العلوم التربويةعلم النفس

التطور الأخلاقي في علم النفس الاجتماعي

اقرأ في هذا المقال
  • التطور الأخلاقي في علم النفس الاجتماعي.
  • أهم وجهات النظر في التطور الأخلاقي في علم النفس الاجتماعي.

التطور الأخلاقي في علم النفس الاجتماعي:

 

يشير التطور الأخلاقي في علم النفس الاجتماعي إلى العمليات التنموية المرتبطة بالعمر التي يمر بها الأفراد عندما يصبحون أكثر دراية وثباتًا واستجابة في أدائهم الأخلاقي، حيث يشمل التطور الأخلاقي العناصر المعرفية والشعورية والإرادية والسلوكية ويمكن أن يؤدي التأخر في النمو في أي من هذه المجالات إلى انتهاكات أخلاقية.

 

أهم وجهات النظر في التطور الأخلاقي في علم النفس الاجتماعي:

 

تتوفر العديد من الأقسام والمناهج التي يمكن أن تقدم التحاليل والتفاسير الرئيسية للتطور الأخلاقي في علم النفس الاجتماعي، وكيف تم استخدامها في البحث النفسي، حيث تتمثل أهم وجهات النظر في التطور الأخلاقي في علم النفس الاجتماعي من خلال ما يلي:

 

نهج جان بياجيه للتطور الأخلاقي في علم النفس الاجتماعي:

 

كان عالم النفس التنموي السويسري الشهير جان بياجيه أول من أجرى فحصًا دقيقًا للاتجاهات التنموية في تفكير الأطفال حول القضايا الأخلاقية، حيث يبدأ كتاب بياجيه الكلاسيكي الحكم الأخلاقي للطفل، الذي  نُشر عام 1932، بأوصاف دقيقة لأطفال يلعبون الكرات في الشارع.

 

أجرى بياجيه مقابلة مع الأطفال حول القواعد ومصدرها وانفتاحهم على المراجعة، وبالاعتماد على مقابلاته وملاحظاته المكثفة، واصل بياجيه وصف أفكار الأطفال ليس فقط حول قواعد اللعبة ولكن أيضًا حول السرقة والكذب والأذى والعدالة.

 

حدد بياجيه مرحلتين رئيسيتين في التطور الأخلاقي للأطفال ففي البداية يتبنى الأطفال نهجًا غير متجانس للأخلاق، في هذه المرحلة يُنظر إلى الأخلاق على أنها مجموعة خارجية من المتطلبات التي تقدمها شخصيات السلطة مثل الآباء، من حيث أن القواعد غير قابلة للتغيير، وفي النهاية عندما يكتسب الأطفال خبرة في النشاط التعاوني مع أقرانهم، تفسح الأخلاق غير المتجانسة الطريق للأخلاق المستقلة، ويرى الأطفال التنظيم الأخلاقي أنه شيء مبني اجتماعياً ومفتوحاً للمراجعة.

 

عند التفكير في مساهمة بياجيه في أبحاث التنمية الأخلاقية، من المفيد أن نضع في الاعتبار مساهمته الأوسع في علم النفس، حيث كان بياجيه المهندس الأكثر تأثيراً في نهج علم النفس المعروف بالبنائية، على عكس السلوكيين، الذين يجادلون بأن الطفل هو ببساطة نتاج المحددات البيئية، وجادل بياجيه بأن الطفل عامل نشط، ولا يتلقى العقل المعلومات ببساطة ويسعى بنشاط لتفسير التجربة، أي أن كل طفل هو فيلسوف ناشئ يحاول فهم العالم وبناء المعنى من خلال التفاعلات مع الواقع المادي والاجتماعي.

 

نهج لورنس كولبرج في التطور الأخلاقي:

 

مع كون بياجيه رائدًا في الدراسة العلمية للتطور الأخلاقي، كان لورانس كولبرج هو من أدخلها في التيار الرئيسي لعلم النفس، حيث بدأ كولبرج عمله في أواخر الخمسينيات من القرن الماضي، وسيطرت نظريته وأبحاثه على هذا المجال لما يقرب من نصف قرن.

 

بدأ كولبرج بعينة أولية من 50 ذكرًا، تتراوح أعمارهم بين 10 و 28 عامًا، حيث أجرى معهم مقابلات كل 3 سنوات لمدة 18 عامًا، وزعم كولبرج أن كل فرد من رعاياه مر بنفس تسلسل التغييرات في بنية تفكيرهم الأخلاقي، وبناءً على المقابلات التي أجراها، اقترح كولبرج نموذجًا من ست مراحل للتطور الأخلاقي.

 

على مر السنين، تطورت الأوصاف الدقيقة للمراحل، وأسقط كولبرج في النهاية المرحلة 6 قبل وفاته في عام 1987، وأجرى كولبرج وزملاؤه مقابلات مع آلاف الأشخاص من مجموعة متنوعة من الثقافات ووجدوا دعمًا عامًا للنظام العالمي والثابت من تسلسل مرحلته، وتصف الأقسام التالية توجهه النظري ومنهجيته وتسلسل المرحلة التي اقترحها:

 

1- التوجه النظري لكولبرج:

 

جمعت نظرية كولبرج الالتزامات الفلسفية والنفسية، ولقد تأثر بشدة بالفلاسفة العقلانيين، مثل جون راولز الذي يجادل بأن هناك مبادئ عالمية للأخلاق يمكن اكتشافها من خلال العقل، لكن العقل لا يتشكل بشكل كامل عند الطفل الصغير، وقد وجد كولبرج الإلهام في دراسات بياجيه لتنمية التفكير الإدراكي للأطفال.

 

قدم كولبرج نظرية التطور المعرفي للتطور الأخلاقي، ووفقًا لكولبرج فإن الإدراك هو مفتاح الأخلاق، والعمل الأخلاقي هو الدافع وراء الالتزام بالمبادئ الأخلاقية، فقد لا يتصرف الناس دائمًا بشكل متسق مع أفضل أفكارهم، ولكن التفكير الأخلاقي المعقد شرط مسبق ضروري، وإن كان غير كافي، للتصرف بشكل أخلاقي.

 

السمة المميزة للاستدلال الأخلاقي الناضج وفقًا لكولبيرج، هي القدرة على موازنة ادعاءات الجميع بطريقة عادلة وغير منحازة ومحايدة، وبصورة مختلفة فإن جوهر الأخلاق هو مبدأ العدالة.

 

2- منهجية كولبرج:

 

للتحقيق في التفكير الأخلاقي، كولبرج تميز بين شكل ومضمون من الفكر الأخلاقي، حيث يشير محتوى التفكير الأخلاقي إلى الأفكار المحددة التي يمتلكها الشخص حول الموقف الأخلاقي من المعتقدات المحددة التي يحملها، ويشير شكل أو هيكل التفكير الأخلاقي إلى نمط أعمق للطريقة التي يفكر بها الناس.

 

قدم كولبرج لموضوعات بحثه معضلات افتراضية موجزة وسأل عما يجب أن يفعله بطل الرواية، وكان كولبرج مهتمًا بنمط التفكير الذي يستخدمه الشخص للوصول إلى استنتاجه من خلال سؤاله عن سبب تفكير الشخص بالشكلية التي يفكر بها والتحقيق في ردوده، وسعى كولبرج إلى عزل القواعد الأخلاقية تحت أحكامه وبالتالي يتم تحديد المراحل في بنية التفكير الأخلاقي.

 

3- المستويات الأخلاقية لكولبرج:

 

ينتقل الأطفال عبر مراحل متسلسلة منتظمة مرتبطة بالعمر في حين أن مراحل التطور عالمية، فإن تقدم الأطفال خلال المراحل يمكن أن يحدث بمعدلات متفاوتة، ويهبط كثير من الناس في نموهم دون الوصول إلى أعلى المراحل حيث يتم تسهيل النمو من مرحلة إلى أخرى من خلال التجارب التي تقودهم إلى التساؤل عن مدى كفاية مرحلة التفكير الحالية.

 

يقال إن كل مرحلة في نموذج كولبرج أفضل من المرحلة السابقة، بالأحرى قصد كولبرج أن كل مرحلة هي تقدم فلسفي ونفسي ومن وجهة نظر فلسفية، تتحسن كل مرحلة على مراحل مبكرة لأنها أكثر شمولاً في أنواع القضايا الأخلاقية التي نراها وأكثر تماسكًا داخليًا في الطريقة التي نتناولها بها، ومن الناحية النفسية، يُقال إن كل مرحلة أفضل لأنها أكثر استقرارًا وشمولية وتماسكًا من المرحلة السابقة.

 

وجهات نظر بعض العلماء في التطور الأخلاقي:

 

كان هناك العديد من النقاد والمقترحات المتعددة تجاه مفهوم التطور الأخلاقي، حيث لاحظت كارول جيليجان أنه لا يمكن فقط التركيز على الذكور، واعتقدت أن ما سبقها أهمل أصوات النساء وقالت إنه لو كان يستمع إلى النساء على قدم المساواة، لكان قد أدرك الجميع أن التركيز على العدالة يجب أن يكمله اهتمام بالرعاية والاستجابة الشخصية.

 

عارض آخرين الالتزامات الفلسفية في التطور الأخلاقي وكيف شكلوا جوانب مختلفة منها، حيث طورت نورما هان نموذجًا بديلًا للتطور الأخلاقي يعتمد بشكل أقل على أسلوب التفكير العقلاني وأكثر على كيفية إنشاء الناس لمعايير غير رسمية من المعاملة بالمثل في العلاقات الشخصية من خلالها لم تتمسك هان بجميع ادعاءات غيرها القوية حول تطور المرحلة، فقد قدمت تسلسلًا تنمويًا من خمسة مستويات يميز الأشكال الملائمة بشكل متزايد من التفكير الأخلاقي.

 

ركز عدد من المنظرين أيضًا على السلوك الإيجابي الاجتماعي، وهو سلوك يهدف إلى إفادة الآخرين بغض النظر عن الدافع، رافضين المطلب الأكثر صرامة بأن الفعل الأخلاقي ينشأ من التفكير الأخلاقي، حيث يميز التركيز السلوكي أيضًا أولئك الذين يقسمون العمل الأخلاقي إلى سلوكيات معادية للمجتمع وسلوكيات اجتماعية إيجابية، وكلاهما محدد بشكل مستقل عن الأسباب أو الدوافع الأساسية.

 

بعدها تطور مجال أبحاث التنمية الأخلاقية للتركيز على عدد من الأبعاد الرئيسية الأخرى للأخلاق بالإضافة إلى الإدراك، مثل أوغستو بلاسي الذي كتب على نطاق واسع حول مفهوم الهوية الأخلاقية، والذي يشير إلى مدى بروز الاهتمامات الأخلاقية لإحساس الفرد بذاته وما هي الأبعاد المحددة للأخلاق التي يرتقي بها المرء إلى أعلى درجة من الاهتمام وكيف تعمل الهوية الأخلاقية كجسر بين الفكر والعمل الأخلاقي.

 

بعدها جاء دور جوناثان هايدت الذي قد سلط الضوء على تطور ودور العمليات اللاواعية في الأداء الأخلاقي، وسعى بعض الباحثين غيرهم أيضًا إلى توضيح الأساس البيولوجي والتطوري للتطور الأخلاقي.

 

المصدر
مبادئ علم النفس الحيوي، محمد أحمد يوسف.الإنسان وعلم النفس، د.عبد الستار ابراهيم.علم النفس العام، هاني يحيى نصري.علم النفس، محمد حسن غانم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى