الزراعةزراعة الخضروات

طريقة زراعة العرعر

اقرأ في هذا المقال
  • العرعر
  • أنواع العرعر
  • متطلبات زراعة العرعر
  • طريقة زراعة العرعر
  • طريقة زراعة العرعر بالبذور
  • فوائد نباتات العرعر
  • الأمراض التي تصيب العرعر

العرعر:

 

العرعر هو عضو في عائلة السرو، ويعتبر موطنه الأصلي أوروبا، الشرق الأوسط، آسيا، الهند، أمريكا الشمالية وأمريكا الجنوبية. وهم أعضاء متنوعون في عائلة السرو، مع حوالي 170 نوعًا. إنها نبات قوي يمكن العثور عليه في نطاق واسع من درجات الحرارة، باستثناء المناطق شديدة الحرارة أو البرودة.

 

ويتم تصنيفها عمومًا على أنها أشجار وشجيرات. العرعر نبات دائم الخضرة منخفض الصيانة، ويتراوح حجمه من 1.5 قدم إلى 60 قدمًا. كما أنها تأتي في مجموعة متنوعة من الأشكال، من تغطية الأرض إلى الأشجار الطويلة، كما تتنوع الأوراق من الأخضر الداكن إلى الأخضر والأزرق الفاتح، وحتى بعضها أصفر.

 

من المعروف أن العرعر ينمو على ارتفاعات تصل إلى 3500 متر. كما تتطلب زراعة العرعر من البذور استثمارًا كبيرًا للوقت؛ حيث يجب تحضير البذور لأشهر قبل أن يمكن زراعتها في التربة في الهواء الطلق.

 

أنواع العرعر:

 

هناك مجموعة متنوعة من العرعر، مقسمة إلى أربع مجموعات وهي:

 

  • العرعر ذو الغطاء الأرضي: يصل طوله إلى 1.5 قدم. إنها جيدة للغطاء الأرضي، حواف الحدود، الحدائق الصخرية وفي حاويات على الشرفة أو السطح. وغالبًا ما تزرع على التلال، وفي مناطق أخرى يمثل تآكل التربة فيها مشكلة.

 

  • العرعر القزم: يكبر حتى 4 أقدام، وتُستخدم هذه الأصناف بشكل شائع كنباتات أساسية، حول الحدائق، البرك ونباتات بونساي.

 

  • العرعر الصغير: ينمو حتى 6 أقدام، ويتم استخدامها بشكل شائع كنباتات أساس حول الحدائق.

 

  • العرعر الكبير: تنمو هذه الأشجار عادة حتى 25 قدمًا، ولكن يمكن أن تنمو بعض الأنواع حتى 60 قدمًا، وتوجد عادة في الطبيعة في الغابة.

 

متطلبات زراعة العرعر:

 

متطلبات زراعة نبات العرعر ضئيلة، ولكن هناك شروط معينة يجب تجنبها إذا أردنا الازدهار. ربما يكون أهمها هو التربة المبللة أو المشبعة، وقد يحتاج العرعر إلى تربة جيدة التصريف. إذا كانت التربة ثقيلة، يتم الحفر بعمق في مناطق الحصى التي سيتم زرع العرعر فيها. وعند الزراعة يتم دمج المادة العضوية (مثل عفن الأوراق أو السماد القديم المتعفن جيدًا أو سماد الحديقة) في قاع الحفرة وتخلط مع التربة المأخوذة من الحفرة. بشكل عام، سوف تنمو العرعر في التربة الحمضية أو القلوية ولكن بعض النباتات تبدو جيدة معها، وأحيانًا تنمو معها في البرية، فمثل نباتات الرودوديندرون لن تنمو.

 

طريقة زراعة العرعر:

 

  • نقوم أولاً بريّ العرعر جيدًا في عبوته ما لم يكن رطبًا جدًا بالفعل، نقوم بإعداد التربة في الأرض الزراعية، ثم عمل بحفر حفرة لكرات الجذر بشكل سخي. مع الحرص على عدم  توفير اليد العاملة عن طريق حفر حفرة لا تكاد تكون كبيرة بما يكفي، فهذا عادة ما يعطي نتائج غير مرضية بمجرد أن يبدأ العرعر في النمو، بعدها يتم دمج بعض المواد العضوية بالتربة ثم إزالة الوعاء عن الجذور.

 

  • نقوم بفك بعض الجذور الأطول حول قاع كرة الجذر لتسهيل الاتصال الأفضل بالتربة المحيطة، وبالتالي إنشاء نبات بشكل أفضل. وضع النبات في الحفرة والتأكد من أن مستوى التربة كما كان في الأصيص في نفس مستوى سطح التربة المحيط أو أسفله مباشرة. إذا كان عميقًا جدًا، يتم إخراج النبات وإضافة المزيد من التربة، أما إذا كان مرتفع جدا نحفر حفرة أعمق.

 

  • نقوم بملىء كرة الجذر بالتربة في الحفرة الممزوجة ببعض المواد العضوية، ثم نثبت برفق باليدين أو القدمين للنباتات الكبيرة؛ لإزالة الجيوب الهوائية، كما لا يتم دمغ النبات في الأرض؛ فهو يحتاج إلى التنفس، ومن ناحية أخرى، يجب أن تكون التربة ثابتة بشكل معقول. ستعتمد متانة التربة على قوام التربة ومحتوى الرطوبة، فكلما كانت التربة أكثر رطوبة وثقلًا ستكون هناك حاجة إلى ثبات أقل، ومع ذلك ستظل هناك حاجة إلى بعض الثبات اللطيف. يجب الاهتمام بالسقي خلال السنة الأولى.

 

طريقة زراعة العرعر بالبذور:

 

  • يتم شطف البذور بالماء وضعها في وسط مبلل داخل وعاء شبه محكم لتقسيمها إلى طبقات، ويمكن أن يكون الوسط رملًا رطبًا أو طحلبًا.

 

  • تكون بدء عملية التقسيم الطبقي خلال شهر ديسمبر أو يناير، وترك البذور في الوسط لمدة ثلاثة أشهر تقريبًا. قد تتطلب بعض الأنواع أقل من شهرين من التقسيم الطبقي، بينما يحتاج البعض الآخر من خمسة إلى ستة أشهر، مع الحفاظ على درجة حرارة البذور عند حوالي 40 درجة فهرنهايت، والحفاظ على الرطوبة المتوسطة عن طريق إضافة كميات صغيرة من الماء خلال العملية.

 

  • يتم حفر حوض الزرع في مكان محمي بتربة جيدة التصريف؛ حيث يحتوي حوض بذور العرعر المثالي على تربة رملية طينية، وفقًا لاتحاد جامعة نبراسكا-لينكولن. كما توصي بإضافة الطحالب إلى التربة لزيادة الصرف وتشجيع نمو البذور بشكل صحي.

 

  • نقوم بإنشاء أخاديد صغيرة في التربة على بعد 6 بوصات تقريبًا وعمق 1 إلى 2 بوصة. يتم الضغط على قطعة من الخشب 2 × 4 في الأرض لإنشاء الصفوف، والضغط على البذور حتى 50 لكل قدم في قاع الأخاديد حتى تتساوى مع التربة.

 

  • يتم ملىء المساحة المتبقية من الفراغات مع الطحالب، حتى نقوم بتسويتها مع الأرض. ثم نقوم بتبليل حوض الزراعة برذاذ خرطوم خفيف أو علبة سقي لتسوية الأوساخ وطحلب الخث حول البذور، مع الحفاظ على منطقة النمو رطبة، لكن ليست مبللة؛ حيث تشجع التربة المشبعة نمو الفطريات والأمراض الضارة.

 

  • ثم نبلل طبقة البذور ونقوم بإزالة الأعشاب الضارة لمدة عام أو عامين حتى تظهر الشتلات الصغيرة. وبمجرد أن تبدأ في النمو فوق مستوى سطح الأرض، نضع الماء فقط على مكان الزراعة عندما تكون التربة حول الجذور جافة. بعدها يتم نقل الشتلات إلى مكان دائم بمجرد أن يصل ارتفاعها من 8 إلى 10 بوصات.

 

  • يتم البحث عن تقنيات نمو محددة لأنواع العرعر التي نرغب في نموها؛ حيث تختلف فترات التقسيم الطبقي والإنبات بشكل كبير بين السلالات.

 

الأمراض التي تصيب العرعر:

 

يوجد العديد من الأمراض التي تصيب أشجار العرعر منها:

 

  • لفحة الغصن والأطراف: قد تسقط الإبر من النبات، وقد تتشكل القرحات الداكنة عند تقاطع الأخشاب الحية والميتة. تحدث هذه المشكلة عادةً أثناء الظروف الجوية الدافئة الرطبة أو تحدث بسبب أحد الكائنات الفطرية.

 

  • Cercospora Twig لفحة: يحدث هذا المرض بسبب الفطر (Cercospora Sequoiae var)؛ حيث يبدأ بإصابة أقدم الإبر الموجودة في الفروع السفلية داخل النبات. ومع تقدم تطور المرض، ينتشر سمار الإبرة للأعلى وللخارج وعادة ما تظل أطراف الفروع صحية وخضراء. تتحول إبر الفروع إلى اللون البني وتموت عادةً في أواخر الصيف، تاركة النبات مع تاج داخلي خالٍ من أوراق الشجر، أحيانًا يتم الخلط بين هذا المرض وتلف العث.

 

  • Phomopsis Tip لفحة: يحدث هذا المرض بسبب فطر (Phomopsis juniperovora)، ويبدأ بإصابة أطراف الفروع التي أصغر من قطر قلم الرصاص.

 

  • Kabatina Twig Blight: : يسبب هذا المرض فطر كاباتينا. الأعراض هي نفسها الموصوفة في مرض اللفحة الطرفية (Phomopsis)، باستثناء أن هذه الفطريات تقتل الأغصان الأكبر سنًا(التي يبلغ عمرها عام واحد عادةً) في الربيع. الأنسجة التالفة أو المجهدة أكثر عرضة للإصابة بمرض لفحة غصين الكاباتينا.

 

  • صدأ الأرز والتفاح: ينتج هذا المرض الفطري الذي يصيب التفاح والأرز الأحمر الشرقي عن عدة أنواع من Gymnosporangium. لا يؤثر المرض فقط على أنواع العرعر بما في ذلك الأرز الأحمر الشرقي (Juniperus virginiana) ولكنه يتطلب نبات مضيف آخر مثل التفاح لإكمال دورة حياته. ينتشر هذا المرض من العرعر إلى التفاح ثم يعود إلى العرعر، ويمكن أن تكون مشكلة خطيرة أينما ينمو هذان النباتان معًا، مع العلم أن الأرز الأحمر الشرقي هو أكثر أنواع العرعر شيوعًا.

 

فوائد نباتات العرعر:

 

للعرعر فوائد عديدة منها: يحتوي على نسبة عالية من العناصر الغذائية والمركبات النباتية القوية، توفر تأثيرات مضادة للالتهابات ومضادة للأكسدة، قد يكون لها خصائص مضادة لمرض السكر ويمكن أن يعزز صحة القلب وغيرها.

 

 

المصدر
محطة البحوث الزراعية/ الأردنالمركز الجغرافي الملكي الأردنيمعهد بحوث البساتين/ الأردنوزارة الزراعة وإستصلاح الأراضي/ الأردن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى