أساليب التدريسالعلوم التربوية

التعليم المعرفي في التدريس التربوي

اقرأ في هذا المقال
  • التعليم المعرفي.
  • استراتيجيات التعلم المعرفي.
  • مكان التعلم المعرفي في الفصل الدراسي.
  • أنشطة التعلم المعرفي في التدريس التربوي.
  • فوائد التعلم المعرفي في التدريس التربوي.

التعليم المعرفي:

 

يقصد بالتعليم المعرفي: على أنّه عبارة عن التعليم الذي يسعى إلى تحسين المهارات المعرفية العقلية للطالب حتى يتمكن الطلاب من عيش حياة بناءة ومرضية، وهناك العديد من النماذج المختلفة للتعليم المعرفي، ولكن تمّ بناء مهنة للقيام بالتعليم المعرفي من خلال نظرية الذكاء الناجح وهي نظرية يمكن استخدامها في التدريس ليس فقط على نطاق ضيق ولكن أيضًا على نطاق واسع.

 

الفهم المعرفي هو نظرية تعلم مثيرة للاهتمام تركز على الفكر، ويشجع الإدراك الطلاب على التفكير في تفكيرهم كوسيلة لمساعدتهم على فتح مفهوم أو موضوع يعانون منه، ويمكن أن يساعد التعلم المعرفي في تعزيز مشاركة المتعلم وتحفيزه لأنّه يمنحهم طريقة جديدة للنظر إلى أنفسهم وعقولهم، والإدراك هو المفتاح لفتح المعرفة المؤثرة والقوة العقلية للمتعلمين وزيادة مهاراتهم، سيتعمق هذا الدليل في هذه النظرية ويساعد المعلمين على تعلم كيفية استخدامها في فصولهم الدراسية.

 

والتعلم المعرفي هو أسلوب تعلم نشط يركز على المساعدة في تعلم كيفية تعظيم إمكانات العقل، وإنّه يسهل عملية توصيل المعلومات الجديدة بالأفكار الحالية وبالتالي تعميق الذاكرة والقدرة على الاستبقاء.

 

وتُعرف قدرة العمليات العقلية للدماغ على استيعاب المعلومات والاحتفاظ بها من خلال التجربة والحواس والفكر بالإدراك.

 

استراتيجيات التعلم المعرفي:

 

بينما قد يكون لدى المعلم التربوي فهم أساسي لماهية نظرية التعلم المعرفي، إلا أنه من المهم فهم كيفية تطبيقها في الحياة اليومية أو الفصل الدراسي، وهناك العديد من أنواع التعلم المعرفي ومجموعة متنوعة من الاستراتيجيات التي يمكن للمعلم اللجوء إلى استخدامها لمساعدته على تحقيق أقصى قدر من إنجاز الطلاب، ويمكن أن تكون كل هذه الاستراتيجيات حاسمة في مساعدة الطلاب على تحسين مهاراتهم الكتابية ومهارات التحليل والفهم، والاحتفاظ والتنظيم الذاتي وغيرها.

 

 وتتضمن بعض هذه الاستراتيجيات:

 

  • يسأل المعلم الطلاب مجموعة من الأسئلة، وعندما يتم طرح أسئلة على الطلاب، فإنّه يمنحهم فرصة للتعمق في المعنى، يمكن أن تساعد الأسئلة المستندة إلى استجابة الطالب في تشريح تعلمهم وفهمهم في منطقة معينة، والتعمق في عملية تفكيرهم وفهمهم.

 

  • وجود فرص لارتكاب الأخطاء، إنّ إعطاء الطلاب مشكلة محاكاة أو عملية يمنحهم الفرصة لارتكاب الأخطاء، ثمّ التعلم منها، يمكن أن تساعد المحاكاة التي توضح لهم أين أخطأوا في تصحيح ذلك، يساعدهم هذا على فهم المكان الذي توقفوا فيه في عملية تفكيرهم، ويمكنهم الذهاب وإعادة توجيه تفكيرهم للوصول إلى الإجابة الصحيحة.

 

  • تعزيز التأمل الذاتي أو استجواب الذات، وقد يكون منح الطلاب فرصًا للتأمل الذاتي أمرًا كبيرًا في مساعدتهم على فهم عمليتهم العقلية، ويمكن أن تكون أسئلة المجلة والوقت الهادئ ومناقشات التحليل الذاتي طرقًا رائعة لتشجيع الطلاب على التفكير في تفكيرهم.

 

  • التفكير بصوت عال، ويمكن للمدرسين أن يفكروا بصوت عالٍ، وأن يوضحوا للطلاب كيف يبررون المشكلات أو يحلونها، ويمكنهم بعد ذلك منح الطلاب نفس الفرصة، وفي المشاريع الجماعية، في التفاعلات الفردية، وفي العروض التقديمية، يمكن للمدرسين طرح الأسئلة أو تقديم الاقتراحات التي يمكن أن تساهم الطلاب على التفكير بصوت عالٍ.

 

مكان التعلم المعرفي في الفصل الدراسي:

 

في حين أنّه قد يبدو أن علم النفس والتجارب منظمة للغاية ويصعب تنفيذها، إلّا أنّ نظرية التعلم المعرفي والتعلم الحقيقي في الفصل يسيران بعضاً مع بعض، والنتائج التي توصل إليها علماء النفس في التجارب يمكن أن يكون لها تأثيرات مباشرة على كيفية عمل المعلم لمساعدة الطلاب على التعلم.

 

كيفية استعمال استراتيجيات التعلم المعرفي كمعلمي، حيث يمكن للمعلم التربوي استعمال استراتيجيات التعلم المعرفي لخلق بيئة تعليمية رائعة لطلابهم، ويمكن إنشاء أنظمة سلوكية تعتمد على التعلم المعرفي لتشجيع السلوك المحسن، ويمكن إنشاء بيئة صفية سلمية وغنية بالمعلومات تساعد على جعل الطلاب يشعرون بالثقة في التعلم، ويمكن المساعدة في خلق بيئة تعتمد على الأفكار الإيجابية التي يمكن أن تؤدي إلى تعلم أفضل، ومن المفيد أيضًا أن يعمل المعلمون مع أولياء الأمور لتشجيع بيئات التعلم الإيجابية التي تتجاوز أبواب الفصل الدراسي.

 

أنشطة التعلم المعرفي في التدريس التربوي:

 

يمارس المعلمون الكثير من الضغط عليهم لمساعدة الطلاب على تعلم الأشياء التي من المفترض أن يتعلموها، ويمكن أن يمنح التركيز على نظريات التعلم المعلمين موارد واستراتيجيات إضافية للمساعدة في الوصول إلى الطلاب وزيادة فهمهم، وإذا كان المعلم بسعى للحصول درجات تعليمية متقدمة، فمن الأفضل أن يتعلم المزيد عن استراتيجيات التدريس والتعلم لمساعدته على أن يكون مدرسًا رائعًا.

 

ويمكن للمعلمين تجربة بعض أنشطة التعلم المعرفي لزيادة فرص التعلم لطلابهم. بعض الأنشطة التي يمكن للمدرسين تجربتها.

وتتمثل هذه من خلال ما يلي:

 

  • صنع لعبة حفظ الشعر أو الحقائق.

 

  • كتابة ملاحظات في دفتر يوميات تطلب من الطلاب التفكير فيما تعلموه في ذلك اليوم أو الأسبوع.

 

  • يمكن للطلاب إظهار العمل أمام الفصل الدراسي.

 

  • يطلب المعلم من الطلاب إنشاء لعبة التعلم الخاصة بهم أثناء عملهم لإتقان الحقائق أو الموضوع.

 

  • الطلب من الطلاب شرح مشكلة للطلاب الآخرين وتعليمها لهم.

 

  • وضع قائمة بالأسئلة على السبورة واطلب من الطلاب الإجابة عليها للتعرف على عملية تفكيرهم.

 

فوائد التعلم المعرفي في التدريس التربوي:

 

يوجد مجموعة من الفوائد التعليم المعرفي في عملية التدريس التربوي،وتتمثل هذه الفوائد من خلال ما يلي: 

 

يعزز التعلم:

 

تعزز نظرية التعلم المعرفي التعلم مدى الحياة، ويمكن للطلاب البناء على الأفكار السابقة وتطبيق مفاهيم جديدة على المعرفة الموجودة بالفعل.

 

 يعزز الثقة:

 

يصبح المعلم التربوي أكثر ثقة في التعامل مع المهام حيث يحصلون على فهم أعمق للموضوعات الجديدة وتعلم مهارات جديدة.

 

يعزز الفهم:

 

يحسن التعلم المعرفي فهم واستعاب المتعلمين من أجل القدرة على تطوير المعارف والبيانات والأفكار جديدة، يمكنهم تطوير فهم أعمق للمواد التعليمية الجديدة.

 

 يحسن مهارات حل المشكلات:

 

يزود التعلم المعرفي جميع أطراف العملية التعليمية مجموعة من المهارات التي يحتاجونها للتعلم بفعالية، وبالتالي فهم قادرون على تطوير مهارات حل المشكلات التي يمكنهم تطبيقها في ظل المهام الصعبة.

 

بساهم في تعلم أفكار جديدة بشكل أسرع:

 

من خلال تجربة التعلم سوف يتمكن المعلم التربوي من إعادة التدوير واستخدام نفس طرق التعلم التي عملت سابقًا، وذلك سوف يساعدهم على تعلم أشياء جديدة بشكل أسرع كثيرًا لأنّهم يعرفون بالفعل ما الذي يناسبهم عندما يتعلق الأمر بالحصول على معرفة جديدة.

 

تعلم تشكيل المفهوم والفكر المجرد:

 

يمكن للتعلم المعرفي أيضًا تعليم أطراف العملية التعليمية تكوين مجموعة من المفاهيم المختلفة مثل الإدراك السهل للمعلومات وتفسيرها التي يمكن أن تعزز الإبداع وتؤدي إلى الابتكارات في مكان العمل.

 

المصدر
تحليل المحتوى في المناهج والكتب الدراسية، د ناصر أحمد الخوالدة.استراتيجديات التدريس الحديثة، د إيمان محمد سحتوت، د زينب عباس جعفر. طرق التدريس العامة تخطيطها وتطبيقاتها التربوية، وليد أحمد جابر، ط 1425-2005.نظريات المناهج التربوية، د علي أحمد مدكور.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى