الرياضةعلم الاجتماع الرياضي

ما هي نماذج التعلم الحركي في الرياضة؟

اقرأ في هذا المقال
  • نماذج التعلم الحركي في الرياضة

نماذج التعلم الحركي في الرياضة:

 

النموذج الأول:

 

حيث يقوم هذا النموذج على أساس العلاقة بين تعلم اللاعب ومستوى نتائج التعلم الحركي، حيث يحتوي هذا النموذج على ثلاث واجهات أساسية ترتبط بدوافع حركية متنوعة، وينتج عنها أساليب تعلم معينة يستخدمها اللاعب في مواقف التعلم الرياضي المختلفة أثناء عملية تعلّمه.

 

كما أنه يؤدي إلى مستويات مختلفة للفهم اللاعب، ومن أهم التوجهات التي تنتج عن أساليب التعلم الرياضي بمختلف أنواعها (التوجه نحو شخصية اللاعب، التوجه نحو إعادة الإنتاجية، التوجه نحو التحصيل الرياضي)، وبناء على هذه التوجهات يوجد ثلاثة أساليب خاصة بالتعلم الرياضي، وهي:

 

  • الأسلوب الحركي العميق: حيث يتميز الأفراد الرياضيين التابعين لهذا الأسلوب بقدرتهم ورغبتهم في البحث عن المعنى الرياضي واستخدام التشابه والتماثل في وصف الأفكار الرياضية بصورة متكاملة، حيث أنهم يقومون بالربط الأفكار الرياضية الجديدة بالخبرات الرياضية السابقة، بالإضافة إلى أنهم يميلون إلى استخدام الأدلة والبراهين في تعلمهم.

 

  • الأسلوب الحركي السطحي: حيث يميز هذا الأسلوب اللاعبين القادرين على تذكر بعض الحقائق الخاصة بالموضوع الرياضي المحدد، حيث أنهم يعتمدون في دراستهم للمهارات الرياضية على التعليمات الواضحة والمناهج المحددة، بالإضافة إلى الحفظ والأسلوب المنطقي في الوصول إلى الحقائق الرياضية تفصيلاً.

 

  • الأسلوب الحركي الاستراتيجي: حيث يميز هذا الأسلوب اللاعبين غير القادرين على تنظيم زمن استذكارهم للدروس التدريبية واتجاهاتهم السلبية نحو التدريب ودافعيتهم للتعلم الرياضي بهدف تحقيق التفوق فقط، حيث يحاولون بشكل مستمر الحصول على بعض التحفيزات والمؤشرات من المدرس الرياضي في موقف التعلم للمهارات الرياضية.

 

النموذج الثاني:

 

حيث يفسر هذا النموذج أساليب التعلم الرياضي على أنها طرق تعلم الأفراد الرياضيين، كما يرى المدرب الرياضي وجود ثلاث أساليب للتعلم الرياضي لكل منهم عنصرين وهما (دافع، استراتيجية)، حيث يؤدي الاتحاد بين الدافع الحركي والاستراتيجية إلى أسلوب التعلم الرياضي، وأهم تلك الأساليب:

 

  • الأسلوب الأساسي: حيث يقصد به أن التعلم الرياضي للمهارات الرياضية هو الطريق الذي يؤدي نحو التفوق، وهدفهم الأساسي هو تحقيق متطلبات المحتوى الرياضي عن طريق الحفظ والتذكر.

 

  • الأسلوب الثانوي: حيث يقصد به أن اللاعبين الذي يتعلمون المهارات الرياضية يتميزون بالدافعية الحركية الداخلية والفهم الحقيقي لما تعلموه، بالإضافة إلى القدرة على التفسير والتحليل ويهتمون بالمادة الرياضية وفهمها، كما أنهم يقومون بربط الأفكار الرياضية النظرية بالخبرات الحياتية اليومية.

المصدر
علم التدريب الرياضي،محمد حسن علاوي، 1997االتعلم وجدولة التدريب، وجيه محجوب، 2000تعلم الحركي، والتدريب الرياضين، محمد عبد الغني، 1987 ننظريات التعلم الحركي،وجيه محجوب وآخرون، 2000

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى