إرشاد مهنيالعلوم التربوية

الإرشاد المهني في التعامل مع المسؤولين

اقرأ في هذا المقال
  • دور الإرشاد المهني في تعريف الفرد كيفية التعامل مع المسؤولين.

عندما يحصل الفرد على العمل المهني فإنَّه يتوجب عليه التعامل مع جميع من يعمل معه، يتعامل مع زملاء العمل ومع المسؤولين عن العمل، بحيث تكون علاقة الفرد بالجميع ذات أهمية وتتطلب الكثير من الأمور للنجاح بهذه العلاقات المهنية وخاصة عندما يكون الفرد موظف جديد، أو سيتعامل مع موظف جديد، وأكثر هذه العلاقات التي تحتاج للتروي وأخذ الحذر هي كيفيَّة التعامل مع المسؤولين؛ وذلك لأنَّ هؤلاء المسؤولين أحد أسباب نجاح وتقدُّم الفرد في عمله.

دور الإرشاد المهني في تعريف الفرد كيفية التعامل مع المسؤولين:

تُعدّ العلاقة المهنية بين الفرد والمسؤولين عنه من العلاقات المهمة لنجاح وتقدُّم الفرد في المسار المهني، ويتمثل دور الإرشاد المهني في تعريف الفرد كيفية التعامل مع المسؤولين من خلال ما يلي:

1- الاحترام في التعامل مع المسؤولين، بحيث يقوم المرشد المهني بتقديم النصائح والإرشادات المهنية في كيفية احترام الفرد للمسؤولين عنه، سواء كان المدير أو المشرف أو قائد المجموعة التي يعمل بها، ويكون الاحترام في التعامل من خلال ما يلي:

  • القيام بالسلام والتحية على المسؤولين في أوقات الاجتماع بهم، مع القيام بالحديث معهم واختيار المواضيع المناسبة والكلام المناسب والجميل، واختيار الوقت المناسب.

  • استخدام الفرد لمهارات التواصل الجسدي عند الحديث مع مسؤوليه، مثل الابتسامة الجميلة.

  • عدم البوح بأسرار زملاء العمل أمام المسؤولين، أو تسريب الأسرار المهنية التي تخص المجموعة المهنية التي ينتمي إليها.

2- القيام بالعمل المهني والمهام المهنية المطلوبة منه، ويتمثل هذا الإنجاز من خلال ما يلي:

  • وضع خطة للقيام بالمهام المهنية المطلوبة، وتقديمها بالوقت المعين لها من المدير؛ لأنَّ هذا يجعل المدير والمسؤول عن الفرد يميزه ويجعله قدوة لغيره في العمل.

  • الاستفادة من مهارات الآخرين وخاصة عناصر المجموعة التي ينتمي إليها إذا وجدت؛ لأنَّ المدير يميز الفرد الذي يقوم بعمله بخبرة وكفاءة.

  • تجنب التمسك بالرأي الخاطئ، ومحاولة التعلم الإيجابي سواء من المسؤولين أو زملاء العمل.

3- تقبُّل الفرد للتقييم المهني الذي يقدمه المدير له؛ لأنَّ تقييم المسؤولين للموظف يُعَدّ تغذية راجعة للفرد، بحيث يعرف أماكن القوة والضعف في مهاراته، والقيام بالتدريب المهني المناسب لمواقع الضعف لديه.

4- محاولة الفرد أن يكون مميز عند المسؤولين، وذلك من خلال ما يلي:

  • الالتزام بالقواعد والقوانين المهنية.

  • الالتزام بالوقت في العمل المهني، سواء وقت الحضور أو وقت الذهاب أو وقت الاجتماعات وغيرها.

  • المشاركة في العمل المهني التطوعي.

المصدر
أسرار النجاح في العمل، نايجل كمبرلاند، 2016.مقدمة في الإرشاد المهني، عبد الله أبو زعيزع، 2010.التوجيه المهني ونظرياته، جودت عزت عبد الهادي وسعيد حسني العزة، 2014.
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق