ألعاب المضربالرياضة

اللعب الزوجي في كرة الطاولة

اقرأ في هذا المقال
  • اللعب الزوجي في كرة الطاولة
  • قواعد اللعب الزوجي في كرة الطاولة

اللعب الزوجي في كرة الطاولة:

 

يمكن أن تكون لعبة الزوجي في كرة الطاولة أكثر إثارة من لعبة الفردي، حيث يستمتع بعض اللاعبين بالجانب “الجماعي”، بالإضافة إلى الحركة الأسرع التي ينطوي عليها الأمر والتركيز على وضع الكرة، فعلى الرغم من أن القواعد بين الفردي والزوجي هي نفسها بشكل أساسي، إلا أن هناك بعض الاختلافات الدقيقة من حيث التكتيكات وأسلوب اللعب.

 

ولهذا السبب يمكن للشراكة المدربة جيدًا أن تهزم فريقًا من اللاعبين ذوي المهارات العالية الذين لم يتدربوا كثيرًا معًا، فإن اللعب والفوز في منافسات الزوجي أمر ممتع ومجزٍ أيضًا، وبعد كل شيء  هناك  لاعبان اثنان منهم لمشاركة المجد والاحتفال، فإذا كان اللاعب يرغب في اللعب بشكل جيد في زوجي تنس الطاولة، فإنه بحاجة إلى ممارسة الأساليب، حركة القدمين، إشارات اليد والأهم هو التفاهم الضمني بين لاعبين.

 

كما لا يمكن أن يكون كل لاعب في فريق زوجي مع أي لاعب، حيث لا يوجد معيار يجب اتباعه ليقول إن هذا النمط يتوافق مع هذا النمط وما إلى ذلك، فإن اللعب الزوجي هو مثل العثور على الشريك المثالي للزواج، حيث لا يمكن للاعب العثور على أفضل لاعب يشارك معه، وبدلاً من ذلك يمكنه العثور على الشريك الذي يمكن أن يتطابق معه تمامًا.

 

حيث يمكن للاعبين بأسلوب لعب مختلف تمامًا أن يصبحا شريكين رائعين، كما تميل العديد من الفرق المزدوجة إلى جانب اثنين من أفضل اللاعبين إلى عدم الأداء الجيد أثناء المنافسات، ففي معظم الأحيان يلعبون بشكل أسوأ من الفرق مع لاعب متقدم ومنخفض المستوى، فواحد أيمن وآخر أيسر هو التطابق المثالي، حيث أن الفريق الأيسر والأيمن لديه طاولة كاملة مفتوحة للاعب الذي يستدير ليحصل على اللقطة، كما لا يتعين على اللاعب قطع مسافة كبيرة حتى يلعب شريكه.

 

وبالنسبة لفريق الزوجي الأيسر أو الأيمن في كل مرة بعد ضرب الكرة يتعين على اللاعب “أ” الركض إلى الخلف وحول اللاعب “ب”، حيث لا يمكن للاعب الانتقال إلى جانب لاعب آخر حيث يمكن أن يعلق في جانب واحد، حيث ستترك الطاولة مفتوحة وستتاح للخصم فرصة للتسجيل، بينما بالنسبة لفريق الزوجي الأيمن والأيسر يحتاج اللاعب “أ” إلى التحرك قليلاً إلى الخلف والجانب وسيتمكن اللاعب “ب” من تغطية الطاولة بأكملها بضربة أمامية مواجهة للاعب “أ”، وبعد ضرب الكرة يمكن للاعب “ب” أن يتراجع، ويمكن للاعب “أ” أن يأتي ليقوم بالتسديد، حيث أنهم لن يتعثروا أو يصطدموا ببعضهم البعض.

 

وتتضمن لعبة الزوجي في كرة الطاولة لاعبين على كل جانب من الطاولة مما يجعل أربعة لاعبين معًا، حيث تُلعب لعبة الزوجي بنفس طريقة لعب الفردي، ولكن هناك اختلافات طفيفة في قواعد اللعبة، ففي لعبة الزوجي يتم رسم خط على طول محور الطاولة يقسمها إلى ملعبين نصفين متساويين بعرض 3 مم، والتي تعمل بالتوازي مع الخطوط الجانبية.

 

قواعد اللعب الزوجي في كرة الطاولة:

 

  • الإرسال: على عكس لعبة الفردي حيث يمكن للكرة أن ترتد في أي مكان على الطاولة أثناء الخدمة، ففي الزوجي يمكن للكرة أن ترتد فقط على النصف الأيمن من الطاولة لكل من الخادم والمستقبل، مثل لعبة الفردي لا تزال الخدمة تتبادل كل نقطتين بين الفرق، ولكنها أيضًا تتناوب بين اللاعبين في نفس الفريق، وبمجرد أن ينتهي الفريق من إرسال الإرسال يمكن للاعب تبديل الجانبين مع شريكه.

 

  • ترتيب اللعب: إن مباريات اللعب الزوجي لها ترتيب لعب معين يجب اتباعه، فعلى سبيل المثال فريقين اللاعبين A و B واللاعبين X و Y، ويرسل اللاعب “A” للاعب “X” الذي يعيد الكرة بعد ذلك، كما يجب على اللاعب “B” بعد ذلك لعب اللقطة التالية واللاعب “Y” بعد ذلك، حيث يستمر هذا النمط (A ، X ، B ، Y) حتى يتم تحديد النقطة، فإذا قام اللاعب الخطأ بالعودة يخسر الفريق النقطة.

 

  • تغيير خدمة الإرسال: ففي كل تغيير للخدمة يجب أن يصبح اللاعب المستلم الأخير هو اللاعب المرسل ويصبح شريه الخادم السابق هو اللاعب المستلم، فعلى سبيل المثال سيكون النمط الصحيح هو: لعب اللاعب “أ” إرساله مرتين إلى اللاعب “X”، حيث يلعب اللاعب X بعد ذلك إرساله للاعب B، كما سيلعب اللاعب B بعد ذلك إرساله الثاني إلى اللاعب Y، وسيلعب اللاعب Y إرساله مرتين إلى اللاعب A، كما سيقوم اللاعب A بعد ذلك بإعادة تشغيل التسلسل من جديد وسيكرر التسلسل نفسه حتى التغيير أو نهاية اللعبة.

 

  • تغيير النهايات: حيث يحدث التغيير عندما يحرز فريق واحد 5 نقاط، حيث سيؤدي هذا أيضًا إلى تغيير ترتيب الاستلام، فعلى سبيل المثال يسجل اللاعبان “أ” و “ب” 5 نقاط أولاً، بينما يرسل “أ” إلى “س، وبعد تغيير النهايات سيعمل اللاعب “أ” على اللاعب “ص” لبقية اللعبة.

 

  • تكتيك مزدوج: حيث يحتاج الزوجي إلى حركة سريعة وفهم جيد، ومن أول الأشياء التي يجب يتذكرها اللاعب هو الابتعاد عن طريق شريكه بعد أن يصنع اللقطة، كما يوجد خمس نصائح تساعد اللاعب على إنجاح التكتيك، وهي:

 

1. عند التقديم  يجب على اللاعب أن يتذكر أن شريكه وليس هو الذي سيقوم بالإرسال الثالث، لهذا السبب يجب أن يحاول اللاعب دائمًا استخدام الخدمات التي ستساعد في إعداد أفضل هجمات شريكه.

 

2. يجب على اللاعب أن يقوم بإعطاء إشارات اليد لشريكه في الإرسال الذي هو على وشك القيام به، حتى يكون مستعدًا للتسديدة التالية.

 

3. كما يجب على اللاعب أن يقوم بالإرسال، وأن يتوجه إلى الجانب الأيمن من الطاولة وأن يترك شريكه ينتقل إلى المنتصف، وعليه أن يشاهد شريكه وهو يصور تسديدته وينزلق إلى يسار الطاولة بينما هو يعود إلى المنتصف.

 

4. كما يجب على اللاعب دائمًا توجيه الهجمات إلى اللاعب الأضعف أو اللاعب الذي سدد لتوه من الفريق الآخر، في السيناريو الثاني قد يتم حظر المتلقي من قبل زميله في هذه العملية.

 

5. فإذا كان اللاعب لاعبًا جيدًا وتعاون مع لاعب أضعف، فإن مهمته هي القيام بأكبر عدد ممكن من الهجمات القوية، بحيث يأمل شريكه في الحصول على عائد ضعيف يمكنه التعامل معه بسهولة.

 

6. كما يمكن للاعبين الأضعف اللذين يعرفان لعبة بعضهما البعض ويلعبان لدعم بعضهما البعض أن يكونا فريقًا أكثر صرامة للتغلب عليه من لاعبين قويين لا يعملان بشكل جيد معًا، حيث هناك أيضًا بعض اللاعبين المعروفين باسم لاعبين ممتازين في الزوجي، وذلك ببساطة لأنهم يعرفون ويطبقون العديد من التكتيكات المذكورة أدناه، لذا إذا كان بإمكان اللاعب فهم هذه النصائح واستخدامها، فيجب أن يكون في طريقه ليصبح لاعبًا زوجيًا أفضل بكثير بغض النظر عن الشخص الذي تتعاون معه.

المصدر
الاتحاد العربي لكرة الطاولة - لجنة الحكام العرب - قانون كرة الطاولة ٢٠١٣ألعاب الكرة والمضرب، محمد عادل خطابتنس الطاولة، حسين شاكرالمدخل إلى علم البايوميكانيك، الدكتور نزار الطالب، 1975

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى