ad
الرياضةعلم الاجتماع الرياضي

ما هو مفهوم الكفاءات الحركية في الرياضة؟

اقرأ في هذا المقال
  •  مفهوم الكفاءات الحركية في الرياضة
  • طبيعة الكفاءات الحركية في الرياضة

 مفهوم الكفاءات الحركية في الرياضة:

 

أن يكون الفرد الرياضي مؤهلاً في الرياضة التي يمارسها أمر ضروري إذا كان تريد النجاح، فمع الكفاءة الحركية يجلب الثقة، ومع وجود هذين العاملين إلى جانب الفرد الرياضي، سيكون مستعدًا لتحقيق أهدافه، حيث أن الكفاءة الحركية هي الإيمان الفرد الرياضي بنفسه بأنه قادر على مواجهة أي تحدي وأي مهمة، وأنه واثق في قدرته على النجاح ومستعد لمعرفة ما هو مطلوب لتحقيقه.

 

حيث لا تقتصر الكفاءة الحركية على امتلاك المهارة أو القدرة الطبيعية وراء الرياضة التي اخترها اللاعب الرياضي فحسب، بل إنها أيضًا العقلية الكامنة وراء كونه يصبح رياضيًا، حيث يتعلق الأمر بالثقة في قدراته الخاصة، وإذا لم يكن كذلك فإن الأمر يتعلق بتعلم ما هو مطلوب لتحقيق هدفه في الثقة، ونسبةً إلى ذلك يُعدّ تطوير الكفاءة الحركية في الرياضة أمرًا ضروريًا إذا كان اللاعب الرياضي يرغب في النجاح في كل جانب من جوانب حياته الرياضية.

 

حيث أن الكفاءة الحركية والثقة عاملان متلازمان، وكون أن اللاعب مؤهلاً؛ أي بمعنى أن يثق فيما يفعله، حيث كلما كان اللاعب أكثر كفاءة، كلما زادت ثقته في أدائه الحركي؛ وذلك باعتباره لاعب رياضي مهم، وأيضاً كلما زادت ثقة اللاعب، كلما زادت احتمالية البحث عن طرق لتصبح أكثر كفاءة.

 

ولكي يتم تطوير تطوير مستويات الكفاءة الحركية والثقة الخاصة باللاعب، يجب أن يبدأ اللاعب في ممارسة الأنشطة الرياضية الحركية، فعلى سبيل المثال من السهل الاعتقاد بأن اللاعب الرياضي قادر على تسديد دور  70 من لعبة الجولف، ولكن إذا حاول اللاعب وفشل، فقد لا يشعر بالثقة الكافية للاستمرار، ولهذا السبب يبدأ اللاعب في ميدان القيادة، وبمجرد أن يصطدم بالعديد من الكرات المستقيمة في النطاق، فإن اللاعب جاهز للعمل على لعبته القصيرة.

 

كما يجب على اللاعب أن لا يتخطى مسافة بعيدة جدًا في تدريبه، فإذا فاته خطوات حيوية، قد لا ينجح على المستوى الذي اختارته، وسيؤدي هذا إلى دفع كفاءة اللاعب الرياضي إلى أسفل، كما يجب الاستمرار في الزيادة تدريجياً حتى يتمكن  اللاعب من القفز إلى هدفه الذي وضعه بوقت سابق.

 

كما يعد توليد السرعة والقوة بدقة واتساق أمرًا بالغ الأهمية لتحقيق النجاح في أي رياضة؛ وذلك لرفع وتطوير الكفاءات الحركية لدى اللاعب، وسواء كان ذلك رمياً أو ركلًا أو قفزاً، أو جرياً، أو تأرجحاً، حيث أن التنفيذ على مستوى عالي يتطلب باستمرار تنسيقًا وقوة مضبوطة جيدًا، حيث يمكن للرياضيين النخبة تسخير قدر لا يصدق من القوة لتنفيذ مهاراتهم بنفس الطريقة تقريبًا في كل مرة.

طبيعة الكفاءات الحركية في الرياضة:

 

ترجع الجذور العملية لمصطلح الكفاءات الحركية واستخدامها في التربية الرياضية بصفة عامة إلى علم السلوك الحركي، حيث يتم التركيز على استخدام الكفاءات الحركية في مجال تدريب وإعداد الأفراد الرياضيين، كما برزت بجانب هذا حركات تربوية تهدف إلى اعتبار المدرب الرياضي أو المدرس الرياضي مسؤول رئيسياً عن تحصيل اللاعبين أو فشلهم، حيث جسَّدت محاسبة الفرد الرياضي أهم هذه الحركات، ومع منتصف السبعينات أصبحت الموجة السلوكية القائمة على استخدام الأهداف السلوكية والكفاءات الرياضية الوظيفية الظاهرة في التربية الرياضية.

 

فإن إعداد اللاعب الرياضي المدرس أو المدرب الرياضي القائم على الكفاءات وجد اهتماماً كبيراً في كثير من المؤسسات الرياضية والهيئات الرياضية، حيث أن هذا الاهتمام قد امتد إلى جميع التخصصات المتعلقة بالرياضة وإلى جميع مراحل التدريب الرياضي ومراحل تعليم المهارات الرياضية، ومن أبرز الاتجاهات المعاصرة الحالية في عملية إعداد المدرس الرياضي والمدرب الرياضي هي الاتجاهات التي تم اعتمادها على برامج مُعدّة لكفاءات محددة.

 

ولقد شهدت المؤسسات الرياضية التربوية في العالم المتحضر اهتمام كبيراً بحركة إعداد وتجهيز المدرس الرياضي والمدرب الرياضي على الكفاءات الحركية، حيث أصبح لهذه الحركة العلمية قوة فعالة في وقع عجلة العملية الرياضية والعملية التعليمية للمهارات الرياضية.

 

كما أصبحت قضية إعداد وتجهيز المدرس الرياضي أو المدرب الرياضي، ورفع مستواه العملي والوظيفي من القضايا الأساسية الهامة والتي تطرح على مستوى المجالات العامة والخاصة والتي يهتم بها المجتمع الرياضي؛ وذلك لأنها عملية ذات صبغة متكاملة تتطلب نظرة واسعة وشاملة، حيث يتم فيها تحديد الكفاءات الحركية اللازمة ولكي يمارس المدرس الرياضي والمدرب الرياضي دوره على أكمل وجه.

 

كما تعرف الكفاءات الحركية في الرياضة بأنها سلوك حركي وإنساني موجه، حيث تنعكس أثاره مباشرة على مستقبل للفرد الرياضي، بالإضافة إلى أنها مجمل من تصرفات وسلوك المدرس الرياضي والتي تشمل المعارف والاتجاهات والمهارات عند قيامه بأداء عمل يتسم بالكفاءة والفاعلية.

المصدر
علم الاجتماع الرياضي، إحسان الحسن، 2005علم الاجتماع الرياضي، مصطفى السايح، 2007علم الاجتماع الرياضي، خير الدين عويس وعصام الهلالي، 1998 الاجتماع الرياضي، جاسب حمادي، 1997

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى