الرياضةكرة القدم

نادي بوتيف بلوفديف البلغاري

اقرأ في هذا المقال
  • تاريخ نادي بوتيف بلوفديف البلغاري

تاريخ نادي بوتيف بلوفديف البلغاري:

بوتيف بلوفديف هو نادي كرة قدم بلغاري، يقع مقرّه في مدينة بلوفديف في بلغاريا. وتأسس نادي بوتيف بلوفديف في 11 مارس من عام 1912م. وشارك نادي بوتيف بلوفديف في أول دوري كرة قدم للمُحترفين. وفي بداية القرن العشرين، كان نادي بوتيف بلوفديف أقدم نادي كرة قدم مُحترف بلغاري. وحصل نادي بوتيف بلوفديف على لقب بطل بلغاريا مرتين، كانت المرة الأولى في عام 1929م، والثانية في عام 1966م. وفاز نادي بوتيف بلوفديف ثلاث مرات بكأس بلغاريا.


ففي بداية القرن العشرين في مدينة بلوفديف، قام خريجو كلية القديس أوغسطين بتعميم فصول التربية البدنية، وساهموا في انتشار الألعاب الرياضية بين شباب المدن، وفي الفترة عام 1907م تم إنشاء أول فريق كرة قدم في الكلية، والذي كان له تأثير معدي على مدينة بلوفديف. وفي عام 1912م بدأت تظهر فِرق مختلفة مماثلة لتلك الموجودة في كلية القديس أوغسطين، وقرر مجموعة من الأصدقاء المتحمسين، من خريجي المدرسة الثانوية الأولى للرجال والكلية الفرنسية، إنشاء نادي خاص بهم، ولعب كرة القدم بطريقة منظمة، وفي مارس من عام 1912م قاموا بتأسيس نادي بوتيف بلوفديف.


وبين عامي 1915م و1916م كادت حياة النادي أن تنتهي؛ بسبب نقص الأعضاء، وكانت هناك اجتماعات قليلة لكرة القدم، بشكل أساسي ضد تشكيلات أسرى الحرب الفرنسيين والإنجليز والإيطاليين. وفي عام 1917م تم وضع أول قانون للنادي، والذي حدد حقوق والتزامات كل عضو، وتم تحديد ألوان النادي أيضاً، فكان اللون الأصفر مثل شمس تراقيا، والأسود مثل أرضها، وكان الاختيار هو مزيج من ألوان المؤسسين. وبعد نهاية الحرب العالمية الأولى، تطور نادي بوتيف بلوفديف، مما ترتب عليه وضع قوانين جديدة، وفي عام 1920م تمت الموافقة على قانون النادي الثاني، من قِبل وزارة التربية والتعليم.


وفي عام 1920م فاز نادي بوتيف بلوفديف في بطولة بلوفديف لكرة القدم غير الرسمية. وفي الفترة من عام 1918م إلى عام 1921م كان من أبرز اللاعبون اللذين دافعوا عن النادي هم: نيكولا شتيريف ستاريكا، بيتار جينوف، بيريكوتو، بيتار زاغورسكي، بيتار ديليف، تودور بوزكوف، كيريل دينيف مينديلا، تشونو خريستوف، نينكو بينيلا، تنيو روسيف، تودور كانتاردزييف، إيفان ديميتروف، أناستاس تاشيف، إيفان تانكوف، نوربرت هوفمان، خريستو دجوغوف وجورجي بويادجييف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى