الرياضةكرة القدم

ملعب باوندري بارك الإنجليزي

اقرأ في هذا المقال
  • ملعب باوندري بارك

اقرأ في هذا المقال:

ملعب باوندري بارك:

 

ملعب باوندري بارك هو ملعب كرة القدم في أولدهام في مانشستر الكبرى في إنجلترا. ولعب نادي أولدهام أثلتيك لكرة القدم مُبارياتهم على أرضهم على ملعب باوندري بارك منذُ افتتاح الملعب. وأكد مجلس أولدهام بورو الموافقة على التخطيط لبناء المُدرّج الشمالي الجديد في أبريل من عام 2013م، ويتسع هذا الجناح لـ 2671 متفرجاً، بالإضافة إلى جناح الصحة واللياقة البدنية. وتبلغ سعة الملعب لـ 13512 مقعداً، وأصبح مكاناً يتسع لجميع المقاعد خلال موسم 1994م، وهو الموسم الذي تلا هبوط نادي أولدهام أثليتيك من دوري الدرجة الأولى لكرة القدم.

 

وفي الأيام الأولى كان الملعب يتسع لما يقرب من 50000 شخص. وكان أعلى حشد تمّ تسجيله على الإطلاق في ملعب باوندري بارك هو 47،671 في مُباراة كأس الاتحاد الإنجليزي بين أولدهام وشيفيلد وينزداي في عام 1930م. وكما تمّ تسجيل أعلى نسبة حضور لمُباراة الدوري خلال نفس الموسم ضد نادي بلاكبول، بحيث حضر 45304 شخص المُباراة. وفي عام 1986م قام النادي بتركيب ملعب اصطناعي؛ من أجل توليد المزيد من الدخل للنادي، وتزامن ذلك مع تحسن ثروات النادي تحت قيادة المُدرّب جو رويال.

 

وفي عام 1987م وصل النادي إلى الأدوار الفاصلة. وفي عام 1990 مرّ النادي بما يعتبر أحد أعظم المواسم على الإطلاق، بحيث وصل إلى نهائي كأس رابطة الأندية الإنجليزية، ووصل النادي إلى الدور نصف النهائي من كأس الاتحاد الإنجليزي، وقدم النادي مفاجآت كبيرة عندما تغلب على نادي أرسنال وساوثهامبتون وإيفرتون وأستون فيلا، وشعر النقاد أنّ أرضية الملعب أعطت النادي ميّزة، ولكن في عام 1991م ردّ روي على ذلك عندما أعلن مدير بورتسموث أنّ أولدهام لا يمكنه اللعب بعيداً عن المنزل، ورد الفريق بانتصار قد سُجل بنتيجة 4 – 1.

 

وفي نهاية موسم 1991م حصل النادي على ترقية إلى الدرجة الأولى، وربما كانت المُباراة النهائية على أرض الملعب البلاستيكي واحدة من أكثر المُباريات التي لا تنسى على الأرض. وفي الصعود إلى الدرجة الأولى اضطر نادي أولدهام أثليتيك إلى إزالة الملعب البلاستيكي؛ بسبب قواعد الدوري، وبقي النادي في دوري الدرجة الأولى لمدة ثلاثة مواسم قبل أن يهبطوا، وبعد ثلاثة مواسم مخيبة للآمال في الدرجة الثانية هبطوا مرة أخرى في عام 1997م.

المصدر
MEN'S RANKING

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى