إرشاد مهنيالعلوم التربوية

الأمور التي يجب مراعاتها عند اتخاذ القرار المهني

اقرأ في هذا المقال
  • الأمور التي يجب مراعاتها عند اتخاذ القرار المهني.

تحتاج عملية صنع القرار المهني واتخاذه إلى قواعد أساسية ثانية مثل القواعد التي تتعلق بالمعرفة والتفكير، بحيث يساعد التفكير السليم على الاختيار المناسب للقرار المهني من بين العديد من القرارات المهنية المتاحة لديه، بحيث يتطلب هذا العمل القيام بالتجربة والتنفيذ للحصول على نتائج مهنية سليمة قابلة للنجاح ومن المهم أن تكون القرارات المهنية تخدم وتحقق الأهداف المهنية المطلوبة.

الأمور التي يجب مراعاتها عند اتخاذ القرار المهني:

تعتبر عملية اتخاذ القرار المهني من العمليات ذات المراحل والخطوات المتصلة ببعضها البعض ولا يمكن للفرد أن يتجاوز أي واحدة منها، بحيث تعتبر عملية اتخاذ القرار المهنية من العمليات الإدارية أي العمليات الحساسة والصعبة، التي يقوم بها كل فرد مميز وذكي؛ لأنَّها عملية تُبنى على العديد من المعايير والأمور التي يجب أخذها بعين الاعتبار.

تتمثل الأمور التي يجب مراعاتها عند اتخاذ القرار المهني من خلال ما يلي:

  • طبيعة المكان الذي يتم فيه اتخاذ القرار المهني: يتمثل هذا الأمر بطبيعة الأشياء المتاحة للفرد التي تساعده على القيام باتخاذ القرار المهني المناسب، ويتمثل بتوفر الأنشطة والبرامج التي يستطيع الفرد تجريب وتنفيذ الاختيارات والقرارات البديلة للحصول على قرار مهني مناسب، بحيث يتوجب أن يكون المكان الذي يتخذ به الفرد قراره المهني ذو مناخ يتسم بالتفاعل والتعاون، وذلك من خلال مساعدة من حوله له باختيار ما يناسب ميوله وقدراته ومهاراته من خلال تقديم النصائح والإرشادات لا الإجبار على اختيار تخصص أو مهنة معينة.

  • الأهداف المهنية الخاصة بالقرار المهني: يتمثل هذا الأمر في وجود تحديد الفرد للأهداف والرغبات المهنية والشخصية التي يسعى الفرد لتحقيقها من خلال الوظيفة التي سيعمل بها مستقبلاً، بحيث يكون توضيح وتحديد الهدف المهني من قبل الفرد من القواعد الأساسية التي تساعد على اختيار القرار المهني الأفضل لتحقيق هذا الهدف.

  • الاختيار الأنسب بين القرارات المهنية البديلة: بحيث يتوجب أن يكون العديد من الاختيارات أمام الفرد؛ لكي يختار الأنسب له ولمهاراته وقدراته المهنية، ومن القواعد والأساسيات في الاختيار الأنسب بين القرارات المهنية البديلة أن يقوم الفرد بتجريب هذه القرارات والبدائل وتقييم النتائج بطريقة صحيحة؛ لمعرفة أيها الأنسب له ولخصائصه المهنية، وأن يكون اختيار الفرد للقرار المهني النهائي مبني على الإدراك والمعرفة وحصر المعلومات الخاصة به.

المصدر
التوجيه والإرشاد المهني، محمد عبد الحميد الشيخ حمود، 2015.التوجيه المهني ونظرياته، جودت عزت عبد الهادي وسعيد حسني العزة، 2014.مقدمة في الإرشاد المهني، عبد الله أبو زعيزع، 2010.مبادئ التوجيه والإرشاد المهني، سامي محمد ملحم، 2015.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى