الزراعةطرق الزراعة

معرفة حاجة النبات للأسمدة عن طريق تحليل التربة

اقرأ في هذا المقال
  • معرفة حاجة النبات للأسمدة عن طريق تحليل التربة
  • معرفة النبات للأسمدة

معرفة حاجة النبات للأسمدة عن طريق تحليل التربة:

تتم معرفة حاجة النباتات إلى أسمدة عن طريق تحليل التربة الزراعية، عن طريق إجراء فحوصات وإجراء عمليات التحليل عن طريق خبراء ومهندسين يعملون في هذا المجال ولديهم خبرة كبيرة وواسعة، ويمكن العمل على فخص التربة الزراعية عن طريق أخذ هذه العنينات من التربة، عن طريق عمال ومدربين يكونون في المزرعة ويتم أخذ عينة من كل منطقة، ويتم العمل على فحصها بشكل كبير وبشكل متكرر وباستمرار.


يمكن معرفة بعض من نقص العناصر داخل التربة عن طريق زراعتها وإذا لم تتم عملية الزراعة جيداً يتم العمل على إعطاء هذه الأنواع من التربة بعض الأسمدة وبعض العناصر النباتية، وبعض العوامل التي يجب العناية فيها للنبات وللتربة الزراعية، ويجب التخلص من جميع الآفات وجميع العوامل الزراعية التي تؤثر على النباتات وعلى المحصول الزراعي وعلى التربة الزراعية ويجب التخلص من جميع العوائق الزراعية لجميع النباتات ولجميع المحاصيل التي تكون في الحقل ولجميع أنواع التربة التي تكون صالحة للاستعمال وللزراعة.

معرفة النبات للأسمدة:

يتم العمل على تحليل التربة ويمكن الاستفادة من تحليل التربة، وذلك عن طريق إمكانية تقدير المحتوى الذي يتكون من عناصر غذائية، ويمكن معرفة مدى حاجة النباتات والمحاصيل الحَقلية أو المزروعات بشكل عام أو التربة الزراعية إلى أسمدة، ويجب معرفة العناصر التي يمكن أن تضاف إلى التربة ومعرفة مدى تحمل التربة إلى هذه العناصر، ومعرفة إذا تحتاج التربة إلى سماد للإنبات، لذلك يجب العمل على وضع برامج ووضع خطط يتم من خلالها معرفة حاجة التربة إلى أسمدة زراعية وعناصر غذائية.


ويجب وضع خطط في العمل على الالتزام في تحديد حاجة المزروعات إلى أسمدة، ويجب العمل على وضع الأسمدة على التربة بطرق متعددة، ويجب الالتزام في وضع هذه الخطط ووضع هذه الأسمدة بشكل كبير، ويجب إزالة جميع العوائق التي تؤثر على التربة والتي يتم إزالتها عند إضافة هذه الأسمدة إلى التربة، ويجب معرفة هذه الحاجة عن طريق فحص العينات جيداً، ويجب العمل على التعديل عليها ودراستها بشكل مستمر، وإصلاحها وبعد ذلك يتم زراعتها للتأكد منها.

المصدر
المركز الجغرافي الملكي الأردنيوزارة الزراعة وإستصلاح الأراضي/ الأردنمحطة البحوث الزراعية/ الأردنمعهد بحوث البساتين/ الأردن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى