أدوية الأمراض المزمنةالصيدلة

ما هو دواء إيفوفوسفاميد – Ifosfamide؟

اقرأ في هذا المقال
  • لماذا يوصف دواء إيفوفوسفاميد - Ifosfamide
  • كيف ينبغي استخدام دواء إيفوفوسفاميد - Ifosfamide
  • تحذيرات واحتياطات لاستخدام دواء إيفوفوسفاميد - Ifosfamide

(Ifex) هو الاسم التجاري لدواء  إيفوفوسفاميد (Ifosfamide)، في بعض الحالات قد يستخدم أخصائيو الرعاية الصحية الاسم التجاري (ifex) عند الإشارة إلى اسم الدواء العام إيفوفوسفاميد (ifosfamide)، وهو دواء للعلاج الكيميائي مضاد للسرطان (“مضاد الأورام” أو “السامة للخلايا”).

 

لماذا يوصف دواء إيفوفوسفاميد – Ifosfamide؟

 

يتم استعمال دواء إيفوفوسفاميد لمعالجة:

 

  • تكرار سرطان الخصية وأورام الخلايا الجرثومية.

 

  • الساركوما (الأنسجة الرخوة، الساركوما العظمية، ساركوما يوينغ).

 

  • سرطان الرئة ذو الخلايا غير الصغيرة وذات الخلايا الصغيرة.

 

 

 

  • سرطان عنق الرحم.

 

كيف ينبغي استخدام دواء إيفوفوسفاميد – Ifosfamide؟

 

يجب أن يتم إعطاء إيفوفوسفاميد فقط عندما تكون هناك مرافق للمراقبة المنتظمة للمعلمات السريرية والكيميائية الحيوية والدموية قبل وأثناء وبعد الإعطاء وتحت إشراف خدمة الأورام المتخصصة من قبل الأطباء ذوي الخبرة مع هذا الدواء.

 

يجب أن تكون الجرعة فردية، تعتمد الجرعات ومدة العلاج أو فترات العلاج على الدلالة العلاجية ونظام العلاج المركب والحالة الصحية العامة للمريض ووظيفة الأعضاء ونتائج المراقبة المختبرية.

 

فيما يلي دليل لأنظمة الجرعات المستخدمة لمعظم المؤشرات:

 

أ) 8-12 جم / م 2 مقسمة بالتساوي كجرعات يومية مفردة على مدى 3-5 أيام كل 2-4 أسابيع.

 

ب) 5-6 جم / م 2 (بحد أقصى 10 جم) تعطى بالتسريب لمدة 24 ساعة كل 3-4 أسابيع.

 

يتم تحديد تواتر الجرعة حسب درجة كبت نقي العظم والوقت المستغرق لاستعادة وظيفة نخاع العظم الكافية، العدد المعتاد للدورات المقدمة هو 4، ولكن تم إعطاء ما يصل إلى 7 دورات (6 في 24 ساعة).

 

أثناء أو بعد الإعطاء مباشرة، يجب تناول أو ضخ كميات كافية من السوائل لإجبار إدرار البول من أجل تقليل مخاطر تسمم الظهارة البولية.

 

تحذيرات واحتياطات لاستخدام دواء إيفوفوسفاميد – Ifosfamide:

 

في المرضى الأفراد، قد تشكل عوامل الخطر لسمية إفوسفاميد وعواقبها الموصوفة هنا، في مثل هذه الحالات يكون التقييم الفردي للمخاطر والفوائد المتوقعة ضرورياً، قد تتطلب التفاعلات العكسية حسب شدتها تعديل الجرعة أو التوقف عن العلاج.

 

1- كبت نقي العظم:

 

قد يتسبب العلاج باستخدام إفوسفاميد في كبت نقي العظم وتثبيط كبير للاستجابات المناعية، مما قد يؤدي إلى التهابات شديدة، تم الإبلاغ عن النتيجة المميتة لكبت نقي العظم المرتبط بالإيفوسفاميد، كما يجب توقع كبت نقي حاد وكبت مناعي بشكل خاص في المرضى المعالجين مسبقاً أو يتلقون علاجاً كيميائياً أو يستعملون مثبطات مناعة أو علاج إشعاعي.

 

عادة ما يتبع إعطاء إيفوفوسفاميد انخفاض في عدد الكريات البيض، يميل إلى الوصول إلى الحضيض من عدد الكريات البيض تقريباً خلال الأسبوع الثاني بعد الإعطاء، بعد ذلك يرتفع عدد الكريات البيض مرة أخرى.

 

يعتمد خطر كبت نقي العظم على الجرعة ويزداد بإعطاء جرعة عالية واحدة مقارنة بالإعطاء المجزأ، كما يزداد خطر كبت نقي العظم في المرضى الذين يعانون من قصور في وظائف الكلى، يمكن اعتبار استخدام عوامل تحفيز تكوين الدم (عوامل تحفيز القولون وعوامل تحفيز الكريات الحمر) لتقليل مخاطر حدوث مضاعفات كبت نقي أو المساعدة في تسهيل توصيل الجرعات المقصودة.

 

أدى كبت المناعة الشديد إلى التهابات خطيرة وأحياناً مميتة، تشمل الإصابات المبلغ عنها باستخدام إيفوفوسفاميد الالتهاب الرئوي، بالإضافة إلى الالتهابات البكتيرية والفطرية والفيروسية والطفيلية الأخرى، كما تم الإبلاغ عن الإنتان والصدمة الإنتانية.

 

يوصى بمراقبة الدم عن كثب، يجب الحصول على عدد الصفائح الدموية وعدد خلايا الدم البيضاء ومستويات الهيموجلوبين قبل كل إدارة وعلى فترات مناسبة بعد الإعطاء.

 

2- سمية الجهاز العصبي المركزي (السمية العصبية):

 

يمكن أن يتسبب إعطاء إيفوفوسفاميد في تسمم الجهاز العصبي المركزي وتأثيرات عصبية أخرى.

 

قد تظهر السمية العصبية لدواء إيفوفوسفاميد في غضون ساعات قليلة إلى بضعة أيام بعد تناوله لأول مرة، وفي معظم الحالات يتم حلها في غضون 48 إلى 72 ساعة من التوقف عن تناول إيفوفوسفاميد، قد تستمر الأعراض لفترات أطول من الوقت، تم الإبلاغ عن نتيجة مميتة لسمية الجهاز العصبي المركزي، كما تم الإبلاغ عن تكرار سمية الجهاز العصبي المركزي بعد عدة دورات علاجية هادئة.

 

تشمل عوامل الخطر الأخرى التي تم توضيحها أو مناقشتها القصور الكلوي، انخفاض مستويات الهيموجلوبين، انخفاض عدد خلايا الدم البيضاء، عدم توازن الكهارل ونقص صوديوم الدم وإفراز ADH (فازوبريسين) غير المناسب، التصلب الدماغي، اعتلال الأوعية الدموية الطرفية، وجود ورم في أسفل البطن والسمنة عند الإناث.

 

نظراً لاحتمالية حدوث تأثيرات إضافية، يجب استخدام الأدوية التي تعمل على الجهاز العصبي المركزي (مثل مضادات القيء أو المهدئات أو مضادات الهيستامين) بحذر خاص، أو إذا لزم الأمر يجب التوقف عن تناولها في حالة اعتلال الدماغ الناجم عن إفوسفاميد.

 

3- السمية الكلوية والظهارية:

 

يجب تقييم وظائف الكلى الكبيبية والأنبوبية وفحصها قبل بدء العلاج بدواء إيفوفوسفاميد، وكذلك أثناء العلاج وبعده، كما يوصى بالمراقبة السريرية الدقيقة لكيمياء المصل والبول، بما في ذلك الفوسفور والبوتاسيوم والمعايير المختبرية الأخرى المناسبة لتحديد السمية الكلوية والسمية الظهارية.

 

4- التأثيرات الكلوية:

 

تم توثيق النتائج المميتة من السمية الكلوية، تعتبر اضطرابات وظائف الكلى (الكبيبي والأنبوبي) التي تعقب إعطاء إفوسفاميد شائعة جداً، كما تم الإبلاغ عن تطور متلازمة تشبه SIADH (متلازمة إفراز الهرمون المضاد لإدرار البول غير المناسب) مع إيفوفوسفاميد.

 

قد يتضح الضرر الأنبوبي أثناء العلاج بعد شهور أو حتى سنوات من توقف العلاج، قد يتم حل الخلل الكبيبي أو الأنبوبي مع مرور الوقت أو يظل مستقراً، أو يتقدم على مدى أشهر أو سنوات حتى بعد الانتهاء من علاج إفوسفاميد.

 

يزداد خطر الإصابة بالمظاهر السريرية للسمية الكلوية، على سبيل المثال: الجرعات التراكمية الكبيرة من الإيفوسفاميد، القصور الكلوي الموجود مسبقاً، المعالجة المسبقة أو المتزامنة بعوامل يحتمل أن تكون سامة للكلى وانخفاض احتياطي النيفرون كما هو الحال في مرضى أورام الكلى والذين خضعوا للإشعاع الكلوي أو استئصال الكلية من جانب واحد.

 

5- آثار الظهارة البولية:

 

يرتبط تناول إيفوفوسفاميد بالتأثيرات السامة للبول، والتي يمكن تقليلها عن طريق الاستخدام الوقائي لدواء ميسنا (Mesna)، كما تم الإبلاغ عن التهاب المثانة النزفي بعد جرعة واحدة من إفوسفاميد، الذي يتطلب نقل الدم مع إفوسفاميد، يعتمد خطر الإصابة بالتهاب المثانة النزفي على الجرعة ويزداد مع إعطاء جرعات عالية مفردة مقارنة بالإعطاء المجزأ.

 

قبل بدء العلاج، من الضروري استبعاد أو تصحيح أي انسداد في المسالك البولية، أثناء أو بعد الإعطاء مباشرة، يجب تناول أو ضخ كميات كافية من السوائل لإجبار إدرار البول من أجل تقليل مخاطر سمية المسالك البولية.

 

يجب استخدام إيفوفوسفاميد بحذر في المرضى الذين يعانون من التهابات المسالك البولية النشطة.

 

6- السمية القلبية:

 

تم الإبلاغ عن نتيجة قاتلة من السمية القلبية المرتبطة بالإيفوسفاميد، يعتمد خطر الإصابة بتأثيرات سامة على القلب على الجرعة، يزداد ذلك عند المرضى الذين يعانون من علاج سابق أو مصاحب بعوامل أخرى سامة للقلب أو إشعاع منطقة القلب وربما القصور الكلوي.

 

يجب توخي الحذر بشكل خاص عند استخدام إيفوسفاميد في المرضى الذين يعانون من عوامل خطر تسمم القلب وفي المرضى الذين يعانون من أمراض قلبية موجودة مسبقاً.

 

تم الإبلاغ عن مظاهر السمية القلبية مع علاج إيفوسفاميد وتشمل: عدم انتظام ضربات القلب، بما في ذلك تسرع القلب الأذيني والرجفان الأذيني، انخفاض جهد (QRS) وتغييرات المقطع (ST) أو الموجة (T)، اعتلال عضلة القلب السمي الذي يؤدي إلى قصور في القلب مع احتقان وانخفاض ضغط الدم والانصباب التأموري والتهاب التامور الليفي.

 

7- السمية الرئوية:

 

تم الإبلاغ عن سمية رئوية تؤدي إلى فشل في الجهاز التنفسي بالإضافة إلى نتائج مميتة، كما تم الإبلاغ عن التهاب رئوي خلالي وتليف رئوي مع علاج إفوسفاميد.

 

8- الأورام الخبيثة الثانوية:

 

كما هو الحال مع جميع العلاجات السامة للخلايا، فإن العلاج بالإيفوسفاميد ينطوي على مخاطر الإصابة بالأورام الثانوية وسلائفها، قد يتطور الورم الخبيث الثانوي بعد عدة سنوات من توقف العلاج الكيميائي، كما يزداد خطر حدوث تغييرات خلل التنسج النقوي، وبعضها يتطور إلى سرطان الدم الحاد.

 

9- مرض انسداد الكبد الوريدي:

 

تم الإبلاغ عن مرض انسداد الكبد الوريدي باستخدام العلاج الكيميائي الذي يشمل إيفوفوسفاميد وهو أيضاً من المضاعفات المعروفة لعامل آخر من مادة (oxazaphosphorine) السامة للخلايا.

 

10- انقطاع الطمث عند الإناث:

 

تم الإبلاغ عن انقطاع الطمث في المرضى الذين عولجوا بإيفوسفاميد، بالإضافة إلى ذلك مع عامل آخر سام للخلايا أوكساسافوسفورين تم الإبلاغ عن قلة الطمث.

 

11- ضعف التئام الجروح:

 

قد يتداخل إيفوسفاميد مع التئام الجروح الطبيعي.

 

12- استخدام إيفوسفاميد في مرضى القصور الكوي:

 

في المرضى الذين يعانون من القصور الكلوي وخاصة أولئك الذين يعانون من ضعف كلوي حاد، قد يؤدي انخفاض إفراز الكلى إلى زيادة مستويات البلازما من إيفوسفاميد ومستقلباته، قد يؤدي ذلك إلى زيادة السمية مثل السمية العصبية والسمية الكلوية والسمية الدموية، ويجب أخذها في الاعتبار عند تحديد الجرعة عند هؤلاء المرضى.

 

المصدر
IfosfamideIFEXIfosfamide Injection 1gchronic disease management، jim nuovo

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى