الجغرافياالجغرافيا الطبيعية

قناة ريدو

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي قناة ريدو
  • بناء قناة ريدو
  • أهمية قناة ريدو

ما هي قناة ريدو؟

قناة ريدو هي الممر المائي الداخلي بين العاصمة الكندية أوتاوا وبحيرة أونتاريو في كينغستون وأونتاريو، حيث تم الانتهاء من القناة التي يبلغ طولها 200 كيلومتراً أي (125 ميلاً) في عام 1832 ميلادي، وتستخدم كل من نهري (Rideau وCataraqui) وسلسلة من البحيرات بما في ذلك بحيرة (Upper Rideau) في قمتها لإنشاء ممر مائي.


تم بناء القناة كمشروع عسكري لتوفير اتصال آمن بين مونتريال وكينغستون، وقد تم استخدام القناة على نطاق واسع للأغراض الترفيهية خلال القرن الماضي، وهي واحدة من أقدم القنوات التي تعمل باستمرار في أمريكا الشمالية مع 24 محطة قفل يتم تشغيلها يدوياً، كما تم إدراج نظام (Rideau) كنهر تراثي كندي في عام 2000 وتم تصنيف القناة كموقع للتراث العالمي لليونسكو في عام 2007 ميلادي.

بناء قناة ريدو:

أبرزت حرب 1812 لبريطانيا العظمى هشاشة كندا العليا (أونتاريو)؛ وذلك بسبب الحاجة إلى إرسال الإمدادات والتعزيزات عن طريق نهر سانت لورانس، حيث أنه ممر مائي يحد الولايات المتحدة في معظم ممراته بين مونتريال وبحيرة أونتاريو، وفي نهاية الحرب تم تطوير خطط دفاعية جديدة لضمان قدرة البحرية الملكية على الوصول إلى المناطق الداخلية الكندية في حالة حدوث المزيد من النزاعات مع الولايات المتحدة.


وبسبب أهميتها العسكرية تلقت قناة ريدو تمويلاً من خلال إدارة الذخائر البريطانية، وكمشروع عسكري يمكن للقناة أن تستفيد من خدمات المهندسين الملكيين، وفي عام 1826 الملازم أمر العقيد جون باي في كندا ببناء قناة تربط مونتريال ببحيرة أونتاريو، كما كان العمل بموجب أوامر غامضة، حيث أمضى بيه السنة الأولى في فحص المسار المقترح لقناة ريدو.


ونظراً لأن نهر سانت لورانس كان في منطقة آمنة بين مونتريال ونهر أوتاوا، فقد قرر بدء القناة على نهر أوتاوا، حيث كان من المقرر أن تقع المحطة الأخرى على بحيرة أونتاريو في كينغستون موقع الساحات البحرية، وقادرة على توفير الوصول الداخلي عبر نظام البحيرات العظمى، ومن خلال تصميم قناة بعمق 1.5 متر (5 أقدام) تستخدم العديد من الممرات المائية الطبيعية بما في ذلك نهري (Rideau وCataraqui) وسلسلة من البحيرات.


على الرغم من الممرات المائية الطبيعية إلا أن القناة لا تزال بحاجة إلى إجمالي 47 قفلاً، وبسبب التغير الطبيعي في الارتفاع بين المسطحات المائية فقد تطلبت أقفالاً متعددة في عدة مواقع، وعند نهاية القناة تطلب التغيير البالغ 25 متراً (82 قدماً) في الارتفاع بين القناة ونهر أوتاوا بناء ثمانية أقفال متصلة تليها قناة طولها 1280 متراً أي (4200 قدم) محفورة من خلال الطين غير المستقر.


وفي المجموع تطلب النظام 33 قفلاً بين نهر أوتاوا وقمته في بحيرة ريدو العليا لتغيير الارتفاع بمقدار 83 متراً (273 قدماً)، ومن القمة إلى بحيرة أونتاريو قد تم بناء 14 قفلاً إضافياً برفع إجمالي يبلغ 50 متراً (164 قدماً)، وفي وقت مبكر من العملية من خلال العزم على بناء قناة كبيرة بما يكفي لاستخدام البواخر البحرية، وعلى الرغم من أنه اضطر إلى تقليص حجمه الأمثل للأقفال إلا أن حجم القفل الوسطي الذي يبلغ طوله 41 متراً وعرضه 10 أمتار (134 قدماً وعرضه 33 قدماً) كان أكبر بكثير من القنوات التي تم بناؤها في الولايات المتحدة خلال نفس الفترة.


كما تضمن النظام سدّين تم بناؤهما لتحويل مستنقع كبير إلى بحيرة داو، وسدود لجعل الأنهار صالحة للملاحة، فعلى وجه الخصوص ومن خلال تصميم سد مقنطر في جونز فولز الذي يبلغ عرضه 107 متراً وارتفاعه 19 متراً؛ أي (350 قدماً بارتفاع 62 قدماً)، وكان ارتفاعه ضعف ارتفاع أي سد آخر في أمريكا الشمالية في ذلك الوقت، حيث بدأ البناء في القناة في عام 1827.


كانت القوى العاملة في الغالب من أصول فرنسية كندية وأيرلندية، وعلى الرغم من إرسال خبراء بريطانيين وعمال مناجم بريطانيين للعمل في المشروع، وبعد معاناة تفشي حمى المستنقعات والنزاعات العمالية وحتى هروب العمال العسكريين، كما تم افتتاح القناة رسمياً في 24 مايو 18 بعد فترة وجيزة من افتتاح القناة، وتم استدعاء (By) إلى لندن لمواجهة تحقيق من قبل البرلمان البريطاني في تجاوز التكاليف في المشروع واتهامات بارتكاب مخالفات مالية ضد (By).


كلف إنشاء القناة 822 ألف جنيه إسترليني، وهو ما تجاوز بكثير التقدير المتفائل الذي تم إجراؤه قبل بدء المشروع، وعلى الرغم من أن (By) قد وافق على الأقفال الأكبر والأكثر تكلفة التي بناها إلا أن الأوامر الغامضة الأصلية جنباً إلى جنب مع الاتصالات الضعيفة بين (By in Canada وBritish Ordnance) والبرلمان في بريطانيا العظمى ساهمت في أن تصبح قناة (Rideau) أغلى جيش، ومولت هو مشروع عمل عام تم تنفيذه في أي مستعمرة بريطانية في القرن التاسع عشر، وبحثاً عن إجابات وغذتها الشائعات التي نشرها موظف مفصول عقد البرلمان تحقيقًا لاستكشاف تهم المخالفات المالية ضد (By) وفي النهاية تم تبرئة (By) من جميع التهم.

أهمية قناة ريدو:

على الرغم من تصميمها وبناؤها للأغراض العسكرية والمحمية بواسطة ستة حواجز فقد كان الاستخدام الأساسي لقناة ريدو في البداية التجارية، ومع التحسينات الإضافية التي تم إجراؤها على الملاحة على نهر أوتاوا أصبحت قناة ريدو هي الطريق المائي المفضل لمونتريال، وتم تقليل كل من صعوبة وتكلفة شحن العناصر من أونتاريو بشكل كبير، ممَّا شجع على تسوية جديدة.


شق كل من القمح والأخشاب طريقهما على نهر ريدو إلى الأسواق والتجار في مونتريال، و(Bytown) التي أقيمت على عجل على طول القناة عند نهر أوتاوا سرعان ما أصبحت مركزاً لصناعة الأخشاب، وفي الوقت المناسب تطورت إلى مدينة أوتاوا عاصمة كندا، حيث استمر تشغيل (Rideau) تحت إدارة الذخائر البريطانية حتى عام 1856 ميلادي.


ثم انتقلت المسؤولية إلى مجلس المقاطعة للأعمال، وفي عام 1868 ميلادي انتقلت إلى الحكومة الفيدرالية تحت إدارة السكك الحديدية والقنوات (أعيد تنظيمها لاحقًا كجزء من وزارة النقل)، وبحلول خمسينيات القرن التاسع عشر مع بناء البواخر الأكثر قوة والتي كانت قادرة على التنقل في القسم غير المحسن من نهر سانت لورانس انخفضت حركة المرور على قناة ريدو.


ومع ذلك استمر استخدامه تجاريًا، وكان إلى جانب السكك الحديدية الصغيرة جزءاً من نظام النقل الإقليمي، وبحلول أوائل القرن العشرين تحول الاستخدام الأساسي لممر ريدو المائي من النقل إلى الترفيه، كما تم بناء الأكواخ والنزل على طول البحيرات والقناة واشتهرت البحيرات بصيد الأسماك القاروسية.


وفي عام 1932 ميلادي كان هناك حديث عن إغلاق القناة، ولكن تم إبقائها مفتوحة؛ لأن العديد من السدود كانت تستخدم لتوليد الطاقة الكهرومائية، ولأن الاستخدام الترفيهي للقناة آخذ في الازدياد، وبالإضافة إلى الأنشطة المائية الصيفية، ويُعد قسم من قناة ريدو في أوتاوا أطول حلبة للتزلج على الجليد في العالم (7.8 كم (4.8 ميل))، وانعكاساً لاستخدامها الجديد تم نقل مسؤولية القناة إلى باركس كندا في عام 1972 ميلادي.

المصدر
علي احمد غانم/الجغرافيا المناخية/2003.علاء المختار/أساسيات الجغرافيا الطبيعية/2011.يحيى الحكمي/الجغرافيا الطبيعية/2012.محمد صبرى محسوب/مبادئ الجغرافيا المناخية والحيوية/2007.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى