العلوم التربويةتنمية ذاتية

كيفية التوقع

اقرأ في هذا المقال
  • توقّع النجاح أو الفشل.

هناك البعض منّا خبراء في توّقع حدوث كلّ شيء سيء، ودائماً ما يتوقعون حدوث الأشياء السلبية فقط في كافة الأحوال، هل من الممكن توّقع النجاح أو الفشل؟

توقّع النجاح أو الفشل:

من الجيد أن نعرف أنه من الممكن أن نكون ممتلئين بالحماس والطاقة، ولدينا العديد من المهارات، ونضع كل هذا موضع التنفيذ عقلياً وفعلياً، ولكن إذا لم نتوقع النجاح فسوف نفشل بالفعل، فإذا كان الناجحون في الحياة يجمعهم شيء واحد فهو انتظار أفضل ما في الحياة.
|

ومهما حدث لهم فهم يتوقعون النجاح دائماً أكثر من أي شيءٍ آخر، فالتوقع بالضبط كما الحلم الذي يصل بنا إلى المكان الذي نريده.

عندما نفكر بطريقة إيجابية، لا تحصل معنا عادة إلا المواقف الإيجابية الناجحة، ويحدث العكس عندما نقوم بالتفكير بطريقة سلبية فإننا لا نحصل إلّا على المواقف السلبية الفاشلة، يمكننا أن نفكّر كما نشاء بالمستقبل وأن نؤلف كتاباً عن الأخطاء التي حصلت معنا في الحياة وعن توقعاتنا السيئة، ونسأل أنفسنا عن تعاستنا وأنَّ الحياة غير عادلة معنا، ولكن في نفس الوقت الذي نرى فيه أشخاص سلبيون يندبون فشلهم في الحياة.

هناك أشخاص آخرون يتمتعون بأحلامهم في الحياة، وما زالوا يتوقعون النجاح وصولاً إليه بالفعل، علينا أن نفكّر ولو للحظة في كل الناجحين الذين نالتهم الشهرة العاليمة، وكانوا في بداياتهم ربّما فقراء أو مشرّدين أو من ذوي الاحتياجات الخاصة، وواجهتهم مصاعب كبيرة في طريقهم إلى النجاح، ولكنّ سبيلهم كان دائماً، الطموح وتوقّع الأفضل وبالفعل نجحوا، وعندما نفكّر بطريقة سلبية سنجني الفشل حتماً.

المصدر
مفاتيح النجاح العشرة، إبراهيم الفقي، رقم الطبعة2000.قوة التفكير، إبراهيم الفقي.علم الشخصية، لورنس أ. برافين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى