العلوم التربويةتنمية ذاتية

الجمود من العوامل المعوقة للنجاح

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو الجمود المعيق للنجاح؟
  • التفكير بطريقة متكيّفة مع العالم.

ثمّة عوامل رئيسية تحول بيننا وبين استخدامنا المزيد من التفكير والذكاء الطبيعي، حيث يعتبر الجمود من أبرز تلك العوامل.

ما هو الجمود المعيق للنجاح؟

الجمود: هو تسمية أخرى لصلابة المواقف النفسية التي تمرّ فينا، وهو ما يقوم به عدد محدّد من الأشخاص الذين يتصفون بالصلابة، وعدم المرونة في التعامل، وغير قابلين للتغيّر.

هذا النمط من الأشخاص، يتّصف به من يكتسبون بمواقف نفسية ثابتة لا تتغير تجاه شخص معيّن، أو شأن ما محدّد، ثمَّ يقاومون أي محاولة لتغيير مواقفهم ورأيهم، وتسمّى طريقة التفكير هذه، بالطريقة الميكانيكية في التفكير، وهناك العديد من الأسخاص الذين تعاملنا معهم، يعانون من هذه المشكلة.

التفكير بطريقة متكيّفة مع العالم:

الطريقة المقابلة في التفكير، هي التفكير الأكثر انفتاحاً ومرونة، وتسمّى هذه الطريقة بالنظرة المتكيفة للعالم، فالأشخاص المتكيفين أو المتوائمين يحتفظون بعقولهم منفتحة على المعلومات والتطورات الحديثة، وينتابهم الفضول والاهتمام بالأفكار والتطورات الجديدة التي تحدث في العالم.

فهم أكثر انشغالاً بالتصرفات السليمة دون التعنّت في الاحتفاظ بالأفكار القديمة، وهم على استعداد لهجرة فكرة قديمة، إذا استطاع شخص ما التوصل إلى فكرة جديدة، وعرضها عليهم بحيث تكون أكثر جدارة واسهل وصولاً للنجاح، فهم منشغلون أيضاً بجدوى الفكرة الجديدة، وقدرتها على حلّ المشكلة، أو بلوغ أحد الأهداف، أكثر من انشغالهم بأنْ يكونوا على صواب.

المصدر
غير تفكيرك غير حياتك، بريان تراسي، 2007.المفاتيح العشرة للنجاح، إبراهيم الفقي.قوة التفكير، إبراهيم الفقي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى