الجغرافياعواصم ومحافظات العالممدن حول العالم

مدينة فراتسا في بلغاريا

مدينة فراتسا هي واحدة من المدن التي تقع في دولة بلغاريا في قارة أوروبا، حيث تعد مدينة فراتسا مدينة صغيرة تقع في شمال غرب بلغاريا مليئة بالتاريخ والمناظر الطبيعية الجميلة حيث يمكنك ممارسة رياضة المشي لمسافات طويلة في الجبال أو مجرد التنزه في أنحاء وسط المدينة، والمتحف التاريخي ليس بعيدًا عن النصب التذكاري الكبير لخريستو بوتيف (أحد المناضلين من أجل الحرية أثناء الاحتلال العثماني لمنطقة البلقان).

 

مدينة فراتسا

 

هي مدينة تقع في شمال غرب بلغاريا عند سفوح جبال البلقان، إنها المركز الإداري لمقاطعة فراتسا المتجانسة اللفظ، ومدينة فراتسا هي مركز تجاري وحرفي وتقاطع للسكك الحديدية، حيث تستوعب مدينة فراتسا صناعات النسيج ومعالجة المعادن والصناعات الكيماوية والسيراميك، وتتمتع المنطقة بسمات طبيعية متنوعة وجذابة والتي تمنح جنبًا إلى جنب مع فرص الاستجمام سحرًا خاصًا للجزء الشرقي من شمال غرب بلغاريا، وتوجد العديد من مناطق الجذب الطبيعية والمعالم التاريخية المحمية في إقليم (Vratsa State Forestry).

 

يأتي اسم مدينة فراتسا نفسها من اسم مضيق فراتساتا المذهل (الباب) على نهر ليفا، والجذب الرئيسي هو الحديقة الوطنية (Vrachanski Balkan) والتي تضم الجزء الأكبر من (Vrachanska Planina) من أجل الحفاظ على ظاهرة الكهوف الفريدة وهي أكثر الكهوف – منطقة غنية في جميع أنحاء البلاد – أكثر من 500 كهف ومنحدرات كارستية، ويوجد على أراضي المنتزه أحد أجمل الكهوف البلغارية – “ليدنيكا” المُعلن عنها كمنظر طبيعي وكائن سياحي ذو أهمية دولية، والكهف مبهر بأحجامه الكبيرة وخلال فصل الشتاء يجذب الزائر بزخارفه الجليدية الرائعة ومن أين يأتي اسمه.

 

توفر منطقة التسلق (Vratsa Rocks) والتي تعد جزءًا من المنتزه فرصًا رائعة للمشي لمسافات طويلة، وتعد كتلة الصخور الصخرية “فراتساتا” وجهة مفضلة لمتسلقي الصخور حيث تقام مسابقات تسلق على طراز جبال الألب على الصعيدين الوطني والدولي، ولها جدار عمودي مهيب (يزيد ارتفاعه عن 400 متر)، حيث يتم تتبع أكثر من 116 مسارًا لجبال الألب بمستوى 4 من الصعوبة، ويقع بالقرب من (Vrachansky Karst) وهي محمية علمية وطبيعية من الدرجة الأولى بما في ذلك الأشكال الصخرية الجميلة لجبال فراتسا.

 

جغرافية مدينة فراتسا

 

تقع منطقة فراتسا في شمال غرب بلغاريا بين نهر الدانوب وسلسلة جبال البلقان، ولها منفذ واسع على نهر الدانوب من الشمال وتحيط بها من الداخل مناطق بليفن ولوفيتش من الشرق ومنطقة صوفيا من الجنوب ومنطقة مونتانا من الغرب، وتمتد المنطقة التي مركزها الإداري مدينة فراتسا على مساحة 3620 كيلومتر مربع أو 3.3٪ من الأراضي الوطنية وبالتالي فهي أكبر منطقة من حيث المساحة وحجم السكان في المنطقة الشمالية الغربية، ووهي تتألف من 10 بلديات وفي داخلها 123 مستوطنة.

 

القبائل التراقية (مثل الميزيين) هم أقدم المستوطنين في هذه المنطقة الذين تم العثور على أدلة تاريخية لهم، وخلال الإمبراطورية الرومانية والعصور الوسطى كانت هناك طرق مهمة تسير في اتجاه فيدين (بونونيا وبدين) أورياوفو ونهر الدانوب، وظهرت مدينة فراتسا في النصف الأول من القرن الخامس عشر كمستوطنة محصنة.

 

تتألف تضاريس المنطقة من الأراضي المستوية (جزء من سهل الدانوب) ومناطق شبه جبلية وجبلية، والمناخ قاري بشكل معتدل، ويمر جزء من المجرى المركزي لنهر عسكر – أطول نهر في بلغاريا – عبر المنطقة، ونهر أوجوستا آخر أكبر يتدفق عبر المنطقة، وتغطي التربة الخصبة الأرض المسطحة، وهذه الثروة الطبيعية هي شرط مسبق جيد لزراعة الحبوب وعباد الشمس والسكر والعنب والخضروات.

 

اقتصاد مدينة فراتسا

 

تعمل رواسب الخام المستكشفة (النحاس والخامات المختلطة) كأساس لتطوير علم المعادن غير الحديدية لا سيما في إليسينا، والغاز الطبيعي والرخام وأحجار البناء لها أهمية كبيرة للاقتصاد المحلي، وتوجد رواسب غنية من الحجر الجيري (في قرية بيلي إسكار التابعة لبلدية فراتسا)، والتي تستخدم في إنتاج الأسمنت، ولقد لوحظ أن بعض المشاكل البيئية تحدث من وقت لآخر بسبب (CHIMCO Combined Chemical Works) التي تقع في مدينة فراتسا، حتى الآن لم تنبعث من محطة الطاقة النووية في كوزلودوي أي مواد مشعة قد تكون خطرة على صحة الإنسان.

 

بالإضافة إلى شبكة النقل الجيدة تتمتع منطقة فراتسا بظروف مناخية زراعية مواتية وقدرة إنتاجية كبيرة للصناعة الكيميائية وهندسة أدوات الآلات وصناعة المعادن وصناعة التعليب فضلاً عن مرافق توليد الطاقة الخاصة بها (Kozloduy NPP)، وهذه هي محطة الطاقة النووية الوحيدة في بلغاريا والتي تعمل منذ عام 1974 ميلادي، حيث تقع بالقرب من مدينة كوزلودوي على نهر الدانوب ولديها 6 وحدات طاقة نووية قادرة على توليد 3760 ميجاوات من الطاقة، وبالتالي فهي أكبر منتج للكهرباء في البلاد، حيث يتم توليد أكثر من نصف إجمالي الإيرادات من العمالة المربحة من قبل القطاع الصناعي هنا.

 

تعتبر عبّارة (Oryahovo-Beket) إحدى بوابات بلغاريا إلى وسط وغرب أوروبا، ويعتبر اتصال النقل هذا ذا أهمية دولية لنقل البضائع من وإلى مقدونيا واليونان ودول أخرى، وستكون التنمية الاقتصادية هنا أكثر نجاحًا إذا تم التغلب على بعض السمات السلبية فقط، وتشمل هذه الحالة الديموغرافية المتدهورة (انخفاض عدد السكان مع معدل المواليد أقل من المتوسط ​​الوطني) ونقص الاستثمار ومرافق الإنتاج القديمة نسبيًا وعدم كفاية صيانة الطرق.

 

تاريخ مدينة فراتسا

 

تظهر بيانات البحث الأثري أن مدينة فراتسا والمناطق المحيطة بها مأهولة بالسكان منذ 6000 قبل الميلاد، حيث كانت الزراعة في البداية المصدر الرئيسي لكسب الرزق للسكان المحليين ليحل محلهما تعدين الفخار والنحاس، وحتى اليوم يواصل علماء الآثار اكتشاف الأدوات والأسلحة والمجوهرات المصنوعة من النحاس أو البرونز، والتي ربما نشأت من منجم يسمى (Plakalnitsa).

 

في القرنين السابع والسادس قبل الميلاد شهدت منطقة فراتسا اليوم استقرار المجتمع القبلي في تريبالي، ومن المفترض أن تكون عاصمتهم، أحد أهم كنوز تراقيا التي تم العثور عليها في بلغاريا وهو كنز روغوزين يعود إلى تلك الفترة، وهي مكونة من 165 إناء من الفضة بعضها كان مُذهَّبًا أيضًا، ويتم الاحتفاظ بالجزء الرئيسي من الكنز اليوم في متحف التاريخ الإقليمي في مدينة فراتسا، ويتم عرض 15 أداة في متحف التاريخ الوطني في مدينة صوفيا.

 

انتهت هيمنة القبائل على منطقة فراتسا في 28 قبل الميلاد مع التوسع الروماني في هذه الأراضي، وأصبحت مدينة فراتسا جزءًا من الإمبراطورية الرومانية لنحو 400 عام، وفي العصور الوسطى كانت المدينة تسمى فراتيتسا، ونظرًا لموقعها عند سفح سلسلة جبال غرب البلقان فقد اكتسبت أهمية خلال فترة الإمبراطورية البلغارية الثانية، وتقول الأسطورة أنه تحت قيادة رادان فويفودا تمكنت من الصمود أمام هجمات القوات العثمانية بفضل جغرافية المنطقة والأسوار الصلبة للقلعة، وتحت الهيمنة العثمانية كانت مدينة فراتسا حامية ونقطة تتابع.

 

في زمن النهضة الوطنية البلغارية نمت مدينة فراتسا لتصبح مركزًا كبيرًا للحرفية والتجارة والإدارة، ووفقًا لبعض المصادر كانت السلع المنتجة محليًا من الخياطة المنزلية وصناعة الجلود وصياغة الذهب مطلوبة بشدة في أسواق مدينة ليون ومدينة فيينا ومدينة بوخارست ومدينة اسطنبول، وخلال انتفاضة أبريل عام 1876 ميلادي كانت مدينة فراتسا مركز منطقة التمرد الثالثة بقيادة ستويان زايموف، ومع ذلك فإن العدد الكبير من القوات العثمانية المركزة في المنطقة في ذلك الوقت حال دون حدوث التمرد.

 

بعد تحرير بلغاريا في عام 1878 ميلادي أصبحت مدينة فراتسا مركزًا صناعيًا مهمًا حيث نما التصنيع الحرفي إلى إنتاج صناعي، وفي عام 1896 ميلادي فتحت منشأة لاختبار تربية دودة القز الأبواب لتصبح فيما بعد مركزًا متميزًا لتربية دودة القز في الولاية، حيث تم الاعتراف بجودة الحرير المنتج في مدينة فراتسا دوليًا ولذلك حدث في عام 1903 ميلادي إنشاء أول مدرسة لتصنيع الحرير الطبيعي في بلغاريا ومصنع للأقمشة الحريرية.

 

المصدر
تاريخ أوروبا الحديث والمعاصر/ زين العابدين شمس الدين نجمتاريخ أوروبا/ نورمان ديفيزموجز تاريخ العالم/ هربرت جورج ويلزموسوعة تاريخ أوروبا الحديث والمعاصر/ مفيد الزيدي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى