العلوم التربويةعلم النفس

السيطرة المعرفية المستمرة مقابل السيطرة المعرفية العابرة في علم النفس

من أجل فهم كيف يمكننا العمل بكفاءة في البيئات المعقدة، من المهم أن نفهم كيف يمكن أن تؤثر السيطرة المعرفية على الاستجابات الفعالة مسبقًا، حيث هناك وسائل شائعة لفحص التحكم والسيطرة المعرفية مثل استخدام مهام التداخل، حيث يختلف اثنان والأساليب في معالجة المعلومات والتأثير على السلوك الإنساني، وغالبًا ما يكون مطلوب استجابة للمحفز بأقل قوة ورسم خرائط التحفيز والاستجابة من خلال السيطرة المعرفية المستمرة والسيطرة المعرفية العابرة في علم النفس.

 

السيطرة المعرفية المستمرة مقابل السيطرة المعرفية العابرة في علم النفس

 

في علم النفس يتم دراسة ما إذا كان هناك تأثيران معروفان مرتبطان بالسيطرة المعرفية، والتكيف مع الصراع وسياق الصراع من حيث تأثيرات متطابقة النسب، يعكسان أنظمة تحكم واحدة مشتركة أو منفصلة، واختبار ما إذا كان هذان التأثيران معممان من نوع واحد من الصراع إلى آخر باستخدام نموذج الصراع المشترك والتلاعب في نسبة المحاكمات المتطابقة مع المحاكمات غير المتوافقة لصراع واحد، ومنها وجد أن تأثيرات التكيف مع الصراع لم يتم تعميمها، ولكن تأثير سياق الصراع كان كذلك، يشير هذا النمط المتباين من النتائج بقوة إلى وجود نظامين منفصلين للتحكم في الانتباه، أحدهما عابر والثاني مستمر.

 

يدرس علماء النفس المعرفي نشاط الدماغ المتحلل أثناء تحويل المهمة إلى مكونات مستدامة وعابرة، حيث كشف تبديل المهام المتناقضة مع المهام المفردة عن التنشيط المستمر في القشرة الأمامية اليمنى للدماغ، وكشفت تجارب تبديل المهام المتناقضة ضد تكرار المهام وتجارب المهمة الواحدة عن تنشيط في الجانبي الأيسر وترك القشرة الجدارية العلوية، وفي كلتا المجموعتين من المناطق تم تعديل ديناميكيات التنشيط بشدة من خلال تقلبات التجربة تلو الأخرى في سرعة الاستجابة.

 

بالإضافة إلى ذلك يتمثل نشاط القشرة الأمامي الأيمن سواء في السيطرة المعرفية المستمرة أو العابرة بشكل متغاير وبشكل انتقائي مع حجم تكلفة الخلط على سبيل المثال تكرار المهمة مقابل أداء تجربة مهمة واحدة، وترك النشاط الجداري الفائق متنوعًا بشكل انتقائي مع حجم تكلفة التبديل أي تبديل المهام مقابل أداء تجربة تكرار المهمة، وتشير هذه النتائج إلى تفكك وظيفي مزدوج في مناطق الدماغ التي تدعم المكونات المختلفة للتحكم المعرفي أثناء تبديل المهام وتشير إلى أن عمليات التحكم المستمرة والعابرة تتوسط في تكاليف الأداء السلوكي لتبديل المهام.

 

القدرة على تعديل السلوك الإنساني بسرعة ومرونة مع المتطلبات البيئية المتغيرة هي سمة مميزة للسيطرة والتحكم المعرفي وتمثل واحدة من أكثر القدرات تطوراً للجنس البشري، حيث تظهر هذه القدرة بوضوح في سياق النماذج التجريبية التي تتطلب من الأفراد أداء مهمتين مختلفتين أو أكثر بطريقة مختلطة يشار إليها فيما بعد باسم تبديل المهام المتمثلة في السيطرة المعرفية المستمرة مقابل السيطرة المعرفية العابرة في علم النفس.

 

أحد المتطلبات المهمة للنجاح في هذه النماذج هو أن يقوم المشارك داخليًا بتمثيل وتحديث معلومات مجموعة المهام حول كل مهمة أي القواعد المناسبة التي تحكم التعيين بين المحفزات والاستجابات، ويعد هذا التمثيل الداخلي والتحديث السريع لمعلومات مجموعة المهام أمرًا بالغ الأهمية لتمكين المشارك من الاستجابة بسرعة لمحول في المهمة المراد تنفيذها، ففي الآونة الأخيرة أصبحت نماذج تبديل المهام أداة مهمة لعلماء النفس التجريبي وعلماء الأعصاب الإدراكيين للتحقيق في العمليات المكونة للسيطرة المعرفية وإدراكها في الدماغ.

 

السيطرة المعرفية المستمرة أثناء تبديل المهام في علم النفس

 

ما هي وظائف السيطرة المعرفية المعينة التي قد تخضع لإخضاع مناطق الدماغ التي تظهر تنشيطًا مستدامًا مرتبطًا بتبديل المهام؟ هناك تقليد طويل من التنظير بأن مناطق الدماغ الأمامية اليمنى متورطة بشكل حاسم في وظائف الانتباه المستمرة، بناءً على دراسات في البحث النفسي في الآونة الأخيرة، لاحظت دراسات التصوير العصبي تنشيط القشرة الأمامية الأيمن في المهام التي تقدم متطلبات معرفية مماثلة، مثل الذاكرة المستقبلية، والاسترجاع العرضي والمعالجة تحت الهدف والتخطيط، والمهام التي تتطلب صيانة نشطة عالية.

 

في نموذج تبديل المهام قد يعكس تنشيط السيطرة المعرفية المستمرة أيضًا وظائف مماثلة، على سبيل المثال من الواضح أن كتلة المهام المختلطة تتطلب ذاكرة عمل أعلى من كتلة المهام المفردة، حيث يجب الحفاظ على تعيينات التحفيز والاستجابة لمهمتين مختلفتين في وقت واحد مقابل تعيين واحد في مهمة واحدة، كما أن متطلبات التحكم المتعمد لمجموعة المهام المختلطة أعلى أيضًا، حيث يجب الحفاظ على الانتباه نحو تلميح المهمة عبر التجارب لكي تكون حساسًا للتجارب التي يشير فيها التلميح إلى تبديل المهمة.

 

ويمكن أيضًا تصور مجموعات المهام المختلطة على أنها تشتمل على مكون هدف فرعي، حيث يجب الحفاظ على تعيينات مجموعة المهام في الذاكرة العاملة، بينما يتم توجيه الانتباه نحو إكمال الأهداف الفرعية المختلفة التي تمثلها تجارب المهام الفردية نفسها، والبعد المهم الآخر الذي قد يكون ذا صلة هو المدة الزمنية لتمثيل المعلومات نفسها، حيث تم اقتراح أن البعد الأمامي الخلفي داخل القشرة الدماغي يمكن تنظيمه وفقًا للمدة الزمنية للتمثيلات التي يتم الحفاظ عليها بنشاط، مع تجنيد معظم المناطق الأمامية في ظل ظروف تحتاج فيها الذاكرة النشطة إلى الحفاظ عليها لفترات طويلة من الزمن.

 

كانت السمة البارزة لديناميكيات النشاط لمناطق تبديل المهام المستمرة في السيطرة المعرفية المستمرة هي عدم وجود استجابة حقيقية متعلقة بالحدث أثناء تجارب المهام، في الواقع كان هذا مطلبًا محددًا لإجراء تحديد الهوية الخاص بنا وأثبت فصل مناطق الدماغ الأمامية اليمنى عن تلك التي تظهر تأثيرات عابرة لتبديل المهام، ومع ذلك بسبب الطابع المنشط لديناميكيات النشاط في هذه المناطق الأمامية اليمين، يبرز سؤال مهم حول ما إذا كانت ذات صلة سببيًا بأداء المهمة.

 

السيطرة المعرفية العابرة أثناء تبديل المهام في علم النفس

 

تتوافق مجموعة مناطق الدماغ اليسرى الجانبية التي تم تحديدها والتي تُظهر تنشيطًا عابرًا في السيطرة المعرفية مرتبطًا بتبديل المهام مع النتائج المستخلصة من دراسات التصوير العصبي السابقة المتعلقة بالحدث، على وجه الخصوص ارتبط نشاط القشرة الدماغية الجانبي بشكل متكرر بتبديل المهام وتم تفسيره على أنه يعكس عمليات التحكم الإدراكي العابر المرتبطة بتبديل المهام، مثل إعادة تكوين مجموعة المهام الداخلية، ومع ذلك تشير نتائجنا إلى تفسير أكثر تعقيدًا حيث أن ذروة التنشيط في القشرة الدماغية للجانبي الأيسر لم تكن في الواقع أكبر في تجارب تبديل المهام بالنسبة لتجارب تكرار المهام.

 

في الواقع هذه النتيجة لا تتعارض حقًا مع الأدبيات السابقة؛ نظرًا لأن دراسة سابقة واحدة فقط لاحظت تنشيطًا أفقيًا أكبر للقشرة الدماغية في تجارب تبديل المهام بالنسبة لتكرار المهام، وفي هذه الدراسة تم الخلط بين تأثير تبديل المهام مع الترددات التفاضلية لتبديل المهام مقابل تجارب تكرار المهام.

 

المصدر
مبادئ علم النفس الحيوي، محمد أحمد يوسف.الإنسان وعلم النفس، د.عبد الستار ابراهيم.علم النفس العام، هاني يحيى نصري.علم النفس، محمد حسن غانم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى