أساليب التدريسالعلوم التربوية

السلوكات الصحيحة للطالب في المدرسة

اقرأ في هذا المقال
  • دور المدرسة في السلوك الصحيح للطالب.
  • ما هي السلوكات الصحيحة للطالب في المدرسة؟

دور المدرسة في السلوك الصحيح للطالب:

تُعدّ المدرسة هي الأم التي تقوم على بناء وإعداد جيل متسلح بالعلم والأخلاق التربوية السليمة، ويقضي الشخص المتعلم مدة زمنية طويلة من عمره يكتسب منها الصفات الحسنة أو تقوم على تعديل بعض الصفات لديه.

ما هي السلوكات الصحيحة للطالب في المدرسة؟

هناك العديد من السلوكيات الصحيحة التى يفعلها جميع الأشخاص المتعلمين في المدرسة، التي يجب العمل على تعلمها والتقييد بها خلال اليوم الدراسي، وتتمثل هذه السلوكات من خلال ما يلي:

أولاً: التقييد والالتزام بالأخلاق والقيم والمبادىء السليمة، وتجنب كل ما يؤدي إلى الإخلال بها.

ثانياً: التقييد بالأمانة والصدق في جميع الأمور، والتحلي بآداب الحديث وحسن الخلق.

ثالثاً: الحضور في الوقت المحدد إلى المدرسة.

رابعاً: الابتعاد عن الخروج من المدرسة قبل الوقت المحدد للمغادرة، أو القيام بأخذ أذن من الشخص المعني وهو المدير.

خامساً: التفاعل في البرنامج الصباحي مثل القيام على ترديد النشيد والسلام الوطني.

سادساً: التقييد والالتزام بالبقاء في البيئة الصفية، والمشاركة الفاعلة خلال الحصص الدراسية، وعدم الخروج إلا للضرورة.

سابعاً: احترام جميع العاملين من مدرسين وإداريين وغيرهم، وكذلك الأشخاص المتعلمين في المدرسة كاملة.

ثامناً: التعاون مع المدرس والمرشد في حال تعرض إلى مشكلة.

تاسعاً: تكوين وبناء علاقة وثيقة وجيدة مع المدرس على أساس الاحترام والتقدير.

عاشراً: الابتسام في وجه الجميع وإلقاء التحية والسؤال عن الآخرين.

الحادي عشر: انتقاء الصديق والزميل الصالح والذي يتصف بالأخلاق الحسنة.

الثاني عشر: الاعتماد على النفس وتحمل المسؤولية من حيث القيام على حل الوظائف وبما يوكل إليه من أنشطة ومهام.

الثالث عشر: القيام على تطبيق وتنفيذ ما يتعلمه خلال المدرسة في الحياة اليومية.

الرابع عشر: الحضور إلى المدرسة بالزي المدرسي، أو لباس مناسب لذلك.

الخامس عشر: الابتعاد عن تخريب الممتلكات العامة والخاصة في المدرسة أو العبث فيها.

السادس عشر: الحفاظ على نظافة البيئة الصفية والساحات التابعة للمدرسة.

السابع عشر: الابتعاد عن الإخلال بالأنظمة والتعليمات والقوانين المتبعة في النظام المدرسي، وأنظمة الأمن والسلامة.

الثامن عشر: الاهتمام بالنظافة الشخصية والحفاظ على الأدوات والكتب والدفاتر.

التاسع عشر: متابعة شرح المدرس والاهتمام به وتدوين كل ما يقوله.

العشرون: المشاركة الفاعلة في أنشطة المدرسة وفي جميع المناسبات الوطنية والمدرسية.

المصدر
طرق التدريس العامة تخطيطها وتطبيقاتها التربوية، وليد أحمد جابر، ط 2005-1425.استراتيجيات التدريس الحديثة، د إيمان محمد سحتوت، د زينب عباس جعفر.تحليل المحتوى في المناهج والكتب الدراسية، د ناصر أحمد الخوالدة.نظريات المناهج التربوية، د على أحمد مدكور.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى