إرشاد مهنيالعلوم التربوية

أخلاقيات المرشد المهني

اقرأ في هذا المقال
  • من هو المرشد المهني؟
  • مفهوم أخلاقيات المرشد المهني.
  • أخلاقيات المرشد المهني.

يتميز الفرد عن غيره من الأفراد بأخلاقه الحميدة، فتعامل الفرد مع الآخرين بشكل جيد تعتبر أخلاق جيدة، وتصرف الفرد بالمواقف التي يتعرّض لها بإيجابية يُعتبر فرد جيد ذو أخلاق جيدة، ابتعاد الفرد عن التعصب والتمهل بالحكم على الآخرين يعتبر أيضاً من أخلاق الفرد الجيدة.

من هو المرشد المهني؟

المرشد المهني: يُعَد المرشد المهني أهم عنصر في عملية الإرشاد المهني؛ لأنه الشخص الذي يقدم المساعدة للأفراد، ويتمثل دور المرشد المهني بتقديم المعلومات الكاملة للفرد عن نفسه وميوله وقدراته واستعداداته، وتقديم المعلومات الكافية عن التخصصات المختلفة والمهن التي تنتمي إليها، ومنها مساعدة الفرد بالقيام على التنسيق بين نفسه والتخصصات والمهن المتاحة، بحيث يقوم الفرد باتخاذ القرار المناسب الذي لا يندم عليه مستقبلاً بل يجعل الفرد يتقدم وينجح باستمرار.

مفهوم أخلاقيات المرشد المهني:

أخلاقيات المرشد المهني: يُقصد بها مجموعة السلوكيات والتصرفات التي يتحلى بها المرشد المهني، والتي تميزه عن غيره من الأفراد العاديين، فالمرشد المهني يُعتبر قدوة لكل من سيتعامل معه ويستفيد منه.

أخلاقيات المرشد المهني:

يتميز كل مُرشد بشكل عام سواء كان مرشد نفسي أو مرشد مهني أو مرشد أسري أو مرشد سياحي أو غيرهم بمجموعة من الأخلاق، التي سيتبعونها بالتعامل مع الأفراد الذين سيقدمون لهم المساعدة المطلوبة، وهذه الأخلاق تتلخص بما يلي:

  1. الأخلاق والمبادئ العامة: بحيث يكون المرشد ذو أخلاق فاضلة سواء في القول أم في العمل، وأن يصبر ويتحلى بالأمانة وتحمل المسؤولية، وأن يتحلى بالمرونة مع جميع الأفراد وسماع مطالبهم مهما تكن، مع تجنب عمل علاقات شخصية، وأن يستخدم المرشد أدوات وأساليب مهنية يستطيع القيام بها، وأن يقوم بعملية الإرشاد بنفسه وعم توكيلها لشخص آخر.

  2. السرية: بحيث يحافظ المرشد المهني على جميع معلومات الفرد الشخصية التي تخصه نفسه، والتي تخص أسرته، والتي تخص المشاكل المهنية التي يتعرض لها.

  3. العلم والمعرفة: بحيث يكون المرشد المهني على معرفة تامة بكيفية توضيح الميول والاستعدادات والقدرات التي توجد لدى الفرد، والمعرفة الكاملة عن التخصصات والمهن وما تتطلبه من شروط يجب توفرها بالفرد.

  4. الخبرة: بحيث يكون الفرد ذو مهارات عالية في مقدرته على القيام بالعملية الإرشادية، وتتمثل هذه المهارات في كيفية بناء العلاقة، مهارة الإصغاء الجيد، مهارة الملاحظة، مهارة وضع الهدف ومهارة التعبير وغيرها من المهارات.

  5. رعاية مصلحة الفرد: بحيث يقوم المرشد المهني بالقيام بعلاقة بينه وبين الفرد تتمثل بالثقة المتبادلة، وتقديم كل المعلومات التي من شأنها مساعدة الفرد بالدرجة الأولى.

المصدر
الاتصال والارشاد المهني، جلال خالد بن هواري، 2019.التوجيه والإرشاد المهني، محمد عبدالحميد حمود، 2015.مبادئ التوجيه والإرشاد المهني، سامي محمد ملحم، 2015.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى