ألعاب القوىالرياضة

خصائص متسابقي الألعاب المركبة في ألعاب القوى

عندما يتعلق الأمر بأي شكل من أشكال الأحداث الرياضية من أجل المنافسة يحتاج الفرد إلى امتلاك لياقة بدنية لائقة ومستويات من القوة والتحمل، ولكن عندما تبدأ المنافسة بشكل تنافسي فهذا هو الوقت الذي يجب على اللاعب أن يعزز فيه الأمور حقًا، بقدر ما يتعلق الأمر بالألعاب الرياضية فسيتعرض اللاعب لضغوط شديدة للتوصل إلى أفضل مستوى رياضي حركي.

 

طبيعة الألعاب المركبة في ألعاب القوى

 

يشارك الرياضون المتسابقين في الألعاب المركبة، خاصةً العشاريون في عدد من الأحداث المختلفة، ولهذا السبب يجب أن يختلف تدريبهم اختلافًا كبيرًا من جلسة إلى أخرى، كما يعتبر السباق العشاري اختبارًا نهائيًا لجميع الألعاب الرياضية والقدرة، فإن كلمة العشاري مشتق في الواقع من كلمتين يونانيتين منفصلتين، (عشاري وتعني عشرة، وأثلون- athlon وتعني منافسة)، كما يستمر السباق العشاري على مدار يومين ويتضمن عشرة أحداث رياضية مختلفة.

 

من الواضح أن الرياضيين العشريين بحاجة إلى أن يكونوا لائقين بشكل لا يصدق حيث سيتم اختبار مستويات قدرتهم على التحمل وقدرتهم على التحمل في أحداث الجري القائمة على المضمار، كما يجب أن يكونوا رشيقين ومرنين للقفزات الطويلة والقفزات العالية وما إلى ذلك، ويجب أن يكونوا منسقين وقويين جسديًا للمنافسة في أحداث الرمي، لهذا السبب يتبع الرياضيون العشريون أنظمة تدريب مكثفة بشكل لا يصدق تتضمن اللياقة البدنية والتحمل والمرونة والقدرة على التحمل والقوة وخفة الحركة والتنسيق.

 

فإن الملاكمين على سبيل المثال، لا يأخذون شيئًا على الإطلاق من الملاكمين، فهم يتدربون بقوة بشكل لا يصدق، لكن الفارق الرئيسي هو أنهم يتدربون بهدف واحد في الاعتبار، ليكونوا أفضل ملاكم يمكن أن يكونوا عليه، كما يعتمد كل عنصر من عناصر تدريبهم فقط على حقيقة أنه سيساعدهم على أن يصبحوا ملاكمًا أفضل، فإن الأوزان التي يرفعونها، والتدريبات التي يؤدونها وتمارين القلب التي يؤدونها، كل ذلك مصمم لجعلهم ملاكمًا رائعًا.

 

فإن الشيء نفسه ينطبق على الرياضيين الآخرين، حيث أن وجود رياضة أو حدث واحد للتدريب عليه يعني أنه يمكنهم تركيز كل جهودهم على حدث واحد وهدف واحد. في حين أن الملاكم لديه رياضة واحدة يتدرب عليها، حيث يمتلك الرياضيون في السباق العشاري 10 رياضات، وكل عنصر من عناصر تدريبهم يجب ألا يضمن فقط أنه يساعدهم في كل حدث، بل يحتاجون أيضًا إلى التأكد من أنه لن يعيق الأحداث الأخرى.

 

كما أن رمي الجلة أو رمي القرص على سبيل المثال، بشكل عام العديد من مضارب الجلة ورماة القرص كبيرة جدًا وعضلية، مما يساعدهم على توليد المزيد من قوة الرمي، ومع ذلك لا يمكن للرياضيين أن يصبحوا كبيرًا جدًا لأن الحجم الإضافي سيبطئهم في الأحداث الأخرى، كما يتطلب نظام تدريب العشري الكثير من الناحية البدنية ولهذا السبب يعتبر الكثير من الناس أن الرياضيين العشاريون هم الأفضل في جميع أنحاء العالم.

 

خصائص لاعبي الألعاب المركبة في ألعاب القوى

 

القوة

 

عندما يتم التحدث عن القوة فإن يتم وصف القدرة على توليد القوة القصوى وامتصاصها من قبل لاعبي السباق العشاري والسباعي، من الواضح أن التقلص المشترك يلعب دورًا مهمًا في هذه الفئة، وهو الانقباض المتزامن لعضلتين أو أكثر حول المفصل، مع هذا التعريف يجب أن يأخذ في الاعتبار وزن الجسم لأنه في بعض الرياضات أو الأنشطة يلعب الحد الأقصى لوزن الجسم عاملاً، مثل الدفع أو الرمي.

 

 السرعة

 

عند تحديد السرعة، فإن يتم الإشارة إلى القدرة على التحرك أو توليد القوة بأقصى سرعة وأهمية التثبيط المتبادل في تحقيق السرعة القصوى، عملية استرخاء العضلات على جانب واحد من المفصل لاستيعاب الانكماش على الجانب الآخر من المفصل، عند التحرك بسرعات عالية في بعض الأحيان لا تكون دائمًا القدرة على توليد قوة عالية ولكن القدرة على الاسترخاء لمنع جسم اللاعب من إبطاء نفسه، عندما يتعلق الأمر بتحسين السرعة، فإن الكفاءة في الصفات المرنة أمر أساسي، وهو القدرة على امتصاص القوة بسرعة وإعادة تطبيقها بأسرع طريقة ممكنة.

 

التكييف

 

كما يلعب التكييف أيضًا دورًا رئيسيًا في مدى قدرة الرياضي في الفعاليات المركبة على تلبية متطلبات إنتاج الطاقة لرياضته أو نشاطه، حيث يوفر التكييف الوقود الذي تحتاجه العضلات للتقلص لإكمال مهمة الحركة، كما يمكن أن يكون لكيفية تكييف الرياضي علاقة كبيرة بتطوير نظام الطاقة أو قدرته على تكرار الطاقة.

 

 تحديد المواقع

 

هي عبارة عن تحديد الموضع الخاص باللاعب الرياضي، وهو الأكثر صعوبة في تحديده لأنه يتكون من كفاءة الحركة، فإن القدرة على الدخول والخروج من نطاقات معينة من الحركة.

 

كما أن القوة تعتمد على الموضع لأنه عند مناقشة نطاق الحركة، هناك نطاقات نهائية لكلا الطيفين، فإن أحد طرفيه هو القدرة على تحريك المفصل بحرية من خلال نطاق كامل من الحركة تم تصميمه بثبات مثالي، وعلى الطرف الآخر القدرة على التحرك السريع والانفجاري في نطاق حركة قصير خاص بالرياضة، كما تقع معظم القدرات الموضعية للرياضيين أو الأفراد في مكان ما في المنتصف.

 

خصائص أخرى للاعبي السباق السباعي

 

إن السباق السباعي هو عبارة عن مسابقة رياضية من 7 أحداث على وجه التحديد؛ أي بمعنى مسابقة مركبة للرياضيات تتكون من حواجز 100 متر، الوثب العالي، رمي الجلة، اندفاعة 200 متر، الوثب الطويل، رمي الرمح، و800 تشغيل متر، فإن الخصائص الرئيسية للسباعي هي كما يلي:

 

  • إنه اختبار يتكون من سبع مسابقات مختلفة تقام في يومين متتاليين.

 

  • يتم تنفيذ جميع الأحداث الرياضية من قبل نفس الرياضي.

 

  • هذا النوع من الاختبارات جزء من الألعاب الأولمبية وبطولة العالم لألعاب القوى.

 

  • يمكن حمله في الداخل أو في الهواء الطلق.

 

  • في اليوم الأول من المسابقة هناك أربعة تخصصات، وفي اليوم الثاني هناك ثلاثة تخصصات أخرى.

 

  • الصفات الرئيسية للرياضي السباعي هي السرعة والقوة والديناميكية بشكل خاص، مستويات عالية من التركيز مطلوبة طوال يومي الحدث.

 

  • يشمل السباق العشاري (رجال) أربعة أحداث للجري، ثلاثة أحداث قفز وثلاثة أحداث رمي، وتستغرق جميعها فترة يومين.

 

  • الصفات الرئيسية للعشاري هي السرعة والقوة والديناميكية على وجه الخصوص، بالإضافة إلى مستويات عالية من التركيز مطلوبة طوال يومي الحدث، فعاليات وانضباط المسابقة الرياضية.

 

  • إن التفاهم والثقة بين الرياضي والمدرب في فعاليات المركبة ضروريان لإجراء تلك التحسينات على أساس سنوي في مختلف التخصصات، مثل التفوق تحت ضغط اليوم.

 

  • ففي النهاية فإن تلك الصفات في حالة امتلكها اللاعب الرياضي في السباق العشاري أو السباق السباعي، فإنه يستطيع أن يحقق النجاح والتفوق الحركي بأقل جهد ووقت ممكن، كما أنه تساعده في ممارسة الكثير من الرياضات الأخرى سواء كانت على المستوى الألعاب القوى أو الرياضات الجماعية (كرة القدم، كرة السلة).

 

المصدر
أاحمد الخادم، القانون الدولي لألعاب القوة، 1983أحمد فتحي الزيات، مبادئ علم وظائف الأعضاء، 1962جمال الدين عبد الرحمن، الأسس الفنية في رمي القرص، 1967محمد يوسف الشيخ، فسيولوجيا الرياضة والتدريب، 1969

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى