الزراعةزراعة الخضروات

طريقة زراعة الكستناء

اقرأ في هذا المقال
  • الكستناء
  • البيئة المناسبة لزراعة أشجار الكستناء
  • كيفية زراعة أشجار الكستناء بالشتلات
  • كيفية الاهتمام بأشجار الكستناء
  • كيفية حصاد أشجار الكستناء

الكستناء:

تُزرع أشجار الكستناء من أجل المكسرات النشوية منذ آلاف السنين، على الأقل منذ 2000 سنة قبل الميلاد. كانت المكسرات مصدرًا مهمًا للغذاء للإنسان في الماضي؛ حيث كانت تستخدم في صنع الدقيق وكذلك كبديل للبطاطس. وحاليًا، تنمو تسعة أنواع مختلفة من أشجار الكستناء في المناطق المعتدلة حول العالم. جميعها أشجار متساقطة تنتمي إلى عائلة (Fagaceae)، مثل خشب البلوط والزان.


يعتمد حجم أشجار الكستناء على الأنواع، ولكن بشكل عام الكستناء هي أشجار كبيرة؛ حيث يعد أطول الأنواع هو الكستناء الأمريكي الذي يصل السماء على ارتفاع 100 قدم(30+ م)، بالإضافة إلى الكستناء الأمريكي(Castanea spp)، سنجد أنواعًا آسيوية وأوروبية. تعتبر أشجار الكستناء جذابة، ذات لحاء بني محمر أو رمادي، ناعمة عندما تكون الأشجار صغيرة، لكنها مجعدة مع تقدم العمر. الأوراق خضراء طازجة، أغمق في الأعلى من القاع، وهي بيضاوية الشكل ومحدودة بأسنان متباعدة على نطاق واسع. كما أن أزهار شجرة الكستناء طويلة ومتدلية تظهر على الأشجار في الربيع. وكل شجرة تحمل أزهارًا من الذكور والإناث، لكنها لا تستطيع التلقيح الذاتي؛ حيث يجذب العطر القوي للزهور المُلقحات.

البيئة المناسبة لزراعة أشجار الكستناء:

إذا تساءلنا عن كيفية زراعة أشجار الكستناء، فإن أهم اعتبار هو التربة؛ حيث تتطلب جميع أنواع أشجار الكستناء تربة جيدة التصريف لتزدهر، كما يمكن أن تنمو في تربة طينية جزئيًا إذا كانت الأرض على منحدر، لكنها ستنمو بشكل أفضل في التربة العميقة والرملية. مع التأكد من أن التربة حمضية قبل زراعة أشجار الكستناء؛ حيث أنها بحاجة إلى درجة حموضة تتراوح بين 4.5 و 6.5 درجة حامضية.

سنجد أن زراعة أشجار الكستناء ليست صعبة إذا تم زرعها في موقع مناسب؛ حيث عندما تزرع الأشجار في تربة جيدة وعميقة، فإنها تتحمل الجفاف بشدة عند إنشائها. وتتطلب الشتلات الصغيرة الري المنتظم الدائم، وإذا كنا نزرع أشجار الكستناء لإنتاج الكستناء، فسنحتاج إلى توفير المزيد من العناية بشجرة الكستناء؛ حيث أن الطريقة الوحيدة التي يمكن التأكد من الحصول عليها من أن المكسرات كبيرة الحجم، وبكمية وفيرة هي إذا قمنا بري الأشجار بانتظام طوال موسم النمو. وتبدأ معظم أنواع أشجار الكستناء في إنتاج المكسرات فقط بعد أن يبلغ عمرها ثلاث إلى سبع سنوات. ومع ذلك، نضع في الاعتبار أن بعض أنواع أشجار الكستناء يمكن أن تعيش حتى 800 عام.

كيفية زراعة أشجار الكستناء بالشتلات:

  • يتم حفر حفرة بحجم ضعف حجم كرة الجذر أو الجذور العارية؛ من أجل فك التربة للسماح باختراق الجذر.
  • لا يتم إضافة السماد أو الأسمدة في الحفرة لأن ذلك قد يحرق جذور الشجرة.
  • إذا كان متوفر لدينا سماد عضوي عالي الجودة، فلا تضيف أكثر من نسبة 1: 4 إلى التربة الأصلية. والأفضل من ذلك، القيام ببساطة بملء الحفرة مرة أخرى بالتربة الأصلية بنسبة 100٪، والقيام بتثبيت السماد على سطح التربة في دائرة حول الشتلة؛ بحيث تعمل الميكروبات والعناصر الغذائية في التعديل ببطء في التربة.

  • يتم وضع من 3-5 من رقائق الخشب أو النشارة غير المعالجة فوق سطح التربة (أو فوق السماد) حول الشتلة؛ حيث أن ذلك يساعد على تقليل ضغط الحشائش، تقليل التقلبات الشديدة في درجة حرارة التربة، يعتبر بمثابة سماد بطيء الإطلاق، الحفاظ على مستويات رطوبة التربة أكثر وتشجيع نظام بيئي للتربة تهيمن عليه الفطريات بشكل مشابه لبيئات الغابات التي تنمو فيها الكستناء بشكل طبيعي (على عكس أنظمة التربة التي تهيمن عليها البكتيريا الموجودة في المراحل المبكرة من التعاقب البيئي).

  • تحذير: نضع في الإعتبار أننا لا نريد تكديس السماد أو التربة أو النشارة فوق طوق جذر الشتلة أو الشجرة الناضجة (طوق الجذر هو المكان الذي يلتقي فيه الجذع والجذور)؛ حيث أن القيام بذلك يمكن أن يؤدي إلى العدوى ويسبب تعفن الشجرة. لذلك، يجب أن يتدرج أي سماد عضوي أو رقائق خشبية إلى مستوى الأرض عندما تقترب من جذع الشجرة.

  • يتم الري بعمق لشجرة الكستناء المزروعة بخرطوم بعد الزرع مباشرة؛ هذا يضمن وجود اتصال جيد بين التربة والجذر مع عدم وجود جيوب هوائية.

كيفية الاهتمام بأشجار الكستناء:


خصوبة التربة: نحافظ على الأرض حول أشجار الكستناء مغطاة بطبقة سميكة من الأوراق أو رقائق الخشب على مدار السنة؛ يساعد هذا في توفير خصوبة بيولوجية مثالية للتربة لأشجار الكستناء، مع تقليل احتمال الإصابة بالأمراض أو مسببات الأمراض التي تنقلها التربة. يعد وضع طبقة بعمق 2-3 سم من السماد العضوي قبل إضافة الأوراق أو رقائق الخشب أمرًا مثاليًا إذا كان لدينا إمكانية الوصول إلى السماد العضوي عالي الجودة وبأسعار معقولة.

هناك طريقة أخرى نجربها بالإضافة إلى رقائق الخشب أو السماد، وهي زراعة نبات القراص اللاذع مباشرةً تحت أشجار الكستناء؛ حيث يندفع نبات القراص اللاذع مباشرة عبر النشارة في أواخر الشتاء، ويوفر لنا محصولًا لذيذًا في بداية الشتاء وبداية الربيع قبل أن تبدأ الكستناء لدينا في الأوراق. كما أن اللسعات المؤلمة تبقي الآفات مثل السناجب بعيدة عن الشجرة. في أواخر الصيف، نقوم بتقطيع نبات القراص اللاذع إلى الأرض للسماح بجمع الكستناء بسهولة، وتتحلل قصاصات نبات القراص، ممّا يضيف الخصوبة إلى التربة.

تتمثل الطريقة الأكثر تقليدية في استخدام الأسمدة، والتي يجب استخدامها في أواخر الشتاء أو الربيع قبل أن تكسر أشجار الكستناء سكونها. وإذا لاحظنا أن أشجار الكستناء تبدو ضعيفة أو بها أوراق صفراء خلال موسم النمو، فقد يكون من الضروري استخدام سماد سائل متوازن مثل مستحلب عشب البحر.


الري: إذا لم نروي أشجار الكستناءبشكل كافي، ستنتج الشجرة محصولًا جيدًا من الكستناء، لكن تطور العديد من النتوءات سيتوقف، مع وجود مكسرات صغيرة مجففة بالداخل. بسبب الإجهاد المائي تكون الأشجار وضعت كل مخزون الطاقة من الماء في البقاء على قيد الحياة بدلاً من التكاثر.

التشذيب: الوقت المثالي لتقليم الكستناء هو فصل الشتاء.


إدارة الآفات والأمراض: أفضل نهج لإدارة الآفات والأمراض هو الوقاية، وأفضل طرق الوقاية هي أنظمة الإدارة المتكاملة للآفات(IPM). في الأساس، تُستخدم الطبيعة للتحكم في الطبيعة، سواء كانت فطريات جيدة للسيطرة على الفطريات المسببة للأمراض أو الحشرات المفترسة لمكافحة الآفات. وهذا يتطلب التركيز على بناء تربة صحية وتطوير أنظمة نباتات متعددة الأنواع بحيث لا تجد أي آفة أو مرض طعامهم المفضل بدون أي شيء لإبطائه أو إيقافه.

كما يتضح من آفة الكستناء، فإن هذا النهج ليس آمنًا بنسبة 100٪، ويمكن للآفات والأمراض التي يتم إدخالها أن تدمر النظم البيئية الصحية. ومع ذلك، يتم التشجيع على استخدام مبيدات الآفات الاصطناعية فقط كملاذ أخير إذا فشلت جميع طرق الوقاية الأخرى. حتى مع ذلك، هناك على الأرجح خيارات مبيدات الآفات العضوية المدرجة في قائمة OMRI والتي تكون أقل ضررًا للإنسان والحياة البرية.

كيفية حصاد أشجار الكستناء:

الوقت المستغرق لأشجار الكستناء لإنتاج المكسرات: قد يستغرق إنتاج الكستناء من البذور سبع سنوات لإنتاج المكسرات. في حين أن جميع أنواع الكستناء متشابهة وراثيًا بما يكفي للتلقيح المتبادل، فلن نعرف خصائص مكسرات الجيل القادم لمدة سبع سنوات أخرى (لهذا السبب ربما نرغب في شراء شتلات الكستناء بدلاً من البدء من البذور). وعادة ما يكون عمر شتلات الكستناء التي نشتريها من الحضانة بضع سنوات عند شرائها وستنتج أول مكسراتها خلال 3-4 سنوات.

كم من المكسرات يمكن أن تنتج شجرة الكستناء: يمكن أن تختلف كمية المكسرات التي تنتجها شجرة الكستناء اعتمادًا على: الأنواع والصنف، صحة الشجرة، البيئة المتنامية (الأشجار المزدحمة ستنتج أقل) وعمر الشجرة. وفي ظل الظروف المثالية، يمكن أن تنتج شجرة كستناء واحدة ناضجة يبلغ عمرها 15-20 عامًا ما يصل إلى 100 رطل من المكسرات.

كيف يتم حصاد الكستناء: يتم قطفها من الأرض يدويًا، وقد يشار إلى هذا مازحا على أنه عملية الوخز بالنظر إلى مدى حدة نتوءات الكستناء الشوكية. وفيما يلي بعض النصائح والحيل التي يوصي بها لحصاد الكستناء:

  • حصاد الكستناء كل يوم أو يومين بمجرد أن تبدأ الأشجار في الإنتاج: حيث سنلاحظ أن النتوءات تتحول إلى اللون البني وتنقسم وتتساقط على الأرض (سواء المكسرات أو النتوءات) مع بدء موسم الحصاد. كما سيساعد الحصاد المنتظم في منع الحيوانات البرية من العثور على المكسرات. ويمكن أن تهتز الأشجار الأصغر سنًا لتخسر المزيد من المكسرات.

  • ارتداء قفازات سميكة جدًا: حيث إن نتوءات الكستناء مخيفة. أما بالنسبة إلى النتوءات التي لا تزال بداخلها المكسرات، فيتم مسك الأزيز في اليد غير المسيطرة أثناء الفتح وإزالة المكسرات باليد المسيطرة.

  • استخدم وعاء واحد للمكسرات، والآخر للأزيز: إذا تركت النتوءات على الأرض، فسيزداد صعوبة العثور على المكسرات مع تقدم الموسم. مع العلم أن نتوءات الكستناء رائعة للسماد أو لإشعال النار.
  • شطف الكستناء وتجفيفها على الفور بعد الحصاد قبل تخزينها: هذا يضمن إزالة أي أوساخ أو حطام غير مرغوب فيه أو حشرات قبل التخزين.

المصدر
وزارة الزراعة وإستصلاح الأراضي/ الأردنمحطة البحوث الزراعية/ الأردنالمركز الجغرافي الملكي الأردنيمعهد بحوث البساتين/ الأردن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى