الرياضةالكارديو

أهمية الدراجة الجبلية للاعب الكارديو

اقرأ في هذا المقال
  • أهمية الدراجة الجبلية للاعب الكارديو

تُعَدّ ممارسة رياضة الكارديو من أهم الرياضات التي تؤدي إلى تقوية عضلة القلب، التحسين بشكل كبير من الدورة الدموية، التحسين من عملية الأيض عن طريق التحسين من عمليات التمثيل الغذائي، التحسين من عمل الغدد الهرمونية بشكل كبير، التخفيف من أي عَرض قد يؤدي إلى اكتئاب الفرد والتقليل من شعور الأفراد بالتعب. ويمارس الكثير من الناس رياضة ركوب الدراجات في الهواء الطلق، حيثُ أنّها تُعتبر طريقة من طرق النقل في بعض الدول المتقدمة؛ كونها طريقة آمنة ومحببة للبيئة وغير مكلفة، بالإضافة إلى أنّه يوجد لها طرق ومسارات مخصصة لها.

أهمية الدراجة الجبلية للاعب الكارديو:

الدراجة الجبلية هي عبارة عن دراجة هوائية منسقة بالأخص للطرق الوعرة، ويتكون هذا النشاط من عبور الصخور والعراقيل والصدمات الحادة، وعلى الطرق الرملية والطرق المزرعة والطرق غير مسهلة الأخرى وهي الأنشطة التي ما تُسمّى ركوب الدراجات الجبلية.


وتكون هذه الدراجات متمكنة على مواجهة العراقيل واستخدامها في الطرق الصعبة مع الصعوبات التي تقابلها، مثل الصخور والحجارة، وأحياناً ما تكون العجلات التي تستعمل في الدراجات الجبلية مسطحة، تكون إطاراتها معقدة بشكل كبير للثبات بالأرض غير المستقيمة وامتصاص الصدمات. وفي الماضي تم وضع العجلات من الجهة الأمامية هو الأمر المنتشر، ولكن منذ آخر القرن العشرين، أصبح التعليق الأمامي والخلفي هو المنتشر بصورة كبيرة، كما تم إضافة لبعض الدراجات الجبلية عمود المعدني على عِصي قيادة الدراجة؛ لإعطاء تعادل إضافي خلال تسلق التلال.


ومنذ اختراع هذه الرياضة في السبعينات من القرن العشرين، تقدمت الكثير من الأنواع لركوب الدراجات الجبلية، مثل: صعود الدراجات من خلال البلاد، تحمل صعود الدراجات بشكل دائم، صعود الدراجات الحر، التزلج على المناطق المنحدرة، صعود الدراجات، ومجموعة متنوعة من سباقات والتزلج غير المستقيم.


وتتطلب كل من هذه الأماكن المتنوعة دراجة ذات تنسيقات متنوعة لتحقيق أفضل أداء، وتشمل على تطوير الدراجة الجبلية وعلى ارتفاع السرعة بالتبديلات حتى 30 سرعة؛ لتسهيل كل من الصعود والنزول السريع. وظهر في الأوقات الأخيرة اتجاه من (1 إلى 10)، لتبسيط الترتيب لأحد تروس العجلة الموجودة في البداية و10 تروس في الجزء الخلفي من مجموعة الحركة.


ويجوز تقليل الأوزان وفي الوقت نفسه، والحرص بالتوسع الكبير لخيارات التبديل، وكذلك بقيت الدراجات الجبلية وحيدة السرعة وهي منشرة. وتحتوي على التقدمات الأخرى على أسطوانة بدلاً من الإطارات مقاس (29) بوصة بدلاً من الإطارات التقليدية مقاس (26) بوصة.

المصدر
تمارين المشي لصحة ولياقة أفضل، كلاوس شوماخر، 2002الثقافة الرياضية. يوسف محمد الزمالالرياضة صحة ولياقة بدنية.د. فاروق عبد الوهابالرياضة والصحة في حياتنا. محمد مبيضين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى