أساليب التدريسالعلوم التربوية

التحضير للدروس وفق استراتيجية لعب الأدوار

توفر لعب الأدوار للطلاب الفرصة للمشاركة في الأنشطة التي تعكس السيناريوهات المتعلقة بالمهمة، لمساعدة الطلاب على فهم استخدام جلسات لعب الأدوار، يجب أن يركز لعب الأدوار على المحتوى وأن يتطابق مع أهداف التعلم وأن يكون ذا صلة بمواقف العالم الحقيقي، تشجع تمارين لعب الأدوار الطلاب على التفكير بشكل نقدي في الموضوعات المعقدة والمثيرة للجدل وعلى رؤية المواقف من منظور مختلف، عند توظيف لعب الأدوار بشكل صحيح  يمكن أن يحفز الطلاب بطريقة ممتعة وجذابة.

الاستخدامات والفوائد استراتيجية لعب الأدوار

 

يتم لعب الأدوار بين شخصين أو أكثر يقومون بأدوار لاستكشاف سيناريو معين، من المفيد جدًا مساعدة المعلم والطلاب في الاستعداد للمواقف غير المألوفة أو الصعبة، من خلال التحضير لموقف ما باستخدام لعب الأدوار فإن المعلم يبني الخبرة والثقة بالنفس من خلال التعامل مع الموقف في الحياة الواقعية، ويمكن تطوير ردود فعل سريعة وصحيحة غريزيًا للمواقف، هذا يعني أن المعلم سوف يتفاعل بشكل فعال مع تطور المواقف، بدلاً من ارتكاب الأخطاء أو أن تطغى عليها الأحداث، يمكن للمعلم أيضًا استخدام لعب الأدوار لإثارة جلسات العصف الذهني، وتحسين التواصل بين الطلاب، ورؤية المشكلات أو المواقف من وجهات نظر مختلفة.

 

تتيح تمارين لعب الأدوار للطلاب الفرصة لتولي دور شخص أو تمثيل موقف معين، يمكن أداء هذه الأدوار من قبل الطلاب الفرديين في أزواج أو في مجموعات يمكن أن تؤدي إلى سيناريو أكثر تعقيدًا، تُشرك لعب الأدوار الطلاب في مواقف الحياة الواقعية أو السيناريوهات التي يمكن أن تكون مرهقة أو غير مألوفة أو معقدة أو مثيرة للجدل مما يتطلب منهم فحص المشاعر الشخصية تجاه الآخرين وظروفهم.

 

على عكس المحاكاة والألعاب التي غالبًا ما يتم التخطيط لها وأنشطة منظمة ويمكن أن تستمر لفترة طويلة من الوقت، فإن تمارين لعب الأدوار عادةً ما تكون عروض تقديمية قصيرة وعفوية ولكن يمكن أيضًا أن تكون مهام بحثية مرتبة مسبقًا.

 

التحضير للدروس وفق استراتيجية لعب الأدوار

 

النظرية وراء استخدام استراتيجية لعب الأدوار في التحضير النموذجي للدروس حيث يتم تشجيع الطلاب على المشاركة جسديا وفكريا في دروسهم السماح لهم بالتعبير عن الذات في سياق علمي وتطور ما هو أقل من مكانة المفاهيم الصعبة المفتاح بالنسبة إلى لعب الأدوار، يمكن أن يساعد لعب الأدوار جعل العلم وثيق الصلة بالعديد من الطلاب هو أنه كذلك على أساس اللعب.

 

بحلول الوقت الذي يبدأ فيه الطلاب التعلم لديهم بالفعل الكثير من الخبرة في اللعب، بعد أن أمضوا حياتهم كلها في التدريب، يتم استخدام النشاط بشكل طبيعي من قبل الطلاب الصغار للتطور المعرفة والذكاء والرغبة اللعب وبالتالي التعلم هو جزء أساسي من استراتيجية لعب الأدوار، من السهل على المعلم إعداد جلسة لعب الأدوار وإدارتها من خلال مجموعة من الخطوات وتتمثل هذه من خلال ما يلي:

 

تحديد الموقف

 

لبدء العملية يجمع الطلاب معًا ومن ثم يقدم المعلم المشكلة، ويشجع على مناقشة مفتوحة للكشف عن جميع القضايا ذات الصلة، سوف يساعد هذا الطلاب على البدء في التفكير في المشكلة قبل أن يبدأ لعب الأدوار.

 

إضافة التفاصيل

 

بعد ذلك يقوم المعلم بإعداد سيناريو بتفاصيل علمية كافية يجعل الطالب يشعر بأنه حقيقي، والتأكد من أن الجميع على دراية بالمشكلة التي يحاول المعلم حلها، وأن الطلاب يعرفون ما يريد المعلم تحقيقه بنهاية الجلسة.

 

تعيين الأدوار

 

بمجرد تعيين المشهد يقوم المعلم تحديد الشخصيات الخيالية المختلفة المشاركة في السيناريو، قد يكون بعض هؤلاء طلاب يتعين عليهم التعامل مع الموقف عندما يحدث بالفعل، بمجرد تحديد هذه الأدوار يقوم المعلم بتخصيصها للأشخاص المشاركين في التمرين، يجب أن يستخدموا خيالهم من أجل وضع أنفسهم داخل عقول الأشخاص الذين يمثلونهم، يتضمن ذلك محاولة فهم وجهات نظرهم وأهدافهم ودوافعهم ومشاعرهم عند دخولهم الموقف.

 

تمثيل السيناريو

 

يمكن لكل شخص بعد ذلك القيام بدوره والتصرف في الموقف، ومحاولة أساليب مختلفة عند الضرورة، يمكن أن يكون مفيدًا إذا تراكمت السيناريوهات بشدة.

 

مناقشة ما تعلمته

 

عندما تنتهي من لعب الأدوار ينبغي القيام على مناقشة ما تم تعلمه، حتى يتمكن المعلم أو الطلاب المعنيون من التعلم من التجربة.

 

فوائد استراتيجية لعب الأدوار

 

يمكن استخدام لعب الأدوار بشكل فعال في الفصل الدراسي من أجل تحقيق مجموعة من الأمور، وتتمثل هذه من خلال ما يلي:

 

  • تحفيز وإشراك الطلاب.

 

 

  • تقديم سيناريوهات من العالم الحقيقي من أجل تقديم المساعدة للطلاب على التعلم.

 

  • تعلم المهارات المستخدمة في مواقف العالم الحقيقي على سبيل المثال التفاوض والمناظرة، العمل الجماعي والتعاون والإقناع.

 

  • توفير الفرص للمراقبة النقدية للأقران.

 

يمكن استخدام لعب الأدوار بشكل فعال في الفصل الدراسي من أجل القيام على تقديم سيناريوهات واقعية لمساعدة الطلاب على التعلم.

 

مبادئ توجيهية في تطوير تمارين لعب الأدوار

 

يمكن أن يكون استخدام مجموعة من الإرشادات مفيدًا في التخطيط لتمرين لعب الأدوار، وتتمثل هذه من خلال ما يلي:

 

  • إذا كان المعلم بخطط من أجل اللجوء إلى استخدام لعب الأدوار كتمرين متدرج، ينبغي القيام على تقديم لعب الأدوار الصغيرة غير المصنفة في وقت مبكر من الفصل الدراسي وخلاله من أجل مساعدة الطلاب على الاستعداد للعب دور أكبر سوف يتم تقييمه.

 

  • تحديد كيف سوف يتم تقييم لعب الأدوار.

 

  • القيام على توجيه الطلاب إلى أن الغرض من لعب الأدوار والمتمثل في توصيل رسالة حول الموضوع وليس التركيز كثيرًا على الشخص الفعلي الذي يقوم بهذا الدور.

 

  • ربط لعب الأدوار بأهداف التعلم حتى يرى الطلاب مدى ملاءمتها لمحتوى الحصة الدراسية.

 

  • منح الطلاب وقتًا من أجل القيام على ممارسة تمثيل الأدوار، حتى لو كان تلقائيًا من أجل أن يتمكنوا من التفكير بعمق في الدور وتقديمه بطريقة هادفة.

 

  • القيام على تقليل أجزاء المحتوى الكبيرة إلى أقسام أصغر والتي يمكن تقديمها بشكل أكثر فاعلية كتمثيل أدوار.

 

  • عند تخصيص لعب الأدوار، يقوم المعلم على شرح الغرض منه والإجابة عن الأسئلة حتى يتمكن الطلاب من إعداد التمرين بشكل صحيح، وتقديم مجموعة من الإرشادات حول المحتوى من أجل ان تشمل: سلوك العرض العام التواصل البصري، الإيماءات، الإسقاط الصوتي استخدام الدعائم ولغة محددة من أجل استخدامها المفردات المتعلقة بالمحتوى واللغة التي لا يجب استخدامها مثل الألفاظ السيئة والعامية.

 

  • يتحدى المعلم جميع الطلاب بالتساوي عند تعيين لعب الأدوار حتى يتم تقييم الجميع على قدم المساواة.

 

المصدر
تقنيات التعليم وتطبيقاتها في المناهج، للاستاذ الدكتور محمود جابر الشبلي، د ابراهيم جابر المصري، د حشمت رزق أسعد، د منال أحمد الدسوقي.تقنييات التعلم الحديث وتحديات العولمه، الدكتور إبراهيم جابر.نموذج اشور للتصميم التعليمي، للكاتب عبد الجبار حسين الظفري.التخطيط التربوي. الاستاذ الدكتور محمد متولي غنيمه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى