العلوم التربويةعلم النفس

الأداء المعرفي في علم النفس

يعبر الأداء المعرفي عن مجالات معرفية متعددة مثل الذاكرة واللغة وبناء البصر والإدراك والانتباه والوظائف التنفيذية، بالإضافة إلى ذلك السرعة العقلية التي تتمثل بأنها سمة أساسية من سمات الأداء الإدراكي، يمكن أن تتأثر هذه المجالات المعرفية بشكل انتقائي أو يمكن أن تتأثر بعوامل غير معرفية أخرى تساهم في أداء المهمة، مثل الدافع أو الحالة المزاجية، وتتوفر اختبارات نفسية واضحة لتوضيح وتقدير الأداء المعرفي في المفاهيم المعرفية التي تعتمد على عمليات معرفية متعددة.

 

الأداء المعرفي في علم النفس

 

يعتبر الأداء المعرفي في علم النفس للإنسان من المفاهيم متغير بدرجة كبيرة في جميع النطاقات الزمنية حتى في ظل ظروف تجريبية ثابتة وحتى في الاستجابات للمنبهات البسيطة، ومن المعروف منذ أوائل الخمسينيات من القرن الماضي أن السلوك الإنساني مرتبط تلقائيًا بمقاييس زمنية من الثواني إلى عشرات أو مئات الثواني بحيث يكون الأداء المعرفي والجسدي في أي تجربة معينة مشابهًا للأداء في التجارب السابقة.

 

وسعت العديد من الدراسات في البحث النفسي هذه الملاحظات وأظهرت أن الأداء الإدراكي أو المعرفي للإنسان في مجموعة واسعة من المهام ليس فقط مرتبطًا تلقائيًا ولكنه كذلك بطريقة خالية من المقاييس وغير دورية، حيث يؤدي الموضوع مهمة معينة لدقائق أو يفضل عشرات الدقائق دون انقطاع، ويتم تقديم المنبهات الحسية الضعيفة ذات الكثافة الثابتة للأداء المعرفي ويبلغ الموضوع كلما تم إدراك الحافز.

 

قبل التجربة تتم معايرة شدة التحفيز إلى مستوى ينتج عنه معدل الكشف المطلوب، غالبًا 50٪ تكشف السلسلة الزمنية للأداء المعرفي عن ديناميكيات معقدة حيث يتم تجميع المنبهات المكتشفة ذات الفعالية وغير المكتشفة المفقودة ولها توزيعات خالية من المقاييس، وارتباطات زمنية طويلة المدى، يشير المصطلح بدون مقياس هنا إلى أن هذه المجموعات من الفعاليات والخطوات ليس لها حجم مفضل وبالتالي أيضًا أن حالات الدماغ الأساسية لها أوقات حياة خالية من المقاييس.

 

كشفت المراقبة طويلة المدى لحركة الفئران في الأداء المعرفي في علم النفس أن ديناميكيات قانون السلطة الخالية من المقاييس المماثلة تميز نشاط الحيوانات عبر فترات تمتد لعدة أيام، مما يشير إلى أن التقلبات السلوكية الخالية من المقاييس تنشأ أيضًا في البيئات الطبيعية وتتجاوز بكثير المقاييس الزمنية البشرية، ومع ذلك على الرغم من أن قوانين تحجيم قانون السلطة غالبًا ما تميز البيانات النفسية الفيزيائية، إلا أن مصدرها وأهميتها لفهم العمليات النفسية قيد المناقشة.

 

تحسين الأداء المعرفي في علم النفس

 

يعتبر مفهوم تحسين الأداء المعرفي في علم النفس مغريًا بشكل خاص، ليس فقط لتخفيف التشوهات المعرفية أو إبطاء التدهور المعرفي الفسيولوجي مع تقدم العمر، ولكن أيضًا لتعزيز قدراتنا المعرفية الطبيعية، حيث كان هناك تقدم كبير في فهم الآليات العصبية التي تدعم الوظائف الإدراكية العليا، بما في ذلك التعلم والذاكرة، والجانب المركزي لهذه الآليات هو اللدونة التشابكية.

 

يتوفر الآن قدر كبير من المعلومات الآلية على الجزيئات والإشارات داخل الخلايا يتوسط اللدونة التشابكية، والاستدلال، والأداء المعرفي، حيث أنه يوجد عدد قليل من المعالجات الجزيئية أو الدوائية التي ثبت أنها تحسن الأداء المعرفي لدى الحيوانات، وفي بعض الحالات في البشر، سيتم تنظيم هذه الخطوات الرئيسية لعملية اللدونة في تحريض اللدونة عن طريق تنشيط المستقبلات، وتعديل مسارات الإشارات داخل الخلايا الناتجة عن النشاط، والتعبير عن التغيرات عبر تنظيم وظيفة مستقبلات.

 

علاقة اللغة بالأداء المعرفي في علم النفس

 

السؤال الأساسي حول الأداء المعرفي في علم النفس هو إلى أي مدى تؤثر اللغة على الفكر المعروف أيضًا باسم النسبية اللغوية أو الفرضية المعرفية، هل من الممكن التفكير بدون لغة وهل التفكير مختلف في اللغات التي تقسم الواقع بطرق مختلفة؟ الأهم من ذلك يجب أن تشير الاختلافات اللغوية إلى الاختلافات الأساسية في المعالجة المعرفية، وليس مجرد الاختلافات في الاستراتيجيات للتعامل مع اختلاف اللغة.

 

الحجة المستخدمة أحيانًا ضد فكرة أن أشكال اللغة يعتقد أنها ملاحظة أن الأشخاص الذين يعانون من فقدان القدرة على الكلام ليسوا ناقصين بشكل واضح في تفكيرهم، هذا يستبعد نسخة قوية من النسبية اللغوية حيث أن الفكر مستحيل بدون لغة ولكن ليس بالضرورة نسخة أضعف فاللغة تؤثر على الفكر، في الواقع هناك دليل على أن بعض الوظائف غير اللفظية مثل تصنيف الصور يتم إعاقتها في الأشخاص المصابين بالحبسة الكلامية، بما يتماشى مع نسخة ضعيفة من النسبية اللغوية.

 

العلاقة بين الضوضاء والأداء المعرفي في علم النفس

 

تعتبر العلاقة بين طل من الضوضاء والأداء المعرفي مشابهة للعلاقة بين الحرارة أو البرودة والأداء المعرفي، حيث أن النتائج مختلطة مرة أخرى، ومع ذلك يمكن التوصل إلى بعض الاستنتاجات المعقولة حول تأثيرات الضوضاء على الأداء المعرفي لأنواع محددة من المهام، فبشكل عام من الواضح أن الضوضاء لها تأثير على الأداء العام، ويمكن أن تؤثر مستويات الضوضاء التي تزيد على أداء المراقبة على مدى فترة طويلة نسبيًا.

 

تتأثر المهام ذات مكونات الذاكرة الكبيرة قصيرة المدى أي الحسابات الرياضية بمستويات الضوضاء العالية، والمنطق هنا هو أننا لا نستطيع أن نسمع أنفسنا نفكر في الضوضاء، وينتج عن الضوضاء أخطاء أكثر في المهام المعقدة بدلاً من المهام البسيطة، والمهام التي يتم إجراؤها بشكل مستمر دون فترات راحة بين الاستجابات تتأثر بالضوضاء، وتتأثر المهام التي تتطلب قدرة عالية على الإدراك الحسي أو معالجة المعلومات أي المتطلبات العقلية العالية والتعقيد والتفاصيل الكبيرة بالضوضاء.

 

آثار الأداء المعرفي على الإدراك في علم النفس

 

عادة يوظف البحث النفسي عن الأداء المعرفي البشري وظائف تنفيذية، يمكن وصف الوظائف التنفيذية بأنها وظائف معرفية ذات مستوى أعلى، مثل حل المشكلات والاستدلالات ويتم فصلها عن العمليات المعرفية ذات المستوى الأدنى، الوظائف التنفيذية النموذجية الموجودة في البحث هي التثبيط والذاكرة العاملة والمرونة المعرفية، تعتبر الوظائف التنفيذية ضرورية للنجاح في المدرسة والوظيفة وللصحة النفسية العقلية والبدنية، لذلك يمكن اعتبارها وثيقة الصلة بالأطفال والمراهقين، حيث تشير العديد من الدراسات المقدمة إلى أداء واحد أو أكثر من هذه الوظائف التنفيذية.

 

يتم دعم الارتباط المحتمل بين الأداء المعرفي والإدراك والتغيير في الأداء المعرفي من خلال حقيقة أن العديد من مستقبلات الإدراك تقع في مناطق الدماغ التي تعتبر حاسمة للمعالجة المعرفية، مثل القشرة المخية الحديثة والمخيخ والحصين، وتؤدي الآلية الفسيولوجية التي يسببها هذا الارتباط إلى شكل معكوس في الدراسات حول العلاقة بين الإدراك والأداء المعرفي لدى الشباب.

 

تشير الدراسات التي أجريت على البشر والحيوانات على حدٍ سواء إلى حقيقة أن مستوى معين من الإثارة الأدرينالين، الناجم عن إجراء اختبار غير مأهول أمر بالغ الأهمية لتأثير الإدراك على أداء الذاكرة العاملة، وفقًا لذلك يمكن افتراض أن الآلية الأساسية للأداء المعرفي ترجع إلى التغيرات في مستوى الإدراك، ومع ذلك لا يزال هناك العديد من الأسئلة المفتوحة المتعلقة بالآليات الكامنة وراء العلاقة بين الإدراك والأداء المعرفي.

 

المصدر
مبادئ علم النفس الحيوي، محمد أحمد يوسف.الإنسان وعلم النفس، د.عبد الستار ابراهيم.علم النفس العام، هاني يحيى نصري.علم النفس، محمد حسن غانم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى