الجغرافياالجغرافيا الطبيعية

نهر ريشيليو

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو نهر ريشيليو
  • جغرافية نهر ريشيليو

ما هو نهر ريشيليو؟

 

نهر ريشيليو يرتفع في بحيرة شامبلين التي يتدفق منها إلى الشمال في مقاطعة كيبيك بكندا ويصب في نهر سانت لورانس، كانت تُعرف سابقاً باسم نهر إيروكوا ونهر شامبلي، حيث كان هذا النهر طريقاً رئيسياً للنقل المائي للتجارة عبر الحدود بين كندا والولايات المتحدة، حيث وفر طريقاً مباشراً من نهر سانت لورانس إلى نيويورك عبر بحيرة شامبلين وقناة شامبلين ونهر هدسون، حتى الوصول إلى النقل بالسكك الحديدية في منتصف القرن التاسع عشر.

 

جغرافية نهر ريشيليو:

 

يحتوي نهر ريشيليو على حوض تصريف مساحته 23،720 كيلومترًا مربعًا (9،160 ميل مربع)، بما في ذلك بحيرة شامبلين التي تبلغ مساحتها 19،925 كيلومتراً مربعاً (7693 ميلًا مربعاً) وخليج ميسيسكوي (1،289 كيلومتر مربع (498 ميل مربع))، ومن هذا 19600 كيلومتر مربع (7600 ميل مربع) في الولايات المتحدة نشأت في المنحدرات الغربية للجبال الخضراء والمنحدرات الشرقية لجبال آديرونداك في ولاية نيويورك، كما يشكل وادي شامبلين معظم حوض الصرف.

 

بطول 124 كم (77 ميل) يأخذ نهر ريشيليو منبعه في الطرف الشمالي من بحيرة شامبلين على الحدود بين كندا (كيبيك) والولايات المتحدة (فيرمونت وولاية نيويورك)، حيث يتدفق النهر عبر العديد من المدن وهي: لاكول، إيل أو نوا، سان جان سور ريشيليو، شامبي، بيلويل، سانت تشارلز سور ريشيليو، سان دوني سور ريشيليو، سان أور، سورل تريسي، حيث يصب النهر في نهر سانت لورانس على بعد حوالي 40 كم (25 ميل) شمال شرق مونتريال وجنوب غرب مدينة كيبيك.

 

نهر ريشيليو هو أكبر رافد للساحل الجنوبي لنهر سانت لورانس ويستنزف مساحة كبيرة من جنوب كيبيك، حيث يشمل جزء كيبيك من مستجمعات المياه (حوالي 15٪ من مساحتها الإجمالية) 18 بحيرة وبركة، بالإضافة إلى أربعين نهراً وجداول رافدة لنهر ريشيليو، وروافد نهر ريشيليو الرئيسية هي الأنهار: أكاديا وجنوب هورون ولاكول، فمتوسط ​​تصريف النهر 330 متر مكعب في الثانية (12000 قدم مكعب/ ثانية).

 

مع افتتاح قناة (Chambly) في عام 1843 أصبحت الملاحة ممكنة على نهر (Richelieu) بين نهر (Saint Lawrence) وبحيرة (Champlain)، وفي الطرف الجنوبي من البحيرة تسمح قناة (Champlain) (التي افتتحت عام 1823) بالملاحة إلى نهر (Hudson) وإلى مدينة نيويورك، حيث يتدفق النهر إلى المحيط الأطلسي.

 

يبلغ متوسط ​​منحدر نهر ريشيليو 0.19 متراً لكل كيلومتر (1.0 قدم/ ميل)، ولكن 24 مترًا (79 قدمًا) في الارتفاع بين سان جان سور ريشيليو وشامبلي بمتوسط ​​تدفق يبلغ 330 متراً مكعباً في الثانية (12000). قدم مكعب / ثانية)، كما يتم تقسيم نهر (Richelieu) بشكل عام إلى ثلاثة أقسام رئيسية:

 

  • (Haut-Richelieu) (أعلى منطقة ريشيليو بين بحيرة شامبلين وسان جان سور ريشيليو)، حيث يتميز بانخفاض منخفض جداً (0.3 متر (0.98 قدم) أكثر من 35 كم (22 ميل))، ويبلغ عرضه حوالي 1.5 كيلومتر (0.93 ميل) في نهايته الجنوبية، ويصبح ضيقاً بشكل متزايد (عرض حوالي 250 مترًا (820 قدمًا) في أضيق مناطقه)، حيث يمر عبر مدينة (Saint-Jean-sur-Richelieu)، التي تضم الآن (Iberville ،Saint-Luc) (تم دمجها في عام 2001).

 

  • قناة (Chambly) (من Saint-Jean-sur-Richelieu إلى Chambly)، ونظراً لانخفاضه الكبير في هذه المنطقة 25 م (82 قدماً) أكثر من 12 كم (7.5 ميل)، ويحتوي النهر على العديد من المنحدرات، حيث تتكون القناة من تسعة أقفال ويبلغ طولها حوالي 19 كم (12 ميل)، ممَّا يسمح للقوارب بالمرور عبر المنحدرات، وفي شامبلي يتسع النهر ويشكل حوض شامبلي وهو منطقة شهيرة للأنشطة البحرية.

 

  • نهر (Bas-Richelieu) (منطقة ريشيليو السفلى بين Chambly ونهر Saint Lawrence)، وفي هذا القسم يمر النهر بمدن (Otterburn Park ،Beloeil ،Mont-Saint-Hilaire) وبلديات (McMasterville ،Saint-Charles-sur-Richelieu Saint-Denis-sur-Richelieu)، وفي (Saint-Ours) يتميز النهر مرة أخرى بانخفاض مفاجئ قبل أن يصب في نهر (Saint Lawrence) في (Sorel-Tracy) جنوب غرب بحيرة (Saint-Pierre).

 

توجد العديد من الجزر النهرية على طول طريق نهر ريشيليو، حيث يمكن القول إن أشهر جزيرة إيل أو نويكس تقع في أوت ريشيليو وتضم حصن لينوكس، الذي يعتبر موقعاً تاريخياً وطنياً لكندا، وأسفل مجرى النهر جزيرة (Sainte-Thérèse) بالقرب من (Saint-Jean-sur-Richelieu) (في قطاع Saint-Luc)، هي أكبر جزيرة في (Richelieu) (يبلغ طولها حوالي 4 كم (2.5 ميل) وعرضها الأقصى 1 كم (0.62) ميل))، فقد كانت في السابق زراعية، وهي الآن سكنية إلى حد كبير، كما كان يضم في السابق حصن سانت تيريز الذي تم بناؤه عام 1665، لكنه تم التخلي عنه في نهاية القرن الثامن عشر واختفى الآن.

 

نهر ريشيليو هو واحد من ثلاثة أنهار تتدفق من كيبيك من الجنوب إلى الشمال، والنهران الآخران هما شاتوغواي وشوديير، ومن الممكن أن تتشكل مربى الجليد في الربيع مع ذوبان الجليد في الجنوب بينما لا يزال الشمال متجمدًا، ممَّا يتسبب في حدوث فيضانات.

 

يعتمد وادي نهر ريشيليو على الصخور الرسوبية التي تشكلت خلال العصر الكامبري للعصر الباليوزوي منذ حوالي 450 مليون سنة، حيث يتكون حجر الأساس من الطين الصخري والحجر الرملي، والصخر الزيتي عبارة عن صخور رسوبية ناتجة عن التفكك الميكانيكي للصخور الموجودة مسبقاً، وتتكون الأحجار الرملية من حبيبات كوارتز مرتبطة ببعضها البعض وهي دائمًا نتيجة ترسب الخط الساحلي.

 

عادة ما يحتوي صخر أوتيكا على وفرة من رقائق الميكا ومحتوى مهم من الكوارتز، حيث يُفضي صخر اليوتيكا بشكل خاص إلى استغلال الغاز الصخري، وتلك الخاصة بمجموعة لورين ذات لون رمادي غامق وتحتوي أيضًا على عدسات من الحجر الرملي يصل سمكها إلى 5 سم (2.0 بوصة)، وهذه هي صخور مجموعة لورين (تشكيل فرعي بريولت) التي تغطي معظم منطقة نهر ريشيليو، وتحتوي هذه المجموعة (التكوين الفرعي Chambly) على الصخور الرسوبية الأصغر في المنطقة: سلسلة من الصخور الصخرية والكالسيريوس التي تتحول إلى اللون الأحمر في الأجزاء العلوية.

 

ويرجع تكوين الصخور في المنطقة إلى غمرها قرب نهاية العصر الجيولوجي الأوردوفيشي، ممَّا أدى إلى نشوء الرواسب البحرية، وبعد ذلك تم رفعها بفعل القوى التكتونية، وقد تعرضت المنطقة بأكملها لتآكل طويل منذ نهاية الأوردوفيشي إلى أواخر العصر الثالث، وبعد ذلك بعد تغطيتها بطبقة سميكة من الجليد خلال العصر الرباعي غمر بحر شامبلين الأراضي المنخفضة لنهر شامبلين في أعقاب انهيار الأساس الكامن وراء وزن الأنهار الجليدية، وبعد سقوط الطين والرمال كان على البحر أن يتراجع بعد استعادة القاعدة وترك المنطقة على حالتها الحالية.

 

يحتوي الوادي على القليل من التضاريس الواضحة المغطاة بترسبات طينية كبيرة يصل سمكها إلى 50 متراً (160 قدمًا)، حيث كانت الأراضي المنخفضة ذات يوم جزءاً من سهل الطمي في وادي سانت لورانس، وهي أكبر ممَّا هي عليه اليوم، وفي وقت جغرافي حديث نسبياً، غيّر التجلد التضاريس التي تقلصت لاحقًا بسبب رواسب الرواسب التي يعود تاريخها إلى ما بعد العصر الجليدي لبحر شامبلين، وتشكلت تلال مونتيريجيان أبرز مستجمعات المياه في التكوين الجيولوجي للنهر، بالإضافة إلى ذلك ما يقرب من نصف ضفاف نهر ريشيليو يتم الاحتفاظ بها في حالة طبيعية.

المصدر
محمد صبرى محسوب/مبادئ الجغرافيا المناخية والحيوية/2007.علاء المختار/أساسيات الجغرافيا الطبيعية/2011.علي احمد غانم/الجغرافيا المناخية/2003.يحيى الحكمي/الجغرافيا الطبيعية/2012.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى