدن سياحية

جمهورية أوغندا

اقرأ في هذا المقال
  • التعريف بجمهوريّة أوغندا.
  • أهم الأماكن السياحيّة فيها.
  • أشهر الأكلات في جمهوريّو أوغندا.
  • عادات وتقاليد شعب جمهوريّة أوغندا.
  • الأقزام في جمهوريّة أوغندا.
  • حقائق عن جمهوريّة أوغندا.

التعريف بجمهوريّة أوغندا:

تقع جمهوريّة أوغندا في شرق قارّة إفريقيا، ويُطلق عليها “لؤلؤة إفريقيا”، وتشترك في حدودها مع كينيا، جنوب السودان، الكونغو الديموقراطيّة، وتنزانيا، ويُعدّ نظام الحُكم فيها “جمهوري”، وكما يُعدّ “الشيلينغ الأوغندي” العُملة الرسميّة المُستخدمة في أوغندا.

وأعلنت جمهوريّة أوغندا استقلالها عن المملكة المُتّحدة في عام 1962 للميلاد، وتُعدّ “مدينة كمبالا” عاصمتها وأكبر المُدن فيها، وكما يُعدّ “جبل شانلي” أعلى قمّة في أوغندا، وتتنوّع الأعراق في أوغندا، حيث يوجد فيها الباغندا، البنياكولي، الباسوغا، الباكيغا، اللانغي، الأتيو، الآشولي، لوغبرا، باغيسو، وتُعتبر “الدّيانة الإسلاميّة” الدّيانة الرسميّة في البلاد، بالإضافة إلى الدّيانة الإسلاميّة.

وتتنوّع التضاريس في جمهوريّة أوغندا، حيث تقع أغلب أراضيها على هَضَبَة، ويصل ارتفاعها إلى 1200 متر فوق مستوى سطح البحر، ويوجد فيها العديد من الغابات الكثيفة، وحشائش السافانا، بالإضافة إلى الأراضي الصحراويّة، والبُحيرات كـَبُحيرة ألبرت، وبُحيرة فيكتوريا، وبُحيرة إدوارد.

ويتحدّث سكَّان جمهوريّة أوغندا باللغة الإنجليزيّة، في تعاملاتهم التجاريّة وفي المدارس، بالإضافة إلى اللُّغة السواحليّة، وكما يتحدّث السّكّان الّذين قَدِموا من البُلدان المُختلفة بلغاتهم الأصليّة، كـَالباكستان، والهند.

وتعتمد جمهوريّة أوغندا في اقتصادها على الموارد الطبيعيّة، كـَالذّهب، النّحاس، والحجر الجيري، والطاقة الكهرومائيّة، والملح، والأراضي الزراعيّة، وكما تعتمد أوغندا في اقتصادها على الزّراعة، كـَزراعة الشاي، السّكَّر، والتبغ، البطاطا، البُن، بالإضافة إلى المنسوجات المُختلفة.

وتلعب السّياحة دوراً مُهمّاً في اقتصاد جمهوريّة أوغندا، حيث يوجد فيها العديد من الأماكن التاريخيّة، والأثريّة، والسياحيّة، بالإضافة إلی العديد من المنتجعات، والفنادق، والحدائق، والمُنتزهات، وتستقطب العديد من السيّاح من مختلف أنحاء العالم؛ للتمتّع بمناظرها الخلّابة.

ويُمكنك زيارة جمهوريّة أوغندا والتجوّل فيها، واستكشاف معالمها التَّاريخيّة والأثريّة والسياحيّة، ويُمكنك الذّهاب إلی أسواقها الشعبيّة، وشراء كلّ ما تحتاجه منها، ويُمكنك أيضاً الذّهاب إلی المقاهي والمطاعم المُنتشرة فيها، وتذوّق أشهی المأكولات المحليّة، ولا تنسی التقاط العديد من الصّور التذكاريّة للدّولة.

أهم الأماكن السياحيّة فيها:

السّياحة في مدينة كامبالا:

تقع مدينة كامبالا في أوغندا، وتُعدّ عاصمتها وأكبر المُدن فيها، وقد اتّخذ ملك أوغندا “موتيسيا الأوّل” بامبامامنام، الّتي سُمّيَت فيما بعد كامبالا كَمنطقة للصّيد، حيث كانت تتكوّن من أراضي رَطِبَة وتِلال؛ ممَّا جعلها موطناً للعديد من الحيوانات البريّة، وأشهرها إحدى أنواع البقر الوحشّي ويُسمّى “أمبالا”.

أشهر الأكلات في جمهوريّة أوغندا:

  • الماتوكي:
    يُعتبر من أشهر الأكلات الشعبيّة في أوغندا، وكما يُعتبر المصدر الأساسي للغذاء فيها، ويتمّ تناوله كَوجبة إفطار أو سحور في شهر رمضان المُبارك، وهو عِبارة عن موز أخضر يتمّ طبخهُ على النّار، وتقديمه ساخناً مع البطاطا المهروسة.
  • خبز الأوغالي:
    يُعتبر الخبز الشعبي في دولة أوغندا، وكما يُعتبر من أشهر أنواع الغذاء فيها، حيث يتكوّن من دقيق الذّرة والماء، ويتمّ تقديمهُ مع الخضراوات واللُّحوم المُختلفة.
  • الأسماك البلطي:
    تُعتبر من أشهر الأكلات في أوغندا، ويتمّ اصطياد هذه الأسماك من المياه العذبة، ويتمّ قليَها أو شويَها في الصّلصة، ويتمّ تقديمها مع البطاطا المقليّة والسّلطة.
  • أسومبى:
    تُعتبر من الأطباق الشّهيرة في أوغندا، حيث تتكوّن من أوراق الكسافا المهروسة، وزيت النّخيل، والبصل، والفلفل الأسود، ويُمكن أن يُضاف إليها اللَّحم، والباذنجان، وعادة ما تُقدّم مع الأرز الأبيض.

عادات وتقاليد شعب جمهوريّة أوغندا:

طقوس الإفطار:

قبل غروب الشّمس يخرج الأطفال في أوغندا، ويجتمعون وينادون الكِبار من كلِّ بيت في الأحياء المسلمة، ويجتمعون في أحد المنازل؛ للإفطار الجماعي، فيفطرون على اللَّبن والتّمر ثمّ يصلّون صلاة جماعة، وبعد الصّلاة توضع مائدة الإفطار، وهي عِبارة عن الموز المشويّ، والماتوكي، والخبز، والشوربة.

ضرب الزّوجات:

تُعتبر من أغرب العادات في شهر رمضان المُبارك، وخاصّة لدى قبائل “اللانجو”، حيث يقومون بضرب زوجاتهم بشكل يومي عند غروب الشّمس على رؤوسهنَّ، فأصبحت الزّوجات يضرِبْنَ على رؤوسهن في وقت المغرب، ثمّ تقوم المرأه بتجهيز مائدة الإفطار كَشوربة الموز، الماتوكي، والموز المشويّ.

الأقزام في جمهوريّة أوغندا:

يسكن الأقزام في غابات أوغندا، ويعيشون عيشة التّرحال فيها، حيث إنّهم لا يسكنون في المكان نفسهِ أكثر من 4 أو 5 شهور، ثمَّ يرحلون إلى أماكن أُخرى، حيث تُعتبر الأرض ملك للجميع وليس لهم ملكيّة خاصّة فيها، ويسكن الأقزام في أكواح خشبيّة صغيرة، ويبلع ارتفاعها متر واحد، وعندما ينامون يُغطّون الباب بأغصان الشّجر؛ لحماية الأكواخ من العواصف، ومنع دخول الحيوانات إليهم.

حقائق عن جمهوريّة أوغندا:

  • ينصُّ القانون في أوغندا على قيادة السّيارات في الاتّجاه الأيسر من الطّريق.
  • كلّ شجرة تقوم بقطعها في دولة أوغندا، يجب عليك زِراعة 3 أشجار مُقابِلها.
  • يوجد في دولة أوغندا أصغر كنيسة على مستوى العالم، وتُسمّى “كنيسة بيت إيل”، ويبلغ عرضها 2.3 متر، ويبلغ طولها 8 أقدام.
  • تُعدّ الدّراجات الهوائيّة وسيلة النّقل الرئيسة في أوغندا.
  • يوجد في أوغندا أكبر قاعدة بركانيّة على مستوى العالم “جبل إلجون”.

المصدر
صفحة أوغندا في خريطة الشارع المفتوحة.صفحة أوغندا في ميوزك برينز.صفحة أوغندا في GEO NAMES ID.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى