ألعاب المضربالرياضة

معلومات عامة عن ألعاب المضرب

معلومات عامة عن ألعاب المضرب

 

تتضمن رياضات المضرب عددًا من الرياضات الفردية التي تتضمن كما يوحي الاسم استخدام المضرب بيد واحدة، مثل لعبة التنس الأرضي، كرة الريشة، الاسكواش وكرة الطاولة، حيث يمكن أيضًا اعتبار هذه الرياضات تشمل الرياضات الأخرى مثل تنس الطاولة وكرة اليد (الأولمبية و GAA) التي تستخدم إلى حد كبير نفس أنماط الحركة والمهارات.

 

كما تمارس رياضة المضرب على نطاق واسع في جميع أنحاء العالم من قبل قطاع عريض من المجتمع، بما في ذلك الشباب وكبار السن، واللاعب الترفيهي واللاعب المحترف النخبة.

 

حيث تتميز رياضات المضرب باستخدام المضرب الذي يتم إمساكه بيد واحدة، والذي يتم استخدامه عن طريق تأرجحه لضرب الكرة باتجاه جانب الخصم من الملعب أو الملعب، وهناك مجموعة واسعة من المضارب للاختيار من بينها ولكل رياضة ميزاتها الخاصة ومجموعة المهارات الخاصة بها، حيث تتضمن جميعها مزيجًا من التغييرات السريعة في الاتجاه والحركات الحادة القصيرة للأطراف العلوية والسفلية والتي تتطلب خفة حركة كبيرة + ثباتًا أساسيًا ومرونة وتحكمًا في الحركة.

 

كما تستخدم كل رياضة ملعبًا، أو ميدانًا للعب، والذي قد يحتوي على مجموعة متنوعة من الأسطح المختلفة بالأقدام، ويمكن أن يكون محاطًا بمكان مغلق، كما هو الحال في لعبة الاسكواش.

 

أما بالنسبة إلى حجم المقبض الصحيح يساوي المسافة من المنتصف، من القواعد الجيدة أن يمسك اللاعب المضرب بيد واحدة وأن يحرك إصبع السبابة من ناحية أخرى بين أطراف، إذا لم يكن هناك مساحة كافية لإصبع السبابة، والمضرب، فإن القبضة تكون قبضة صغيرة جدا، إذا كان هناك الكثير من المساحة الإضافية، فإن قبضة المضرب كبيرة جدًا.

 

عوامل تتعلق باختيار المضرب المناسب في جميع أصناف اللعبة

 

حجم قبضة المضرب

 

إن الحجم الصحيح للقبضة مهم لتجنب الإصابة حول الكوع والمعصم على وجه الخصوص، حيث هناك طريقتان للقياس – إما باستخدام الإصبع الأوسط أو البنصر.

 

حجم الرأس

 

حيث سيعتمد حجم رأس المضرب على مستوى لعب اللاعب، فإن المضرب ذو الحجم الكبير أكثر ملاءمة للمبتدئين حيث تعني البقعة الحلوة الأكبر، عدد أقل من الضربات الخاطئة، مما يسمح بوضع المزيد من الدوران على الكرة وزيادة القوة، ونقلها إلى طلقة، كما يستخدم لاعبون بارعون المضارب متوسطة الحجم، وأيضاً يوفر حجم الرأس الأصغر مزيدًا من القدرة على المناورة والاستقرار، ولكنه يتطلب من اللاعب توليد المزيد من القوة بنفسه.

 

وزن المضرب والمواد

 

الجرافيت والألمنيوم خفيفان ولكنهما يوفران قوة وتحكمًا جيدًا، مما يجعلها مثالية للمبتدئين، حيث أن مضارب البورون أو الكيفلار هي الأخف وزنا لكنها أكثر صلابة – وبالتالي تنقل كل الاهتزازات من اللقطة إلى الذراع، وغالبًا ما يستخدمها اللاعبون المتقدمون.

 

عندما يمسك اللاعب بالمضرب يجب عليه أن يفكر في كيفية موازنة الوزن، حيث يميل الأشخاص الذين يلعبون عادةً من خط القاعدة إلى تفضيل المضارب “الثقيلة الرأس” بينما يفضل أولئك الذين يلعبون في الشبكة والكرة الطائرة في كثير من الأحيان المضارب “ذات المقبض الثقيل”، كما يمكن تغيير توازن وزن المضرب عن طريق إضافة الرصاص الشريط على الإطار.

 

مضارب “المقبض الثقيل” أسهل على الذراع وتوفر تحكمًا أكبر، ولكن يجب أن يكون اللاعب قادرًا على توليد المزيد من القوة والدوران، وبالتالي جعلها أكثر ملاءمة للاعبين ذوي الخبرة ذوي المهارات العالية.

 

طول المضرب وعرض الشعاع

 

كلما زاد طول المضرب، زادت الرافعة المالية للتأرجح، وبالتالي إعطاء المزيد من القوة للتسديدة، أما بالنسبة إلى الشعاع، والشعاع هو منطقة المضرب على جانبي الرأس. ستعطي الحزمة الأوسع قوة أكبر للتسديدة من خلال تعزيز تأثير الترامبولين للأوتار، ولكنها ستقلل من مقدار التحكم في الكرة.

 

سلسلة الأوتار

 

تأتي معظم المضارب مثبتة مسبقًا بالخيوط في منتصف نطاق توترها، تعني الأوتار الأكثر إحكامًا مزيدًا من التحكم في التسديد والدوران، وهو أفضل إذا كنت تحاول تحسين الدقة، الأوتار الأكثر مرونة تعني مزيدًا من القوة ولكن تحكمًا أقل، حيث يميل اللاعبون الأكثر خبرة إلى اللعب بشد وتر عالي للتحكم بشكل أفضل، وخيط الأمعاء الطبيعي أكثر تسامحًا على الكوع والكتف.

 

حيث يتم تصنيف التوصية بالعديد من المضارب حسب “سرعة التأرجح”، لذلك من المهم تقييم التأرجح قبل أن تختار، حيث أن المبتدئين لديهم ملف تأرجح “أبطأ وأقصر” ويحتاجون إلى مضرب بمزيد من القوة (الارتداد)، اللاعبون الأكثر تقدمًا والأقوى لديهم تأرجح “طويل وسريع” يحتاجون إلى مضرب “تحكم” (“أصم” مع تأثير أقل على الترامبولين، حيث يمكن استخدام المخمدات لامتصاص الاهتزازات وتقليل صدمة المعصم والكوع.

 

التدريب على ألعاب المضرب

 

يجب مراعاة المتطلبات العديدة على الجسم أثناء ممارسة رياضة المضرب أثناء التدريب على هذه الرياضات، حيث تختلف كل رياضة من حيث المعدات المستخدمة وحجم الكرة وحركتها وتنفيذ التسديدة، ولكن هناك العديد من أوجه التشابه أيضًا: استخدام المضرب بيد واحدة وأنماط الحركة العامة وجوانب المهارة (خفة الحركة والسرعة وما إلى ذلك) الشيء نفسه في كل من الرياضات، حيث يحتاج الجسم كله للتدريب على هذه الرياضات.

 

تتضمن مكونات البرنامج المصمم جيدًا المرونة، والاستقرار الأساسي، وقوة العضلات + التحمل، والقياسات البليومترية، التوازن، خفة الحركة، المهارات / التقنية الخاصة بالرياضة، كما يفضل القيام بمعظم التدريبات في وضعية الوقوف واستخدام جميع مستويات الحركة.

 

حيث يمكن أن تستمر الألعاب لمدة 2-3 ساعات، لذا ستتطلب هذه الرياضات قاعدة صلبة من القدرة على التحمل للقلب والأوعية الدموية لتحقيق الأداء الأمثل، ويمكن تحقيق ذلك من خلال التمارين الهوائية الثابتة (الركض وركوب الدراجات والسباحة بكثافة معتدلة) لفترات تتراوح بين 30-60 دقيقة، وتتطلب طبيعة التوقف والبدء الديناميكي لهذه الرياضات فترات قصيرة من العمل عالي الكثافة الذي يستخدم نظام الطاقة اللاهوائية، حيث يمكن تدريب هذا مع كثافة أعلى لمدة 20 دقيقة من العمل السريع – جهاز الجري أو الدراجة أو سباقات التلال.

 

كما أن من الضروري أيضًا وجود قاعدة صلبة من التحمل العضلي لجميع رياضات المضرب، جلسات الجيم الأسبوعية بما في ذلك التكييف الكامل للجسم، والتدريب الأساسي الشامل والمرونة، حيث يجب أن يكون لاعبي التنس وكرة الريشة والإسكواش قادرين على الرد بسرعة وبشكل متفجر للخدمة، أو إعادة الكرة وضعها بدقة، كما يحتاجون أيضًا إلى أن يكونوا قادرين على تكرار هذه الحركات (عدة مرات مع القليل من الراحة بين الجهود طوال المباراة، القوة القصوى، القوة).

 

وهناك حاجة إلى التحمل العضلي والتحكم العصبي العضلي في جميع مستويات الحركة، وذلك لتجنب حدوث الإصابة، حيث تتطلب رياضات المضرب الكثير من المهارات مثل الرشاقة والسرعة والتنسيق والتوازن، وجميعهم بحاجة إلى التدريب على الأداء الأمثل، حيث أن تدريبات حركة القدمين، التدريبات ذات الأرجل الواحدة، الأعمال الأساسية، التدريبات على السرعة والتنسيق بين اليد والعين والقدم والعمل مع كرات التفاعل ستكون كلها مفيدة، كما يجب أن تكون القوة القصوى والقوة والقدرة على التحمل العضلي مع التحكم العصبي العضلي هي محور برنامج التدريب الخاص باللاعب.

 

وتظهر الاختلالات العضلية الشائعة لدى لاعبي رياضات المضرب، والعضلات التي عادة ما تكون مشدودة وتحتاج إلى التمدد تشمل: عضلات الورك، الرباعية، الصدرية، حزام الكتف الأمامي، ربلة الساق، عضلات المعصم، والعضلات التي عادة ما تكون ضعيفة وتحتاج إلى تقوية تشمل: مثبتات الجذع مثل الناصبات الشوكية والبطن، وحزام الكتف الخلفي والمثبتات الكتفي، الكفة المدورة، التلال، أوتار الركبة، بسط المعصم، مبعدات الورك والمقربين.

 

نظرًا لاستخدام ذراع المضرب أكثر من الذراع غير المهيمنة، يمكن أن تحدث اختلالات في العضلات والحركة بين الجانبين الأيمن والأيسر والظهر مقابل الجانب الأمامي من الجسم خاصة في الجزء العلوي من الجسم والجذع)، كما يجب معالجة الاختلالات لتحسين الأداء ومنع الإصابة.

 

والإصابات الأكثر شيوعًا هي التواءات وإجهاد الكاحل والركبة والمعصم والكوع والكفة المدورة، حيث تحدث العديد من إصابات رياضة المضرب بسبب الاستخدام الزائد أو الحمل الزائد على الكتف أو الكوع أو معصم الذراع المهيمنة، كما يعد التواء انقلاب الكاحل من أكثر الإصابات شيوعًا في الأطراف السفلية، ويرتبط بمحاولة التباطؤ بسرعة أثناء الحركة الجانبية.

 

الموقف السيئ واختلال التوازن العضلي الذي يجبر اللاعب على الاعتماد على أنماط الحركة التعويضية بشكل متكرر طوال اللعبة يمكن أن يؤدي إلى إصابات مفرطة، خاصة في الكفة المدورة أو الكوع، وجدت دراسة واحدة مدتها 8 سنوات عن إصابات رياضات المضرب توزيع الاسكواش (59٪) والتنس (21٪) وكرة الريشة (20٪)، ربما تكون النسبة الأكبر من إصابات الاسكواش مرتبطة بارتفاع الإجهاد البدني وخطر الاتصال في هذه الرياضة، ووجدوا أيضًا أن الإصابات أكثر انتشارًا لدى الأشخاص فوق 25 عامًا (59٪) أي العكس بالنسبة للرياضة بشكل عام.

 

وشوهدت إصابات رضحية حادة خاصة في لاعبي الاسكواش، وأغلبها يؤثر على الركبة ومنطقة أسفل الظهر والعضلات والكاحل، حيث يظهر لاعبو التنس بشكل أكثر شيوعًا مع التهاب اللقيمة الجانبي، الرضفة الفخذية، ألم وتدلي القرص القطني. يعتقد معظم الخبراء أن سبب مرفق التنس، كما أن الحمل الزائد على عضلات الساعد بسبب تقنية اليد الخلفية الخاطئة – وضع الجسم غير المناسب مع يشتبه في تسبب الكوع الذي يقود المضرب مع الضربات المتأخرة والصدمات “الرسغية”.

المصدر
الاتحاد العربي لكرة الطاولة - لجنة الحكام العرب - قانون كرة الطاولة ٢٠١٣ ألعاب الكرة والمضرب، محمد عادل خطاب تنس الطاولة، حسين شاكر المدخل إلى علم البايوميكانيك، الدكتور نزار الطالب، 1975

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى