ad
الرياضةعلم الاجتماع الرياضي

ما هو أسلوب التضمين الاجتماعي في الرياضة؟

اقرأ في هذا المقال
  • نبذة عن أسلوب التضمين الاجتماعي في الرياضة
  • مفهوم  أسلوب التضمين الاجتماعي في الرياضة

نبذة عن أسلوب التضمين الاجتماعي في الرياضة:

 

توفر مثل الأنشطة الرياضية الخاصة بأسلوب التضمين الاجتماعي الفرص للفئات المهمشة والمحرومة، مثل المهاجرين والأشخاص المعرضين لخطر التمييز، وللتفاعل والاندماج مع الفئات الاجتماعية الأخرى، كما توفر الرياضة لذوي الإعاقة فرصة لعرض مواهبهم وتحدي الصور النمطية، حيث لا تصل المساهمة الاجتماعية والمجتمعية للرياضة دائمًا إلى إمكاناتها الكاملة للفئات المهمشة والمحرومة.

 

فإن العديد من المجموعات الرياضية ممثلة تمثيلاً ناقصًا أيضًا بين المحترفين الرياضيين والمتطوعين وأعضاء اللجان والهيئات الإدارية، سواء كان ذلك على المستوى المحلي أو الوطني أو الأوروبي، حيث تعمل اللجنة التضمين الاجتماعي الرياضي على تعزيز الإدماج الاجتماعي، فعلى سبيل المثال تهدف استراتيجية الاتحاد الأوروبي للإعاقة 2010-2020 أيضًا إلى تمكين الأشخاص ذوي الإعاقة؛ حتى يتمكنوا من التمتع بحقوقهم والمشاركة الكاملة في المجتمع الرياضي.

 

حيث تمتلك الرياضة في أفضل حالاتها  القدرة على إخراج أفضل ما في الروح البشرية، خاصة في اللحظات التي يظهر فيها الرياضيون روح العمل الجماعي والروح الرياضية الرائعة؛ وذلك من خلال التأكيد على التطلعات المشتركة، حيث يشتركا الدين والرياضة في القدرة العميقة على الجمع بين الناس عبر حدود العرق والجنسية والدخل.

 

كما يوجد شواهد كبيرة وسياسية الاعتقاد بأن أسلوب التضمين الاجتماعي في الرياضة تساهم في بناء المجتمع الرياضي، حيث تم تصميم كل فرد يفوز على حد سواء لتسليط الضوء على الأدلة الرئيسية، فإذا كان للرياضة دور في مساعدة في إيصال الحكومة أهداف الإدماج الاجتماعي، المتمثل في الدعم المالي المستمر مطلوب لدعم الهيئات الإدارية الوطنية للرياضة ونواديهم، حيث أن النظام الحالي المجزأ للتمويل يجب أن تكون الرياضة والاندماج الاجتماعي منسق من خلال عامل واحد، وهو صندوق الإدارات.

 

فإن العنصر الأساسي في التضمين الاجتماعي في الرياضة هو أن الناس في المجتمع الرياضي يجتمعون للعب، حيث تحطم الرياضة الحواجز وتبني الجسور حيث توجد الحدود عادة، كما يمكن فهم الرياضة عبر الثقافات واللغات والأديان، بالإضافة أن  للرياضة دور في خلق شعورًا بالاندماج في المجتمع؛ وذلك بغض النظر عن العمر أو التوجه الجنسي أو التعبير الجنسي، سواء كان اللاعب كان قادرًا جسديًا أو معاقًا أو دينًا أو وضعًا اجتماعيًا واقتصاديًا.

 

مفهوم أسلوب التضمين الاجتماعي في الرياضة:

 

عندما يتم التفكير في مزايا التضمين الاجتماعي، فإن الفرص هي أن الأفكار الأولى ستكون مرتبطة بالفوائد البدنية للياقة البدنية المنتظمة، في حين أنه من الصحيح أن النشاط المنتظم ضروري للحفاظ على نمط حياة صحي.

 

فقد أظهرت الأبحاث أيضًا أن المشاركة في التمارين والرياضة قد تساعد في تعزيز العقل جنبًا إلى جنب مع الجسم، كما وجدت مجموعة كبيرة من الأبحاث أنه بالإضافة إلى الصحة الجسدية المحسنة، كما تلعب الرياضة التي تتضمن أسلوب التضمين الاجتماعي دورًا إيجابيًا في دعم تنمية الشباب؛ ممّا يؤدي إلى تحسين التحصيل الدراسي، وتقليل المشكلات السلوكية، وتحسين الصحة النفسية والاجتماعية.

 

ففي الواقع تكشف كل دراسة يقوم بها علماء علم الاجتماع الرياضي تقريبًا عن فوائد في الكفاءة والشخصية والثقة والمكونات الحاسمة الأخرى للتطور الإيجابي؛ ولهذا السبب من الواضح أن الجوانب المختلفة لممارسة الرياضة من انضباط التدريب إلى التوازن الذي يوفره العمل الجماعي، كما يمكن أن توفر مهارات مدى الحياة للرياضيين، وفيما يلي بعض الأصول التي يمكن للشباب الوصول إليها من خلال أسلوب التضمين الاجتماعي الرياضي:

 

  • تحسين الأداء الأكاديمي: حيث تظهر الدراسات في كثير من الأحيان التأثير الإيجابي الذي يمكن أن تحدثه ممارسة الرياضة على التحصيل الدراسي إلى حد كبير، حيث أن هذا بسبب التأثير الإيجابي الذي يمكن أن يكون للياقة البدنية على التطور العاطفي.

 

كما تشير الأبحاث التي أجراها المعهد الكندي لأبحاث اللياقة البدنية وأسلوب التضمين الاجتماعي إلى أن التمارين البدنية تؤدي إلى استرخاء قصير المدى في جميع أنحاء الجسم، مصحوبًا بإبداع محسن وتحسين الحالة المزاجية وذاكرة أفضل وتركيز، وحتى مهارات حل المشكلات إلى الحد الأقصى هذه المجموعة من الفوائد النفسية تؤدي بالتالي إلى درجات أعلى.

 

أما فيما يتعلق بالأداء الأكاديمي، فمن المرجح أن يذهب الأفراد الذين يمارسون الرياضة إلى الكلية ويتخرجون بدرجات أعلى ويحققون مناصب أفضل في حياتهم المهنية، ويساهمون بنجاح في المجتمع الرياضي الذين يعيشون فيه.

 

  • ضغوط أقل وحالات مزاجية أفضل: للحصول على موجة من الاسترخاء والسعادة، يوجد الكثير من الأشياء التي تكون أكثر فاعلية من التمارين الرياضية التي تحتوي على أنشطة التضمين الاجتماعي، حيث يحفز النشاط البدني المواد الكيميائية في الدماغ التي تساعد الناس على الشعور بالسعادة والاسترخاء.

 

  • تعلم القيم المهمة: حيث يدعم أسلوب التضمين الاجتماعي التفاعل الاجتماعي، ويشجع الأفراد على التفكير من منظور الفريق، حيث تتطلب ممارسة الرياضة كجزء من فريق المثابرة والصبر والممارسة، وكل ذلك يمكن أن يترجم إلى دروس مهمة في الحياة.

 

وعلاوة على ذلك، فإن العمل مع أعضاء الفريق الآخرين يعلم المساءلة  ويجبر الشباب على تحمل المسؤولية عن أخطائهم، حيث أن هذا يُعتبر درسًا مهمًا يجب تعلمه في الحياة، كما أن القدرة على قبول الفشل والتعلم منه يُعدّ أحد أهم الخطوات نحو النجاح في الملاعب الرياضية.

 

  • تعزز التطور الإيجابي: حيث من الواضح أن العمل الجاد والتصميم اللذان يندرجان في أسلوب التضمين الاجتماعي ولعب رياضة جماعية، يُعلّمان الشباب البالغين قيمة المفاهيم الحاسمة مثل التعاون والتنشئة الاجتماعية والقيادة، ففي السيناريو الرياضي يمكن للأفراد الرياضيين ببساطة وضع خلافاتهم جانبًا والتعاون من أجل الصالح العام للفريق، ففي الوقت نفسه فإن ممارسة الرياضة كفريق واحد يشجع التنشئة الاجتماعية، ويساعد الأفراد الرياضيين على تكوين روابط أعمق مع أقرانهم على شغف مشترك.

 

  • الفوائد التنموية: حيث يتجاوز التطور من  أسلوب التضمين الاجتماعي تعلم مهارات بدنية جديدة، كما تساعد الرياضة الأفراد الرياضيين على تطوير طرق أفضل للتأقلم مع مآرب الحياة المرتفعة والمنخفضة، فعندما يمارسون الرياضة يتعلم الأفراد الرياضيين أن يخسروا، وأن تكون خاسرًا جيدًا يتطلب النضج والممارسة، كما أن الخسارة تُعلّم الأفراد الرياضيين أن يتعافوا من خيبة الأمل، وأن يتعاملوا مع التجارب غير السارة وهو جزء مهم من أن يصبحوا مرنين.

 

كما تساعد ممارسة أسلوب التضمين الاجتماعي على تعلم التحكم في عواطف الأفراد الرياضيين وتوجيه المشاعر السلبية بطريقة إيجابية، كما تساعدهم على تنمية الصبر وفهم أن الأمر قد يتطلب الكثير من الممارسة لتحسين مهاراتهم البدنية، وما يفعلونه في المجتمع الرياضي.

 

  • المنافع الاجتماعية: حيث أن اللعب في أسلوب التضمين الاجتماعي يساعد الأفراد الرياضيين على تطوير العديد من المهارات الاجتماعية التي سيحتاجون إليها مدى الحياة، حيث تُعلّمهم أن يتعاونوا وأن يكونوا أقل أنانية وأن يستمعوا إلى الأفراد الآخرين، كما أنه يمنح الأفراد شعورًا بالانتماء، ممّا يساعدهم في تكوين صداقات جديدة وبناء دائرتهم الاجتماعية خارج نطاق التدريب.

المصدر
علم الاجتماع الرياضي، مصطفى السايح، 2007علم الاجتماع الرياضي، إحسان الحسن، 2005علم الاجتماع الرياضي، خير الدين عويس وعصام الهلالي، 1998علم الاجتماع الرياضي، جاسب حمادي، 1997

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى