أدوية الأمراض المزمنةالصيدلة

ما هو دواء روميدبسين – Romidepsin؟

اقرأ في هذا المقال
  • لماذا يوصف دواء روميدبسين - Romidepsin
  • كيف يعمل دواء روميدبسين - romidepsin
  • كيف ينبغي استخدام دواء روميدبسين - Romidepsin
  • تحذيرات واحتياطات دواء روميدبسين - Romidepsin
  • تفاعلات دواء روميدبسين مع الأدوية الاخرى
  • نصائح للعناية الذاتية عند استخدام دواء روميدبسين

روميدبسين (Romidepsin) هو الاسم العام لعقار الاسم التجاري (Istodax)، في بعض الحالات قد يستخدم أخصائيو الرعاية الصحية الاسم التجاري (Istodax) عند الإشارة إلى اسم الدواء العام روميدبسين (Romidepsin)، وهو دواء علاج كيميائي مضاد للسرطان (“مضاد الأورام” أو “سام للخلايا”).

 

لماذا يوصف دواء روميدبسين – Romidepsin؟

 

يقع دواء روميدبسين في فئة من الأدوية تسمى مثبطات هيستون ديسيتيلاز (HDAC)، وهو يعمل عن طريق إضعاف نمو خلايا السرطان.

 

يُستعمل دواء روميدبسين لمعالجة سرطان الغدد الليمفاوية T-cell الجلدي (CTCL، مجموعة من سرطانات الجهاز المناعي التي تظهر لأول مرة كطفح جلدي) في الأشخاص الذين تم علاجهم بالفعل بدواء آخر على الأقل، يُستعمل دواء روميدبسين أيضاً في علاج سرطان الغدد الليمفاوية T-cell المحيطي (PTCL، نوع من ليمفوما اللاهودجكين) في الأشخاص الذين عولجوا بالفعل بدواء آخر على الأقل.

 

كيف يعمل دواء روميدبسين – romidepsin؟

 

الحمض النووي في الخلايا ليس “عائمًا بشكل حر” ولكنه ملفوف حول الهيستونات، وهي بروتينات تعمل على استقرار وحماية الحمض النووي مع التحكم أيضاً في مدى إمكانية تحويل الجينات إلى بروتينات، في العادة تعمل مثبطات (HDACs) على إيقاف أو رفض التعبير الجيني عن طريق تعديل الهستونات، على سبيل المثال من خلال جعل الهيستونات ترتبط ارتباطاً وثيقاً بالحمض النووي، حيث يمكنها تقييد توفر الحمض النووي للإنزيمات.

 

روميدبسين هو جزيء صغير يعمل كمثبط لإنزيمات هيستون ديسيتيلاز (HDAC)، يمنع روميدبسين (HDACs) لذلك لا يمكن استخدام الهستونات بشكل صحيح، هذا يتعارض مع التركيب الجيني للخلايا السرطانية، مما يؤدي إلى موت الخلايا.

 

كيف ينبغي استخدام دواء روميدبسين – Romidepsin؟

 

يأتي حقنة روميدبسين على شكل مسحوق يخلط مع سائل ليحقن عن طريق الوريد على مدى 4 ساعات من قبل الطبيب أو الممرضة، يتم إعطاؤه عادةً في الأيام 1 و 8 و 15 من دورة مدتها 28 يوماً، يمكن تكرار هذه الدورة طالما استمر الدواء في العمل ولا يسبب آثاراً جانبية شديدة.

 

تحدث إلى طبيبك حول أي آثار جانبية تواجهها أثناء علاجك بحقن الروميديبسين، إذا كنت تعاني من بعض الآثار الجانبية الشديدة، فقد يوقف طبيبك علاجك بشكل دائم أو مؤقت أو قد يقلل جرعتك.

 

تحذيرات واحتياطات دواء روميدبسين – Romidepsin:

 

1- كبت نقي العظم:

 

يمكن أن يسبب العلاج باستخدام روميدبسين قلة الصفيحات ونقص الكريات البيض (قلة العدلات ونقص الكريات البيض) وفقر الدم، يجب مراقبة الدم بانتظام خلال فترة العلاج مع روميدبسين وتعديل الجرعة حسب الحاجة.

 

2- الالتهابات:

 

تم الإبلاغ عن حالات عدوى قاتلة وخطيرة، بما في ذلك الالتهاب الرئوي والإنتان وإعادة تنشيط الفيروس، بما في ذلك فيروسات إبشتاين-بار (Epstein Barr) والتهاب الكبد B في التجارب السريرية مع روميدبسين، يمكن أن تحدث هذه أثناء العلاج وفي غضون 30 يوماً بعد العلاج.

 

قد يكون خطر العدوى المهددة للحياة أكبر في المرضى الذين لديهم تاريخ سابق من العلاج بأجسام مضادة وحيدة النسيلة موجهة ضد مستضدات الخلايا الليمفاوية وفي المرضى الذين يعانون من إصابة بالنخاع العظمي.

 

حدث إعادة تنشيط عدوى فيروس التهاب الكبد B في 1 ٪ من مرضى (PTCL) في التجارب السريرية، في المرضى الذين لديهم دليل على الإصابة السابقة بالتهاب الكبد B، ضع في اعتبارك مراقبة إعادة التنشيط وفكر في الوقاية من الفيروسات.

 

3- تغييرات تخطيط القلب:

 

تم الإبلاغ عن العديد من التغيرات المورفولوجية الناشئة عن العلاج في تخطيط القلب (بما في ذلك تغيرات الموجة T والجزء ST) في الدراسات السريرية.

 

يجب مراعاة مراقبة القلب والأوعية الدموية لتخطيط القلب في الأساس وبشكل دوري أثناء العلاج في المرضى الذين يعانون من متلازمة QT الطويلة الخلقية، والمرضى الذين يوجد لديهم تاريخ من أمراض القلب والأوعية الدموية الهامة، والمرضى الذين يتناولون الأدوية المضادة لاضطراب النظم أو المنتجات الطبية التي تؤدي إلى إطالة QT بشكل كبير.

 

يجب التأكد من أن مستويات البوتاسيوم  والمغنيسيوم ضمن المعدل الطبيعي قبل إدارة روميدبسين.

 

4- متلازمة تحلل الورم:

 

تم الإبلاغ عن حدوث متلازمة تحلل الورم (TLS) في 1 ٪ من المرضى الذين يعانون من مرحلة الورم (CTCL) و 2 ٪ من المرضى الذين يعانون من المرحلة الثالثة الرابعة من (PTCL)، المرضى الذين يعانون من مرض في مرحلة متقدمة معرضون لخطر أكبر، ويجب مراقبتهم عن كثب وإدارتهم حسب الاقتضاء.

 

5- اختلال كبدي:

 

في دراسة القصور الكبدي، تم تقييم روميدبسين في 19 مريض مصاب بسرطان متقدم واختلال كبدي خفيف (8) أو متوسط ​​(5) أو شديد (6)، كانت هناك 4 حالات وفاة خلال الدورة الأولى من العلاج: مريض واحد مصاب بضعف كبدي خفيف، ومريض واحد مصاب بضعف كبدي متوسط، ومريضان مصابان بضعف كبدي شديد.

 

لا يوصى بتعديل الجرعة لمرضى القصور الكبدي الخفيف، لكن يجب تقليل جرعة روميدبسين للمرضى الذين يعانون من اختلال كبدي معتدل وشديد، كما يجب مراقبة مرضى القصور الكبدي بشكل متكرر أكثر لمعرفة السمية، خاصة خلال الدورة الأولى من العلاج.

 

6- سمية الجنين:

 

استناداً إلى آلية عملها والنتائج التي توصلت إليها الدراسات على الحيوانات، يمكن أن يتسبب روميدبسين في حدوث ضرر للجنين عند إعطائه للمرأة الحامل، في دراسة على التكاثر الحيواني كان روميدبسين مبيداً للجنين وتسبب في نتائج تطورية سلبية، لذلك يجب تقديم المشورة للإناث ذوات القدرة على الإنجاب لاستخدام وسائل منع الحمل الفعالة أثناء العلاج ولمدة شهر على الأقل بعد آخر جرعة.

 

7- استخدام روميدبسين في الذكور:

 

يجب تقديم المشورة للذكور الذين لديهم شريكة ذات قدرة إنجابية لاستعمال أساليب منع الحمل الفعالة وتجنب إنجاب طفل أثناء العلاج باستخدام روميدبسين ولمدة شهر على الأقل بعد آخر جرعة.

 

8- العقم:

 

بناءاً على النتائج في الحيوانات، فإن روميدبسين لديه القدرة على التأثير على خصوبة الذكور والإناث.

 

9- استخدام روميدبسين في الأطفال:

 

لم يتم تأكيد سلامة وفعالية روميدبسين في مرضى الأطفال.

 

10- استخدام روميدبسين في كبار السن:

 

من بين ما يقرب من 300 مريض مصاب بالـ (CTCL) أو (PTCL) في التجارب، كان حوالي 25٪ منهم أكبر من 65 عاماً، لم يلاحظ أي فروق إجمالية في السلامة أو الفعالية بين هؤلاء الأفراد والأفراد الأصغر سناً.

 

تفاعلات دواء روميدبسين مع الأدوية الاخرى:

 

لا تتناول هذا الدواء مع أي من الأدوية التالية:

 

  • الأدوية المضادة للفيروسات لفيروس نقص المناعة البشرية أو الإيدز.

 

 

  • أدوية لمرض السل.

 

قد يتفاعل هذا الدواء أيضاً مع الأدوية التالية:

 

  • حبوب منع الحمل.

 

 

  • دوفيتيليد.

 

  • أدوية لضربات القلب غير المنتظمة مثل أميودارون، بيبريديل، إنكاينيد، فليكاينيد، بروبافينون وكينيدين.

 

  • أدوية للنوبات مثل كاربامازيبين، فينوباربيتال وفينيتوين.

 

  • نبتة سانت جون.

 

  • الوارفارين.

 

هذه القائمة قد لا تحتوي على كل التفاعلات الممكنة، امنح مقدم الرعاية الصحية الخاص بك قائمة بجميع الأدوية أو الأعشاب أو الأدوية التي لا تتطلب وصفة طبية أو المنتجات الغذائية التي تستعملها، أخبره أيضاً إذا كنت تدخن أو تشرب الكحول، حيث أن بعض العناصر قد تتفاعل مع الأدوية الخاصة بك.

 

نصائح للعناية الذاتية عند استخدام دواء روميدبسين:

 

  • يجب عليك أن تشرب اثنين إلى ثلاثة ليترات من السوائل كل يوم.

 

  • عند العمل في الفناء الخاص بك، يجب عليك ارتداء ملابس واقية بما في ذلك السراويل الطويلة والقفازات.

 

  • يجب الاستحمام يومياً والقيام بالعناية المتكررة بالفم.

 

  • اسأل طبيبك أو ممرضتك قبل تحديد مواعيد أو إجراءات طب الأسنان.

 

  • اسأل طبيبك أو ممرضتك قبل تلقيك أنت أو أي شخص تعيش معه أي تطعيمات.

 

  • يُنصح بتجنب الرياضات التي تحتاج إلى احتكاك جسدي أو الأنشطة التي قد تسبب الإصابة.

 

  • لتقليل الغثيان، يجب تناول الأدوية المضادة للغثيان على النحو الذي يحدده طبيبك، وتناول وجبات صغيرة ومتكررة، قد تساعد العناية الجيدة بالفم أو امتصاص الحلوى الصلبة الخالية من السكر أو مضغ العلكة الخالية من السكر في تقليل الغثبان.

 

  • بالنسبة للإمساك، قد يساعدك شرب المزيد من السوائل أو ممارسة الرياضة أو وضع الألياف في نظامك الغذائي، تحدث مع طبيبك عن ملين أو ملين للبراز.

 

  • بشكل عام، يجب التخفيف من شرب المشروبات الكحولية أو يجب الابتعاد عنها تماماً، كما يجب عليك مناقشة هذا الأمر مع طبيبك.

 

  • يجب عليك أن تحصل على الكثير من الراحة، كما يجب عليك أن تحافظ على التغذية الجيدة.

 

  • إذا كنت تواجه أعراض أو آثار سلبية، فتأكد من مناقشتها مع الطبيب الخاض بك، حيث يمكنه إعطاؤك العقاقير  أو تقديم اقتراحات أخرى فعالة في إدارة مثل هذه المشاكل.

 

  • لأعراض تشبه أعراض الأنفلونزا، حافظ على الدفء بالبطانيات واشرب الكثير من السوائل، كما أنّه هناك أدوية يمكن أن تساعد في تقليل الانزعاج الناجم عن القشعريرة.

 

  • قد يساعد الأسيتامينوفين أو الأيبوبروفين في تخفيف الشعور بعدم الراحة من الحمى والصداع أو الأوجاع والآلام العامة، ومع ذلك تأكد من التحدث مع طبيبك قبل تناوله.

 

المصدر
RomidepsinRomidepsin InjectionClinical Trials Using Romidepsinchronic disease management، jim nuovo

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى