فريق الكريكيت النيوزيلندي، المعروف أيضًا باسم “Black Caps”، حيث تديره جمعية الكريكيت النيوزيلندية، كما منحتهم المحكمة الجنائية الدولية حالة العضوية الكاملة للمحكمة الجنائية الدولية في 31 مايو 1926م، وفريق الكريكيت الرجالي النيوزيلندي هو عضو كامل العضوية في مجلس الكريكيت الدولي (ICC).

 

تاريخ منتخب نيوزيلندا للكريكيت

 

قدم هنري ويليامز القس البريطاني الذي عاش في نيوزيلندا أول كتاب ورسالة كتابية عن لعبة الكريكيت في البلاد في ديسمبر 1832م، عندما كتب عن بعض الأولاد يلعبون الكريكيت على شاطئ هوروتوتو، بعد ذلك في عام 1835م شهد تشارلز داروين الذي وصل لتوه إلى البلاد على متن سفينة “HMS Beagle” لعبة الكريكيت بين ابن أحد المبشرين وبعض العبيد الماوريين المحررين، كما حدثت أول مباراة كريكيت مسجلة في نيوزيلندا في ويلينجتون في نهاية عام 1842م، وقد لعبت هذه المباراة بين فريق “أزرق” وفريق “أحمر” من ويلينجتون.

 

كما أصبح فريق إنجلترا الحادي عشر بقيادة جورج بار أول فريق يزور نيوزيلندا عندما قاموا بجولة هناك عام 1863م، من عام 1864م إلى عام 1914م، وزار 22 فريقًا نيوزيلندا للعب الكريكيت، ستة منهم من إنجلترا وخمسة عشر من أستراليا وواحد من فيجي.

 

ففي شهر فبراير من عام 1894م، لعب أول فريق يمثل نيوزيلندا ضد نيو ساوث ويلز في كرايستشيرش، وفاز الزوار بالمباراة بفارق 160 شوط، عادوا في العام التالي للعب مرة أخرى لكنهم خسروا هذه المرة بـ 142 نقطة، حيث كان هذا أول فوز لنيوزيلندا كأمة لعبة الكريكيت.

 

في عام 1904م، لعبت نيوزيلندا أول مباراتين دوليتين (وليست مباريات اختبارية) ضد فريق أسترالي جيد للغاية كان يضم أمثال وارويك أرمسترونج وفيكتور ترامبر وكليم هيل، حيث أنقذ الطقس النيوزيلندي القديم الجيد الفريق من هزيمة ساحقة في المباراة الأولى، لكنهم لم يحالفهم الحظ في المباراة الثانية، كما فازت أستراليا بالمباراة بجولات و358 جولة، والتي حتى يومنا هذا، لا تزال ثاني أكبر هزيمة في تاريخ لعبة الكريكيت النيوزيلندية.

 

كما قامت نيوزيلندا بمشاركة في بطولة إنجلترا عام 1927م، حيث لعبت 26 مباراة من الدرجة الأولى أغلبها ضد فرق مقاطعة إنجلترا، حيث أنهم تمكنوا من تحقيق انتصارات على مقاطعة سومرسيت وديربيشاير، حيث أدى أدائهم في هذه الجولة إلى منحهم المحكمة الجنائية الدولية وضع الاختبار، في عام 1929م، قامت إنجلترا بجولة في نيوزيلندا ولعبت أربعة اختبارات لمدة 3 أيام، حيث خسر أصحاب الأرض المباراة الأولى لكنهم تمكنوا من تعادل الثلاثة المتبقية.

 

ولعبت نيوزيلندا مع جنوب إفريقيا لأول مرة في عام 1931م، لكنهم لم يتمكنوا من الحصول على مباريات تجريبية ضد أي فرق أخرى باستثناء إنجلترا قبل الحرب العالمية الثانية، عندما بدأت الحرب تم تعليق لعبة الكريكيت لمدة 7 سنوات، كما كان أول اختبار لهم بعد الحرب العالمية الثانية ضد أستراليا في عام 1945.م.

 

في ذلك الوقت لم تكن هذه المباراة تعتبر اختبارًا رسميًا لكن المحكمة الجنائية الدولية أعطتها حالة الاختبار في عام 1948مـ ربما تمنى الكيويون الذين لعبوا في هذه المباراة أنهم لم يفعلوا مثل أستراليا، لهم من أجل تافهة 42 و 54 أشواط،كما رفض مجلس الكريكيت النيوزيلندي دفع بدل مناسب للاعبين الأستراليين أثناء التجول في البلاد، مما يعني أن هذا كان الاختبار الوحيد الذي لعبه الفريقان ضد بعضهما البعض حتى عام 1972م.

 

كما أرسلت نيوزيلندا أحد أفضل فرقها إلى إنجلترا في عام 1949م، حيث ضم هذا الفريق أمثال جاك كوي، ومارتن دونلي وبيرت ساتكليف، وجون آر ريد، ومع ذلك انتهت جميع المباريات الاختبارية الأربعة بالتعادل في النقاط العالية، ففي عام 1956 حققت نيوزيلندا فوزها التجريبي الأول عندما تغلبت على جزر الهند الغربية بفارق 190 جولة.

 

كما شهدت السنوات العشرون التالية حصول منتخب نيوزليندا على سبعة انتصارات اختبار أخرى، ففي عام 1973م انضم ريتشارد هادلي إلى الفريق وزاد معدل فوز نيوزيلندا بشكل كبير حيث كان أحد أفضل لاعبي البولينج، وفي عام 1977م، فازت نيوزيلندا بأول مباراة تجريبية لها ضد إنجلترا، حيث حصل هادلي على 10 ويكيت في المباراة، ففي الثمانينيات استطاعت نيوزيلندا استدعاء بعض اللاعبين الموهوبين مثل مارتن كرو، بروس إدغار، جون رايت، أندرو جونز.

 

تطور تاريخ منتخب نيوزليندا للكريكيت

 

حققت نيوزيلندا فوزها الأول على أستراليا عام 1985م في بريزبين عندما فازت بأدوار و 41 شوطًا، حيث استطاعت نيوزيلندا أن تنافس أكثر في لعبة الكريكيت ليوم واحد، وحدثت أسوأ مباراة لها في عام 1981م عندما كانت تلعب ضد أستراليا في البطولة.

 

لقد احتاجوا إلى 6 مرات من الكرة الأخيرة لربط تلك المباراة، لذلك أخبر جريج تشابيل كابتن أستراليا في ذلك الوقت، لاعبه أن يركض تحت الإبط حتى لا يكون لدى رجل المضرب النيوزيلندي فرصة لضربه خارج المتنزه، حتى يومنا هذا لا يزال هذا أحد أكثر القرارات غير الرياضية التي تم اتخاذها في لعبة الكريكيت.

 

في عام 1997م، ظهر الشاب دانيال فيتوري لأول مرة وأصبح أحد أفضل اللاعبين في جميع النواحي في العالم، حيث بدأت نيوزيلندا في النمو في مكانتها على المسرح العالمي وهي في الوقت الحاضر مباراة لأي شخص في أي شكل من أشكال اللعبة.

 

ما هي الألوان التي يلعب بها فريق الكريكيت النيوزيلندي

 

 

عندما يلعبون مباريات اختبارية يرتدون ملابس الكريكيت البيضاء التقليدية مع سرخس فضي على الجانب الأيسر من القميص وشعار الراعي على الجانب الأيمن، عندما يلعبون في الميدان ستراهم إما يرتدون قبعة شمسية بيضاء أو قبعة بيسبول سوداء مع شعار “New Zealand Cricket Board “في المنتصف، عندما يضربون يستخدمون خوذات سوداء مع شعار “New Zealand Cricket Board” في المنتصف أيضًا.

 

أما القمصان التي يتم ارتداؤها لمباريات “T20 ،ODI” تحمل شعار “ANZ” في المنتصف مع السرخس الفضي على الصدر الأيسر، حيث يمكن العثور على شعار الراعي على الثدي الأيمن، أما في مباريات “T20” القمصان بيج مع خطوط سوداء، والسراويل سوداء، بالنسبة لألعاب “ODI” يكون القميص أسود مع خطوط زرقاء والسراويل سوداء، عندما يلعبون في بطولات المجلس الدولي للكريكيت، يتم نقل شعار الراعي إلى أحد الأكمام ويتم طباعة “نيوزيلندا” على منتصف القميص.

 

أما في عام 2021م حقق الفريق فوزاً جيدًا، حيث أنهم بدأوا العام بإكمال اختبار 2-0 على باكستان، وتبعوا ذلك بالفوز 3-2 على أستراليا في سلسلة “T20” من خمس مباريات، ثم لعبوا بنجلاديش في سلسلة “ODI” من ثلاث مباريات وفازوا 3-0 ثم تغلبوا عليهم 3-0 في سلسلة “T20” من ثلاث مباريات.

 

بعد ذلك لعبوا اختبارين ضد إنجلترا وفازوا بالمسلسل 1-0، ثم أصبحوا الفائزين في بطولة الاختبار الافتتاحية بفوزهم على الهند بثمانية ويكيت في النهائي، ثم لعبوا ببنغلاديش في خمس مباريات “T20” في سبتمبر وخسروا 3-2.