الاقتصاد الزراعيالزراعة

الأهمية الاقتصادية لشجرة الصنوبر

اقرأ في هذا المقال
  • الأهمية الاقتصادية لشجرة الصنوبر
  • إنتاج محصول أشجار الصنوبر
  • حصاد أشجار محصول الصنوبر
  • تخزين الصنوبر

الصنوبر (Pine nuts) شجرة معمرة، دائمة الخضرة، تنتمي إلى الفصيلة الصنوبرية، تحتوي على ساق واحد (جذع) يتفرع منه مجموعة من الأغصان، وشجرة الصنوبر أحادية المسكن، حيث تحتوي شجرة الصنوبر الواحدة على مخاريط ذكرية وأخرى أنثوية، ويصل ارتفاع شجرة الصنوبر إلى حوالي 30 متراً، وتعيش ما يقارب 150 سنة وفي بعض الأصناف يصل عمرها إلى 250 سنة، وثمار شجرة الصنوبر عبارة عن مخاريط يتراوح طولها من (8-15) سم، تكسوها حراشف سميكة، وشكل أوراق شجرة الصنوبر يشبه شكل الإبرة.

 

الأهمية الاقتصادية لشجرة الصنوبر:

 

تكثر زراعة أشجار الصنوبر في مناطق بلاد الشام (لبنان، سوريا، الأردن وفلسطين)؛ فهي تتميز بمناخها المعتدل المائل إلى البرودة، كما تزرع أيضاً في الأندلس وإيطاليا، وتعد شجرة الصنوبر من الأشجار الاقتصادية؛ فهي تنتج نوعاً مميزا من المكسرات (حبات الصنوبر)، حيث يتم استخدام مكسرات الصنوبر على نطاق واسع في مختلف بلدان العالم، فهي تدخل في تحضير مختلف أنواع الحلويات والمعجنات والمقبلات والسلطات وتضاف إلى العديد من الأطباق (اللحوم والأرز).

 

كما يستخلص من أوراق الصنوبر زيت يدخل في تحضير بعض أنواع الأدوية المستخدمة في الطب الشعبي؛ فهو يتميز بخصائصه المضادة للميكروبات والالتهابات، وممّا يزيد من الأهمية الاقتصادية لشجرة الصنوبر هو استخدام أخشابها في صناعة مختلف أنواع الأثاث وأدوات المطبخ؛ وذلك بسبب تميز خشب أشجار الصنوبر بصلابته وقدرته العالية على تحمل الضغط.

 

إنتاج محصول أشجار الصنوبر:

 

يعتبر محصول أشجار الصنوبر من المحاصيل المجدية اقتصادياً؛ فهو يعود على مستثمره بالمردود المالي الجيد، ولكن يحتاج مشروع محصول أشجار الصنوبر إلى فترة من الزمن حتى تبدأ الأشجار بإنتاج مخاريط الصنوبر (الثمار)، ويحتاج محصول الصنوبر إلى دراسة تتضمن تكاليف المحصول والعائد المادي المتوقع منه ونسبة الربح واحتمالية الخسارة.

 

وقبل زراعة محصول أشجار الصنوبر لا بد من تحديد الأرض المناسبة للزراعة من حيث المناخ ونوع التربة، وذلك من أجل ضمان الحصول على ناتج جيد من بذور الصنوبر، وأيضاً من أجل تأسيس محصول اقتصادي لا بد من توفر قطعة أرض تبلغ مساحتها تقريباً عشرة دونمات (هكتار)، حيث يحتاج الدونم الواحد إلى عدد من الأشجار يبلغ حوالي 30 شجرة.

 

وتبدأ أشجار الصنوبر بالإنتاج الجيد عند عمر يتراوح من (17-25) سنة، حيث يبلغ إنتاج شجرة الصنوبر ذات الحجم المتوسط حوالي 40 كغم من الصنوبر الأبيض (بذور ثمار الصنوبر)، ويصل سعر الكيلو الواحد من الصنوبر الأبيض ما يقارب 38 دولار، وبالتالي فإنّ ناتج الهكتار الواحد من محصول أشجار الصنوبر يتراوح بين (14-15) ألف دولار، ويعتمد ناتج محصول أشجار الصنوبر على عدة عوامل أهمها، صنف أشجار الصنوبر، نوع التربة، الخدمة الزراعية والظروف المناخية.

 

حصاد أشجار محصول الصنوبر:

 

تبدأ عملية حصاد(قطف) مخاريط أشجار الصنوبر في كانون الأول، وذلك من خلال صعود الأيدي العاملة إلى أعلى الشجرة وطرق مخاريط الصنوبر بالعصي وإنزالها على الأرض، ومن ثم تجمع هذه المخاريط وتنشر على الأسطح حتى تجف تحت أشعة الشمس والهواء ومن ثم تستخرج منها البذور (حبات الصنوبر) ويزال عنها الغلاف الخارجي بواسطة آلة خاصة تسمى كسارة الصنوبر.

 

تخزين الصنوبر:

 

تعبأ حبات الصنوبر داخل أوعية محكمة الإغلاق وتخزن هذه الأوعية في مكان بارد وجاف.

المصدر
Pine Nuts: A Review of Recent Sanitary Conditions and Market DevelopmentTHE POTENTIAL OF PINE NUT AS A COMPONENT OF SPORT NUTRITIONمعهد بحوث البساتين/ الأردنالمركز الوطني للبحوث الزراعية/ الأردن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى