ألعاب القوىالرياضة

تمرينات باستخدام الأثقال للاعبي ألعاب القوى

إن التمرين الرياضي هو مجموعة فرعية من الحركات الرياضية التي يتم التخطيط لها، حيث أنها تمتلك غاية تتمثل في تحسين اللياقة البدنية أو الحفاظ عليها، أما اللياقة البدنية هي مجموعة من السمات التي تتعلق إما بالصحة أو بالمهارة، حيث كلاهما مهمات للاعبي ألعاب القوى.

 

تمرينات باستخدام الأثقال للاعبي العاب القوى

 

إن التمرينات باستخدام الأثقال هي نوع من تمارين القوة التي فيها استخدان الأوزان، من خلال إحداث إجهاد للعضلات التي يتم ممارستها باستخدام الأوزان الحرة (مثل الأثقال)، أو باستخدام آلات الوزن، ستمكّن هذه التمارين من تنشيط عضلات لاعبي ألعاب القوى وتقويتها.

 

كما أن تدريب الوزن الجيد الخاص بلاعبي ألعاب الرمي على يعتمد التكنيك المناسب، قد يتعلم لاعبي ألعاب القوى تقنيات تدريب الوزن من خلال رؤية الأصدقاء أو الآخرين في صالة الألعاب الرياضية، ولكن في بعض الأحيان قد لا يكون ما يراه اللاعب سليم وآمن، كما يمكن أن يؤدي قيام لاعب رمي المطرقة أسلوب تدريب الوزن غير الصحيح إلى حدوث التواءات أو إجهاد أو كسور أو إصابات مؤلمة أخرى تعيق جهود تدريب الوزن.

 

ولأسباب تتعلق بالسلامة، يُنصح لاعبي ألعاب القوى المبتدئين بجدولة الجلسات مع مدرب شخصي قبل الشروع في برنامج تدريب الوزن الخاص به، فإن من خلال تعلم التقنيات المناسبة ومجموعة متنوعة من معدات التدريب، يمكن للاعب ألعاب القوى تحديد التمارين التي تستمتع بها كثيرًا وتتناسب مع احتياجات لياقته، وسيساعده مدربه في إنشاء البرنامج التدريبي الأكثر فاعلية وتوازنًا لنفسه.

 

فعلى سبيل المثال إذا كان لاعب المشي للمسافات الطويلة أو لاعب الرمي يستخدم الأوزان لفترة من الوقت في نظام تدريب حالي، فيمكنه أيضًا التفكير في تحديد وقت مع مدرب لإثبات أسلوبه وأيضًا تحديد أي تغييرات قد يحتاجها اللاعب إلى إجرائها إلى المستوى التالي.

 

خطوات اختيار تمرينات باستخدام الأثقال للاعبي ألعاب القوى

 

المتابعة بعناية

 

حيث يجب على لاعبي ألعاب القوى، أن يبدأو دائمًا بوزن أخف، فإن هذا أمر بالغ الأهمية لتمكينه من العمل على الشكل والتقنية أولاً، بدلاً من التمرين الفوري باستخدام القوة الغاشمة، عندما يتعلم اللاعب الرفع بشكل صحيح، فإنه يقلل أيضًا من فرص الإجهاد والإصابة.

 

أيضًا إذا كانت هناك أي جوانب غير متأكد منها، ولم ينجح اللاعب الرياضي بالبحث عن طريق القراءة ومشاهدة مقاطع الفيديو في توضيح شكوكه، فيجب على اللاعب أن يطلب دائمًا المساعدة من متخصصي اللياقة البدنية ليعلمه التقنيات الصحيحة والتوصل إلى برنامج لياقة مناسب، كما يجب لا يتضمن برنامج تدريب الوزن الشخصي أهدافه فحسب، بل يأخذ أيضًا في الاعتبار أي حالات طبية حالية وقيود جسدية قد تكون لدى لاعبي ألعاب القوى.

 

اختيار طريقة رفع الأثقال الخاصة باللاعب

 

من المهم تحديد الطريقة الصحيحة لرفع الأثقال الذي يقوم بها لاعب ألعاب القوى، ليس فقط في بداية روتين رفع الأثقال، ولكن أيضًا مع تقدم البرنامج، كما يعتمد اختيار طريقة رفع الأثقال الصحيحة للاعبي ألعاب القوى على عدة عوامل مثل:

 

  • مستوى الخبرة.

 

  • مستوى التكييف.

 

  • أهداف محددة.

 

  • ضيق الوقت.

 

  • مستويات التحفيز، حيث من الأفضل عادةً أن يبدأ لاعبي ألعاب القوى بطريقة رفع أثقال بسيطة نسبيًا وأن تبقيها بسيطة في جلسات تدريب الأثقال القليلة الأولى، فأثناء تقدمه، قد يرغب اللاعب في تعديل برنامجه عن طريق تنفيذ المزيد من التنوعات، فعندما يكون اللاعب الرياضي الممارس لفعاليات المشي والجري والرمي واثقًا من نفسه بقوة أكبر ويفهم جسده جيدًا، يمكنه التقدم بمزيد من تقنيات تدريب بناء الجسم.

 

الإحماء والتهدئة

 

للإحماء في بداية تمارين الوزن الذي يسبق فعاليات ألعاب القوى، خاصةً فعاليات الرمي، يجب على اللاعب الرياضي أن يستخدم كميات صغيرة من الوزن في العدات القليلة الأولى خلال المجموعة الأولى، بمجرد أن يتم تدفئة عضلاته، يمكن للاعب أن ينتقل إلى أوزان أثقل للمجموعات اللاحقة.

 

بعد الانتهاء من جلسة تدريب الوزن من المهم أن يتمدد اللاعب، إذا كان اللاعب يتسرع في الاستحمام بعد كل تمرين، فقد تقصر نفسه عن الوصول إلى كامل قوته، كما يعتقد الكثيرون من لاعبي ألعاب القوى أن الإطالة أقل شدة ولا تتناسب مع أهدافهم، لذا فإن الإطالة لا تضيف قيمة إلى تدريبهم.

 

في المقابل فإن تمارين الإطالة تجعل لاعب ألعاب القوى أقوى، يوسع التمدد نطاق حركة اللاعب مما سيساعد بشكل غير مباشر على زيادة القوة العضلية التي ستنقل إلى رفع الأثقال، فعند رفع نمط حركة أكبر، يتم تنشيط المزيد من ألياف العضلات ، وبالتالي تقوية عضلاته.

 

المصدر
احمد الخادم، القانون الدولي لألعاب القوة، 1983 .احمد فتحي الزيات، مبادئ علم وظائف الأعضاء، 1962 جمال الدين عبد الرحمن، الأسس الفنية في رمي القرص، 1967 محمد يوسف الشيخ، فسيولوجيا الرياضة والتدريب، 1969

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى