ألعاب المضربالرياضة

عناصر اللياقة البدنية للاعب كرة الريشة

إن رياضة تنس الريشة هي رياضة داخلية سريعة الخطى، ولكي ينجح اللاعب في ممارسة في كرة الريشة، يحتاج إلى سرعة ممتازة في الملعب وخفة الحركة، مع خلفية جيدة من التحمل، حيث يجب أن يركز تدريب اللياقة البدنية لكرة الريشة على السرعة وخفة الحركة والقدرة على التحمل، كما أن القوة والمرونة مهمة أيضًا.

عناصر اللياقة البدنية للاعب كرة الريشة

 

يجب أن يكون التدريب خاصًا بالرياضة، بحيث يلبي الاحتياجات المحددة للاعب كرة الريشة، ففي التدريب في الملعب، مثل ممارسة الألعاب وتمارين كرة الريشة، سيوفر بعض مزايا اللياقة البدنية، ولكن يجب استكماله بتدريب إضافي خارج الملعب، مثل تمارين المقاومة في صالة الألعاب الرياضية وغيرها من أنشطة التدريب المتقاطع، وفيما يلي أهم عناصر الياقة البدنية للاعب كرة الريشة:

 

السرعة

 

تكون الحركات حول ملعب كرة الريشة على مسافة قصيرة جدًا، لذا يجب أن يركز  اللاعبالتدريب على سرعة الحركة على وقت رد الفعل والتسارع وخفة الحركة (تغيير الاتجاه)، وهناك تدريبات لزيادة سرعة القدم، مثل تدريبات سلم القدم السريعة، كما يجب أن يركز التدريب أيضًا على تطوير القوة الحركية والقوة البدنية.

 

القوة

 

يجب أن تركز تمارين المقاومة على المناطق التي تشارك بنشاط في لعب كرة الريشة، مثل الرسغ والمرفقين والكتفين والرقبة والصدر والبطن والظهر والفخذين والركبتين والكاحلين.

 

المرونة

 

يستخدم لاعب كرة الريشة مرونته للوصول والغوص والانعطاف لتغطية جميع أجزاء الملعب، حيث أن المرونة هي شيء يمكن تحسينه من خلال الإطالة المنتظمة، ويجب أن يقوم لاعب كرة الريشة بالتمدد قبل كل نشاط (تدريب ومنافسة)، بالإضافة إلى تمديدات أخرى، مثل تمارين التمدد النشط، لزيادة مرونة مجموعات عضلية معينة.

 

التحمل

 

يعد التحمل عنصرًا مهمًا جدًا في اللياقة البدنية لكرة الريشة، حيث يغطس لاعبو كرة الريشة مساحات كبيرة من الأرض أثناء المباراة وهم قليلو الراحة، كما لا تعد اللياقة الهوائية مهمة فقط للعب في الملعب، ولكن يجب أن تكون لائقًا لجلسات تدريبية فنية طويلة وأن تتعافى جيدًا بين المباريات أثناء اللعب في البطولة الممتدة.

 

كما هو الحال مع أي برنامج تدريبي، من المهم مراقبة التحسن بحيث يمكن تعديل البرنامج وفقًا لذلك، ويمكن للاعب القيام بذلك من خلال اختبارات اللياقة البدنية المنتظمة.

 

اختبار لياقة كرة الريشة

 

تتطلب رياضة كرة الريشة سمات بدنية وفيزيولوجية محددة، مثل سرعة الملعب الكبيرة وخفة الحركة، مع خلفية جيدة من القدرة على التحمل، بصرف النظر عن المهارة ، فإن الأهمية النسبية للمعلمات الفسيولوجية مثل القوة والسرعة وخفة الحركة والتحمل تختلف في مساهماتها في تكوين لاعب كرة الريشة البطل، وليست السمات الجسدية فقط هي المهمة، بل هناك حاجة أيضًا إلى المعايير النفسية للصلابة والتفاني العقلي في الجرعات العالية، وفيما يلي أهم اختبارات الخاصة بكرة الريشة:

 

الأنثروبومترية “Anthropometry”

 

من المهم في جميع اختبارات اللياقة تقييم حجم الجسم وشكل الرياضي، مع هذا يمكن للاعب مراقبة نموهم والتغيرات في حجم الجسم من خلال التدريب، كما يعد الارتفاع مهمًا حيث يمكن للاعبين طوال القامة الذين يمتلكون ذراعًا جيدًا الوصول إلى المزيد من مناطق الملعب بسهولة.

 

كما ستؤثر الدهون الزائدة في الجسم على قدرة اللاعب على التحرك بحرية في جميع أنحاء الملعب، ويزيد الوزن الزائد من التعب، كما تشمل اختبارات حجم الجسم الطول والوزن ومدى الذراع، حيث يمكن قياس دهون الجسم باستخدام طريقة ثني الجلد، فإذا لم يكن ذلك متاحًا، فإن مراقبة تغيرات وزن الجسم ستعطي مؤشرًا على تغيرات دهون الجسم، بافتراض عدم حدوث تغيير في كتلة العضلات.

 

المرونة

 

يجب أن تكون اختبارات المرونة خاصة بإجراءات كرة الريشة، كما يمكن إجراء اختبار الجلوس والوصول لمرونة أسفل الظهر وأوتار الركبة، ويجب أيضًا إجراء اختبارات المرونة الأخرى.

 

القوة والسلطة

 

يجب أيضًا إجراء اختبارات القوة (واختبارات القوة) لتحديد مستويات القوة ومراقبة تغيرات القوة بالتزامن مع برامج التدريب، كما يمكن إجراء اختبار القفز العمودي لقياس قوة الساق وقدرة القفز، ويمكن أيضًا إجراء اختبارات القوة القصوى لتمارين محددة، كما يجب على لاعب تنس الريشة اختبار قوة قبضة اليد المناسبة له أيضًا.

 

السرعة

سرعة الجري مهمة جدا في كرة الريشة للوصول إلى جميع مناطق الملعب بسرعة، حيث يجب أن يتم إجراء وقت الركض الذي يزيد عن 20 مترًا، مع أوقات تقسيم لمسافة 5 أمتار و 10 أمتار إن أمكن ذلك.

 

الرشاقة

 

القدرة على تغيير الاتجاه بسرعة مهمة لتنس الريشة، وقد تختلف القدرة على الالتفاف إلى كلا الاتجاهين الأيسر والأيمن في بعض اللاعبين ويجب أيضًا تقييمها، حيث يعد الاختبار الذي يقيم القدرة على تغيير الاتجاهات والتشغيل الجانبي والعكس مناسبًا، مثل اختبار SEMO للرشاقة، كما يمكن تطوير اختبارات تنس الريشة المحددة التي تحاكي متطلبات الرياضة في الملعب.

 

تمارين اللياقة البدنية

 

إن التحمل هو عنصر مهم في لياقة تنس الريشة، حيث لا تعد اللياقة الهوائية مهمة فقط للعب في الملعب، ولكن يجب أن تكون لائقًا لجلسات التدريب الفني الطويلة ولعب البطولة الممتد، حيث توجد مجموعة من اختبارات اللياقة الهوائية. فإذا كان لاعب تنس الريشة يختبر مجموعات كبيرة من اللاعبين، فإن اختبار تشغيل المكوك (الريشة سيكون عادةً الاختبار الأنسب.

 

ربما تكون أهم سمة للاعب كرة الريشة الناجحة هي مهارته، ومع ذلك، يعتقد الكثيرون أنه إذا تمكنت من العثور على شخص يتمتع بالسمات الجسدية الصحيحة، فيمكنه تعليمه المهارات، حيث أن هذا هو أساس تحديد المواهب (معرف الموهبة)، فإذا تمكن المدرب الرياضي من العثور على بعض الشباب طويل القامة الذين يتمتعون بقدرة تحمل جيدة وخفة حركة وسرعة، حتى لو لم يتعرضوا لرياضة كرة الريشة من قبل، فقد يتمكن المدرب من تحويلهم إلى أبطال.

 

ولكن هذا ليس مضمونًا، ولكن إذا اختبر المدرب وطوّر مجموعة كبيرة بما يكفي من اللاعبين الشباب، فقد يكون هناك البعض داخل تلك المجموعة الذين يتمتعون بهذه السمة الخاصة الإضافية التي ربما لا يوجد اختبار لها.

 

كما يحتاج لاعبي كرة الريشة إلى امتلاك أرجل قوية من أجل إنتاج حركة قدم أفضل وأسرع، حيث أن اللاعب الذي يعاني من الضعف البدني لن يتمكن من البقاء لفترة طويلة في الملعب أثناء التدريب بسبب قلة اللياقة البدنية، لذلك، فإن اللاعبين الذين يرغبون في مزيد من التدريب يحتاجون إلى لياقة أفضل.

 

وأخيراً تعتبر رياضة الريشة هي تمرين رائع لكامل الجسم، حيث ستساعد اللاعب الحركات والقفزات والسحق والركلات السريعة أثناء لعب كرة الريشة على بناء عضلاته لجعلها أكثر رشاقة وأقوى ولياقة في وقت قصير، كما أن تعمل ممارسة اللعبة على شد الرجلين والعضلات والرباعية وكذلك القلب والظهر والذراعين

المصدر
الاتحاد العربي لكرة الطاولة - لجنة الحكام العرب - قانون كرة الطاولة ٢٠١٣ ألعاب الكرة والمضرب، محمد عادل خطاب تنس الطاولة، حسين شاكر المدخل إلى علم البايوميكانيك، الدكتور نزار الطالب، 1975

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى