يقوم الإنتاج الحيواني بإنتاج العديد من الأسماك التي تساهم في سد حاجه حاجات الإنسان، وكما يقوم الإنتاج الحيواني على توفير المواد الأولية في إنتاج الأسماك، ومنها الطعام الغني بالعناصر الغذائية الذي يهم الاسماك، والطرق الصحيحة في تغذية الأسماك وكيف يتم استخدام أنظمة معينة في تغذية الأسماك وذلك من أجل الحفاظ عليها، وكما يساعد الإنتاج الحيواني على توفير محيط مناسب للأسماك وذلك يختلف من نوع إلى آخر.

 

الثروه السمكية

 

يقوم المزارعون بإنتاج الأسماك بهدف زيادة الدخل المادي لهم، وإنتاج مصدر غذائي لهم وبالتالي تقليل البطاله مما يسمح لتطوير البلدان، ويساهم الإنتاج الحيواني في توفير العديد من الخلطات الغذائية التي يتم استخدامها كمصدر غذاء للأسماك ومنها استخدام حبوب الشوفان والأعلاف الجافة مثل القمح وحبوب الشعير، ويتم تشكيلها بحيث تكون متاحة للحيوان وتكون سهله الهضم، ويستخدم في بعض الأحيان الطحالب، تحتوي الطحالب على العديد من المصادر الغذائية التي تحتاجها الأسماك.

 

إنتاج أسماك التونة

 

يقوم الإنتاج الحيواني بإنتاج العديد من الأسماك ومنها أسماك التونة، وتعتبر أسماك التونة من أغلى الأسماك سعراً، بحيث تصل بعض أسعار اسماك التونه للكيلو الواحد 20 دولار، وذلك حسب جوده أسماك التونة.

 

حيث يتم اصطياد عدد معين من الأسماك في موسم معين، وذلك الموسم هو الموسم الذي يكون فيه أعلى عدد تم اإتاج سمك التونة فيه، ويقوم الإنتاج الحيواني على إنتاج أسماك التونة عن طريق الحصول على بيض أسماك التونة وتربيتها، وثم إطلاق سراحه في البحار لكي يزيد حجمها وتنضج لتصبح سمك التونة ناضجة، ويساهم الإنتاج الحيواني في حمايه الحيوانات من الملوثات الطبيعيه مثل النفايات البلاستيكية والنفايات الصلبة والعديد من الأمور التي تحافظ على أسماك التونة.

 

دور الإنتاج الحيواني في إنتاج أسماك التونة

 

يقوم الإنتاج الحيواني على إنتاج أسماك التونة بهدف توفير حاجات الإنسان وتقليل الفجوة التي يحتاجها من عناصر غذائية، إذ يحتاج الإنسان إلى العديد من العناصر الغذائية التي توفرها أسماك التونة، والتي تحتوي على الكالسيوم والكثير من الفيتامينات والزيوت التي تهم الإنسان، ويساعد الإنتاج الحيواني في إنتاج أسماك التونة من خلال توفير الكثير من العوامل المهمة في العملية ومنها:

 

1- يقوم الإنتاج الحيواني بإنتاج أسماك التونة وذلك من خلال توفير الغذاء المناسب وتوفير المحيط المناسب والخالي من التلوث، مثل التلوثات الذي تحدث من تفريغ مياه الصرف الصحي في البحار والذي يعد من أهم اسباب تراجع جودة الأسماك بشكل عام.

 

2- تقوم الإنتاج الحيواني على مساعدة المزارعين في إنتاج أسماك التونة من خلال توفير العديد من المصادر التي تفيد المزارعين وتزيد من خبراتهم، مثل عمل نشرات توعية بخصوص صيد الأسماك وكيفية تخزينها، ويقوم الإنتاج الحيواني على عمل مزاد يتم فيه بيع وشراء أسماك التونة وذلك من أجل ضمان حق الصياد، وكما يساهم الإنتاج الحيواني في عمل فترة معينة لكي يتم الصيد فيها وذلك من أجل حماية الثروة السمكية من أي صيد جائر.

 

مهام يقوم بها الإنتاج الحيواني تجاه أسماك التونة والثروة السمكية

 

يقوم الانتاج الحيواني على العديد من المهام التي تساعد على المحافظة على أسماك التونة والثروة البحرية، وذلك لما لها من أهمية اقتصادية وأهميتها الغذائية التي توفر العناصر الغذائيه التي يحتاجها الإنسان، ومن أهم الأمور التي يقوم بها الإنتاج الحيواني في حماية أسماك التونة والثورة البحرية ما يلي:

 

1- يقوم الإنتاج الحيواني بعمل مخالفات مالية للأشخاص الذين يقومون بصيد الأسماك وخاصة أسماك التونة في المواعيد غير المخصصه للصيد، ويقوم الإنتاج الحيواني بعمل مواعيد يخصص بها الصيد، وذلك من أجل الحفاظ على سلامة الحيوانات والحفاظ على الثروة السمكية.

 

ويتم مراقبة الأشخاص الذين يقومون بالصيد من أجل التأكد من عملية الصيد والطرق التي تستخدم في عملية الصيد، يقوم الإنتاج الحيواني على تحديد الطرق الصحيحة في عملية الصيد مثل استخدام صنارة الصيد الذي يفضلها الإنتاج الحيواني عن باقي عمليات الصيد.

 

2- يقوم الإنتاج الحيواني على مساعدة الأشخاص الذين يقومون بعملية الصيد وذلك من خلال تقييم سعر سمكة التونة وإعطائهم السعر المناسب الذي تستحقه، وذلك من أجل ضمان عدم ضياع حقهم في سعر بيع أسماك التونة، مما يؤدي إلى زيادة ثقة الأشخاص الذين يقومون بعملية الصيد بالجهات المعنية وبالتالي زيادة اتباعهم للأنظمة والمعايير التي توصي بها الجهات المعنية.